pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مرئيات

الحلّ بيد محمد عبدالله خالد

الكثير من القضايا والأزمات حلّها بيد محمد عبدالله خالد! مشاكل عالقة... اختيار مجلس نيابي قوي يمثل الشعب حق تمثيل، حكومة قوية تتماشى مع المجلس القوي الذي اختاره!

السؤال مَنْ هو محمد عبدالله خالد؟ الذي بيده حلّ كل هذه القضايا؟ قد تكون أنت أيها القارئ محمد عبدالله خالد! قد أكون أنا! قد يكون أي مواطن!

محمد عبدالله خالد، هو ذلك المواطن الذي يمثّل الغالبية والسواد الأعظم من الشعب الكويتي! وهو المواطن غير المؤدلج، الذي لا يتبع أي تيار سياسي أو فكري.

وهو المواطن البسيط الذي كل همه في معيشته وتحسين مستواها.

والذي برنامجه في وظيفته وبيته فقط.

محمد عبدالله خالد - الذي لم يتلوّث بملوثات السياسة ودهاليزها - هو ذلك المواطن الذي لا يعرف أسماء أعضاء مجلس الأمة ولا أسماء الوزراء.

هو المواطن الذي تكسر ظهره الديون والقروض، والذي لديه قريب أو نسيب «بدون» يراه كل يوم يعاني الأمرّين من عدم حل هذه القضية العالقة منذ عقود.

محمد عبدالله خالد... يمثل نسبة الشعب الكويتي الذي لا يشارك في الانتخابات وعادة ما تتجاوز النسبة 35 -40 في المئة.

فلو كل محمد عبدالله خالد، وضع مصلحة الكويت في نصب عينيه، وذهب، وشارك في الانتخابات وصوّت للشخص الكفء، الذي يمثل الشعب حق تمثيل، يصوّت للقوي الأمين، الذي يراعي الله في حقوق البلد وأهله... عندها سيكون لدينا مجلس قوي وأمين، وسيواكب هذا المجلس حكومة قوية... وستحلّ كل المشاكل والمعوقات.

وسنرى حلاً لقضية التركيبة السكانية وأزمات القروض والإسكان والتعليم والبدون، كما سنجد حلولاً لاعتمادنا على مصدر وحيد وهو النفط فقط، أما إذا أساء محمد عبدالله خالد الاختيار، فلا طبنا ولا غدا الشر.

«عرفتوا شلون الحين أن الحل بيد محمد عبدالله خالد»!