اجتماع وزراء الشؤون بمجلس التعاون يناقش جهود دول المجلس في مكافحة كورونا

ناقش الاجتماع السادس لوزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون الخليجي برئاسة الامارات عددا من المحاور الفنية والادارية التي تركزت في جهود كل دولة في مكافحة فايروس كورونا وآثارة الاجتماعية.

وقالت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية وزيرة الشؤون الاجتماعية مريم العقيل في تصريح صحافي، اليوم الاربعاء، بعد مشاركتها في الاجتماع الذي كان عبر الاتصال المرئي ان أمانة مجلس التعاون حرصت على اصدار وثائق بجميع الجهود لاستخدامها في المحافل العربية والدولية لتوثيقها بشكل عام في دول المنطقة.

وأفادت ان من ضمن الاقتراحات المقدمة من الكويت قبل عامين نظام استرشادي يمثل آلية التعامل مع ذوي الاعاقة في دول المجلس ويحتوي على اربع فصول و22 مادة وهو قابل للتنفيذ، مشيرة الى ان دول المجلس قدمت تمديدا لمدة عامين على اعتبار انها تعمل على قوانينها الوطنية لشؤون ذوي الاعاقة.

وأضافت انه تم تمديد العمل في الدليل الاسترشادي للعمل التطوعي التي كانت جائحة كورونا المحك لهذة الفئة لدورها في مساندة عمل الحكومات وتمت الموافقة على تمديد هذا العمل بهذا النطاق مبينة ان مركز العمل التطوعي في الكويت جاءت اختصاصته متوافقه تماما مع هذا المقترح المقدم.

وأوضحت العقيل انه تمت الموافقة على الاقتراح المقدم من السعودية والذي ينص على ان يكون هناك يوما للاسرة الخليجية، مشيرة الى ان الاقتراح تمت احالته للجنة الخبراء لتدارس التواريخ المناسبة لدول مجلس التعاون.

وذكرت ان الاجتماع اعرب عن شكره وتقديره للكويت لاستضافتها المهرجان المسرحي لشؤون ذوي الاعاقة في العام الماضي، مشيرة الى استضافة السعودية لذات المهرجان في دورته المقبلة.

وعن ما يخص الموضوعات الفنية، قالت انه تمت الموافقة على إلحاق المكتب التنفيذي لوزراء الشؤون الاجتماعية الى الامانة العامة تنفيذا لقرار قادة دول مجلس التعاون ورغبة خادم الحرمين الشريفين في عام 2015 بأن يوكل لهذا المكتب فقط المهام الفنية والادارية.

وأفادت انه تمت الموافقة على ميزانية مكتب الشؤون الاجتماعية في مجلس التعاون الخليجي والتي سيتم رفعها لاصحاب السمو القادة لاعتمادها.