الاتحاد الأوروبي بصدد فرض رسوم على أميركا لدعمها «بوينغ»

أزمة مرتقبة بسبب "بوينغ"
أزمة مرتقبة بسبب "بوينغ"

يتوقّع أن تسمح منظمة التجارة العالمية للاتحاد الأوروبي بفرض رسوم عقابية على الولايات المتحدة لمساعدتها صانع الطائرات العملاق بوينغ، بعد عام واحد من فرض عقوبات على التكتل لدعمه لشركة إيرباص (أ ف ب).

ويتوقّع أن يحصل الاتحاد الأوروبي على الضوء الأخضر لفرض نحو 4 مليارات دولار من الرسوم الجمركية على السلع والخدمات الأميركية، وفقاً لـ»بلومبرغ».

وفي العام الماضي، سمحت منظمة التجارة العالمية بفرض عقوبات أميركية بقيمة 7.5 مليار دولار على السلع والخدمات الأوروبية. وكان هذا أكبر مبلغ عقوبات تم السماح به حتى الآن من قبل منظمة التجارة العالمية وكان نتيجة لمساعدة الاتحاد الأوروبي لشركة إيرباص التي اعتبرت غير مناسبة بموجب لوائح التجارة الدولية.

ثم فرضت واشنطن رسوما عقابية بنسبة 25 في المئة على منتجات الاتحاد الأوروبي مثل النبيذ والجبن وزيت الزيتون.

ورفعت الرسوم الجمركية البالغة 10 في المئة على طائرات «إيرباص» إلى 15 في المئة خلال مارس. ووضع الاتحاد الأوروبي بالفعل قائمة بالمنتجات الأميركية التي يمكنه فرض رسوم عليها، من الكاتشب إلى قطع غيار السيارات.

وبمجرد الموافقة عليها من قبل منظمة التجارة العالمية، يمكن أن يفرض الاتحاد الأوروبي الرسوم العقابية الجديدة بدءا من 27 أكتوبر، قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

بينما دعا العديد من قادة الاتحاد الأوروبي إلى فرض الرسوم على الفور إذا لم توافق واشنطن على إسقاط الرسوم الجمركية، ويتوقع القليل منهم أن تفعل ذلك.