pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أعضاؤه رفضوا استخدام المادة 25 على طلب تخصيص موقع لمنطقة الجهراء التعليمية

«البلدي» يحوّل الاستراحات إلى منتجعات استثمارية

أسامة العتيبي يتلو كلمة التأبين مع بداية الجلسة
أسامة العتيبي يتلو كلمة التأبين مع بداية الجلسة

- الموافقة على طلب ضم المنطقة العازلة حول السفارة الأميركية إليها
- إقرار مشروع تطوير شاطئي المسيلة والعقيلة وحديقة جنوب الصباحية

كان لملف تحويل الاستراحات إلى منتجعات استثمارية النصيب الأكبر من أحداث جلسة المجلس البلدي التي عقدت يوم أمس، حيث وافق على طلب وزارة المالية في شأن تحويل ترخیص قطعة أرض في منطقة الضباعية من استراحة لمنتجع استثماري، وامتناع خمسة أعضاء عن التصويت، وهم مشعل الحمضان، والدكتور حسن كمال، وأحمد هديان، وعبدالسلام الرندي، ورئيس المجلس أسامة العتيبي، حيث أبدى الحمضان استغرابه من تحويل بعض الاستراحات إلى منتجعات استثمارية، مطالباً البلدية بتحديد الضوابط واللوائح، لاسيما أن هناك توجهاً لدى الدولة بتحويل الواجهات البحرية لمنتجعات سياحية.

ومع بداية مناقشة جدول أعمال الجلسة الاعتيادية برئاسة العتيبي، رفض الأعضاء استخدام المادة 25 على طلب تخصيص موقع لمنطقة الجهراء التعليمية، بعد أن أعاده وزير الدولة لشؤون البلدية وليد الجاسم لعدم استيفاء الدراسة. وعلق هديان بأن «محافظة الجهراء من أكبر المحافظات، وباتت ذات كثافة سكانية عالية، ولا يوجد لها منطقة تعليمية»، محملاً الجهاز التنفيذي مسؤولية إعداد الدراسة بالشكل المطلوب. وأشار نائب مدير البلدية لشؤون قطاع التنظيم محمد الزعبي، إلى وجود طلب من وزارة التربية بتخصيص طلب لمنطقة تعليمية في الجهراء.

ووافق المجلس على طلب السفارة الأميركية لدى الكويت بضم المنطقة العازلة حول سفارتها، ووافق على طلب المقدم من شركة المشروعات السياحية مشروع تطوير شاطئ المسيلة، وطلب الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة التصريح بترخیص خلاطة مركزية موقتة بمنطقة الزور، ووافق على طلب شركة المشروعات السياحية الموافقة على تطوير حديقة جنوب الصباحية بتثبيت نسب الاستعمالات التجارية ضمن المشروع لتكون 5 في المئة، ونسبة البناء 20 في المئة من كامل مساحة الحديقة الكلية البالغة 71984 مترا مربعا، ووافق على طلب شركة المشروعات السياحية الموافقة على مشروع تطوير شاطئ العقيلة (بلاج 7) بتثبيت نسب الاستعمالات التجارية، ضمن المشروع لتكون 5 في المئة، ونسبة البناء 20 في المئة من كامل مساحة شاطئ العقيلة البالغة 57315 مترا مربعا. ووافق المجلس على طلب تعديل المسار المخصص لمجرور صرف مياه الأمطار في المناطق الجنوبية المتعارض مع محطة رفع مياه الصرف الصحي في منطقة صباح الأحمد المخصصة من ضمن مشروع توسعة محطة أم الهيمان للصرف الصحي، كما وافق على طلب وزارة الصحة تخصيص موقع بغرض إنشاء مركز صحي بمنطقة الصباحية. ووافق على طلب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تخصيص موقع مسجد بمنطقة المنقف (قطعة 53 ب)، كما تمت الموافقة على طلب الهيئة العامة للقوى العاملة ترخيص أنشطة متنوعة بمركز الاتحاد الكويتي للمزارعين في منطقة العبدلي والوفرة مع إلغاء نشاط المصور من الأنشطة، ووافق على طلب الاقتراح في شأن الترخيص لمراكز ذوي الإعاقة في المباني الاستثمارية ترخيص البلدية للحدائق المنزلية، وعلى طلب إدارة المناقصات والعقود التصريح بتخصيص موقع مكاتب موقتة وتشوين معدات وآليات وسكن عمال موقت في منطقة صبحان لإحدى الشركات البيئية لتنفيذ مناقصة.

كما وافق المجلس على النظافة العامة للمناطق التابعة لمحافظة مبارك الكبير (صباح السالم- صباح السالم الساحلي- العدان القصور المسيلة-المسيلة الساحلي- المسايل الفنيطيس- الفنيطيس الساحلي)، كما وافق على طلب اعتماد ترقيم القطع بمنطقة صباح السالم محافظة مبارك الكبير.

كما وافق على الاقتراح المقدم من العضو الدكتور حسن كمال في شأن ترخيص البلدية للحدائق المنزلية على أن يتم تقديم مباشر لمن يرغب من المواطنين.

وقفة وفاء للأمير الراحل في بداية الجلسة، استذكر المجلس سمو الأمير الراحل سمو الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، حيث ألقى رئيس المجلس أسامة العتيبي كلمة، قال فيها «بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، قد شاءت إرادته سبحانه وتعالى أن تفقد الأمتان العربية والإسلامية علماً وقامة لها وزنها، الراحل الكبير حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تغمده الله بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وألهمنا جميعاً الصبر والسلوان».

وأضاف العتيبي «وقد عوض الله جل وعلا الكويت بعضده حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، رمز التواضع والاستقامة، والعدالة فضلاً عن اختيار سموه لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، وليا للعهد اختياراً موفقاً لرجل لازم إخوانه أصحاب السمو، ونهل من خبراتهم الواسعة، سائلين المولى عز وجل أن يحفظهما ويكلأهما بعظيم رعايته، ويوفقهما لما فيه الخير والصلاح للبلاد».

البلدية: لن نتسلم دروازة العبدالرزاق إلا بعد إصلاحها تقدم خمسة أعضاء في المجلس، خلال الجلسة، بطلب لمتابعة الأحداث المتتالية التي حصلت في دروازة العبدالرزاق في العاصمة، والتي تتعلق بالانشقاقات الاسفلتية التي وقعت أخيراً.

وبين الدكتور حسن كمال، أن «هذه الحادثة تكررت في عام 2017 وسببت انشقاقات أصابت النفق»، مؤكداً ضرورة اتخاذ قرار سريع، خصوصاً أن الدروازة تقع في قلب العاصمة، وأن إغلاق الشوارع بهذه الطريقة سيخلق ارتباكا بعد مرور أكثر من سبعة أيام.

وقال إن «هناك تداخلا لـ 5 جهات في نطاق الإشراف على الدروازة، إلا أن المسؤولية الرئيسية تقع على شركة المرافق العمومية، ووزارة المالية»، لافتاً إلى أن «تعطيل الصيانة بعد مرور 6 أيام على الحادثة سيسبب مشاكل عدة، وربما انهيار النفق».

وبدوره، أوضح مشعل الحمضان أنه أصبح لكل مرفق نظرة، وبالتالي هناك تداخل لأكثر من جهة حكومية فيه، ما يؤكد فشله، وتأخر إنجازه.

ورد نائب مدير البلدية لشؤون قطاع التنظيم محمد الزعبي، أن «البلدية خاطبت كل من وزارات الداخلية، والأشغال، والمالية، والمرافق العمومية في شأن السرعة إصلاح وصيانة المرفق»، مؤكداً أن «البلدية لن تتسلم الموقع إلا بعد إجراء الإصلاحات على أرض الواقع، حيث ان الكتب باتت لاتؤدي لنتيجة».

وأبقى المجلس على الجدول الكتاب المقدم من الأعضاء بتشكيل لجنة حماية أملاك الدولة من خمسة أعضاء.