الحكومة العراقية تبرم اتفاقا مع أربيل لإعادة الاستقرار إلى سنجار

PM-
PM-

قالت ابرمت الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد، اليوم الجمعة، إنها أبرمت اتفاقا مع حكومة اقليم كردستان العراق يهدف إلى اعادة الاستقرار وتطبيع الاوضاع في قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى شمالي البلاد.

ونقلت الحكومة الاتحادية في بيان عن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قوله ان الاتفاق الذي يتضمن الملفات الادارية والامنية في سنجار من شأنه ان يسرع ويسهل عودة النازحين الى القضاء.

وأوضح البيان ان الاتفاق ابرم في اجواء من التفاهم الاخوي في اطار الدولة الاتحادية «وانه سيأخذ صدى طيبا على المستوى المحلي والدولي وسيكون بداية لحل مشاكل جميع المناطق المتنوعة اثنيا ودينيا في العراق».

وشدد على حرص الحكومة وجديتها «في ان تكون سنجار خالية من الجماعات المسلحة سواء المحلية منها او الوافدة من خارج الحدود».

واضاف ان الامن في غرب نينوى حيث تقع سنجار «هو ضمن صلاحيات الحكومة الاتحادية في بغداد»، موضحا «ان كل ما هو امني في الاتفاق الجديد يدخل ضمن نطاق وصلاحيات الحكومة الاتحادية بالتنسيق مع حكومة اقليم كردستان اما الجانب الخدمي فسيكون من مسؤولية لجنة مشتركة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم ومحافظة نينوى».

وبدورها، اعربت ممثلة الامين العام للامم المتحدة جينين بلاسخارت التي حضرت توقيع الاتفاق عن سعادتها قائلة «انه يوم تاريخي لسنجار بعد المجازر التي عاشها ابناؤها على يد عصابات (ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية) داعش».

ووصفت الاتفاق بأنه يعد بداية حقيقية لعودة النازحين الى مناطقهم، مؤكدة أن الامم المتحدة مستعدة لدعم الاستقرار في هذه المنطقة.