حملة لـ «النجاة» لإنشاء مستشفى «صباح الأحمد» للعيون في تشاد

«إبصار 4»... بادرة وفاء لأمير الإنسانية

جانب من المؤتمر الصحافي
جانب من المؤتمر الصحافي

- الزامل: المستشفى يُقدّم خدمة العلاج لـ 50 ألف حالة سنوياً
- الأرض المخصّصة للمشروع بتبرّع من حكومة تشاد وتكلفة البناء 200 ألف دينار
- الوندة: 35 مليون حالة عمى في العالم 50 في المئة منهم أطفال

تزامناً مع اليوم العالمي للإبصار، خصّصت جمعية النجاة الخيرية حملتها السنوية «إبصار 4» لصالح تشييد مستشفى صباح الأحمد لطب العيون في تشاد كبادرة وفاء وعرفان لسمو الأمير الراحل طيب الله ثراه، ليصل ثوابها إلى روحه الطاهرة، مؤكدة أنّ إسهامات سموه رحمه الله توّجت الكويت كمركز للعمل الانساني وأصبح للإنسانية أمير وقائد.

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية فيصل الزامل في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في مقر الجمعية في منطقة الروضة، «إنّ تأسيس مستشفى للعيون في عاصمة جمهورية تشاد سيخدم ما يزيد على 50 الف حالة سنوياً، حيث تكلفة البناء 200 الف دينار كويتي، بالإضافة الى تعاون الجمعية مع مؤسسة أجنبية للمشاركة في المشروع بذات القيمة ولكن من خلال توفير المعدات الطبية اللازمة لتشغيل المستشفى، هذا بالإضافة الى تبرع الحكومة التشادية بالأرض لصالح المشروع».

وبيّن الزامل الى أنّ مكافحة العمى مرتبطة بعدة أمور، ومثال عليها الجفاف، فالجفاف وشح المياة يتسببان في جفاف العين مما يتسبب في العمى، ولذلك كانت مشاريع الآبار ليست للشرب فقط، بل ايضا لمكافة العمى وغيرها من المنافع للمحتاجين، مبيّنا أن الكويت وجمعياتها تألقت بأثرها في هذا المجال برعاية من الأمير الراحل وكذلك القيادة الحالية وهذا صمام أمان للمجتمع.

وبدوره، أكد مدير جمعية النجاة بالإنابة الدكتور جابر الوندة، أنه بالتزامن مع اليوم العالمي للإبصار، وهذه الايام خصصت من الأمم المتحدة لأهميتها، حيث إن 35 مليون حالة في العالم تم تشخيصها مصابة بالعمى، ويقيناً فإن هناك حالات كثيرة لم تُشخّص، وعندما نعرف أن 50 في المئة من هذا العدد المذكور آنفا أطفال من الممكن معالجتهم، إذا تم اكتشاف المشكلة عندهم في سن مبكر.

وأوضح أن 80 في المئة من كبار السن يصابون بالعمى، ومن الممكن معالجتهم بعمليات لا تتجاوز تكلفتها 40 ديناراً لان اكثرهم مصاب بالمياه البيضاء وغيرها، فعندما نعلم أن كل 5 ثوانٍ هناك شخص يصبح اعمى على هذا الكوكب، يتضح لنا عظم حجم المشكلة.

وأشار الوندة الى أن جمعية النجاة الخيرية، تحرص على اغتنام مثل هذه الفرص والتركيز عليها لمساعدة المحتاجين في شتى بقاع الارض، كما أنه تم استغلال هذا اليوم بحدث يتماشى مع الفعالية العالمية، حيث تم اعتماد مجلس الادارة على أن يكون مشروع اليوم العالمي للإبصار هو مستشفى الشيخ صباح الاحمد طيب الله ثراه، في جمهورية تشاد، والهدف منها ان يخدم هذا المستشفى ما يقارب 50 الف شخص سنويا من المحتاجين، وهو رقم ضخم جدا.

وتابع «أنه ومراعاة للاشتراطات الصحية الحملة ستكون عبر المنصات الالكترونية، والمشروع حسب فتوى بيت الزكاة الكويتي، يجوز فيه الزكاة، لان الشريحة المستهدفة فيه هي الفقراء، واجتهدنا لاختيار اسم لهذا المشروع وكان مشروع مشتسفى الشيخ صباح الاحمد، هذا القائد الذي رحل عنا قبل ايام وفي عهده برز العمل الخيري بشكل كبير وأصبحت الكويت مركزا للعمل الإنساني».