pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف باسمة

فارس الإنسانية يترجل

خطب جلل ومصاب أليم ألم بقلوب أهل هذه الديرة الطيبة، إنما ألم بقلوب جميع الذين يحبون الخير والسلام نبأ رحيل أمير الانسانية.

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه.

إن الألم يعتصر القلب،والفكر لا يدري كيف ينظم العبرات والكلمات، فإنها تتبعثر في هول هذا المصاب الجلل واليراع يحار كيف يخط المفردات التي تكوّن الجمل لتفصح عما في الذهن والقلب، رحل أمير هذه الديرة الذي أشار الى دروب الخير وسبل التنمية وطرق التشجيع، والحث على المثابرة، نعم إنها مسيرة خالدة فيها عطر فواح للعمل الدؤوب من أجل إرساء الخير والعمل الانساني.

اتسمت مسيرة سموه السياسية طيب الله ثراه بالحوار وبالمواقف المتزنة،كان ديبلوماسياً بارعاً، ويؤمن بلغة الرأي والرأي الآخر والضامن الأكبر للديبلوماسية في الخليج والوطن العربي. مواقفه واضحة وجلية في القضية الفلسطينية وسعيه لجمع الأشقاء في الخليج. فقد استطاع أن يجعل من الكويت مركزاً للعمل الانساني وكان أيضاً أميراً للمصالحة والسلام والحكمة.

من أقواله: «إن وحدتنا الخليجية هي قدرنا الذي لا مفر منه»، مدافعاً عن تماسك وتلاحم الخليج متجنباً الخلافات والشقاق الخليجي.

في رحيله طيب الله ثراه نستحضر روح كلماته فنستلهم منها القوة والثبات على حب هذه الأرض والتفاني في خدمتها.

نعم، فجع أهل الكويت بخبر أليم اعتصر قلوبهم كباراً وصغاراً، حيث فقدوا رجلاً طالما أحبهم وعمل من أجل رفعة وطنهم فبادلوه الحب والعمل حتى غدت الكويت عروساً للخليج.

لُقب بشيخ الديبلوماسيين العرب والعالم وبعميد الديبلوماسية الكويتية، فهو أقدم وزير للخارجية في العالم قاطبة. إذ تولى هذا المنصب في التشكيل الوزاري الثاني بتاريخ الكويت 28 يناير 1963.

وتولى كثيراً من الحقائب الوزارية من بينها وزارة الارشاد والأنباء التي لم تلبث ان تغير اسمها الى وزارة الإعلام كما عين رئيساً لوفد الكويت الى الامم المتحدة والجامعة العربية في التشكيل الوزاري الثاني في فبراير من عام 1963.

تولى منصب وزير الخارجية ورئيس اللجنة الدائمة لمساعدات الخليج العربي، وبحكم صفته الوزارية أصبح عضواً في مجلس الأمة منذ تأسيس ذلك المجلس 1963 وحتى وقتنا الحاضر.

حيث قدر له من خلال تلك السنوات الطويلة أن يعاصر تطور الحياة السياسية في الكويت، وما تخللها من أزمات دستورية في بعض الأحيان.

في عهده حصلت المرأة الكويتية على حقوقها السياسية، ووزّرت أول امرأة في حكومة برئاسته عام 2005، ومشاركة المرأة في العملية الانتخابية في أول انتخابات نيابية بعد توليه مسند الإمارة، ومن ثم توجت سياسته تلك بدخول المرأة للمرة الاولى عضواً في مجلس الأمة، وقد سمح للمرأة بدخول السلكين العسكري والقضائي، وكذلك أعاد التجنيد العسكري الإلزامي في الكويت.

كرمتهُ الأمم المتحدة في التاسع من سبتمبر عام 2014 بلقب قائد العمل الإنساني ودولة الكويت مركزاً للعمل الإنساني، تقديراً من المنظمة الدولية للجهود التي يبذلها الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه، وبذلتها الكويت خدمة للإنسانية في شتى أصقاع العالم.

كما شهد سياسة خارجية مرتكزة على أسس حفظ السلام والأمن الدوليين، وإنجازات داخلية طالت كل القطاعات، فترسخت الحياة الديموقراطية وزادت الحريات الإعلامية والنهضة التنموية، شملت مختلف المجالات تنفيذاً لتطلعاته لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.

وإبان الغزو العراقي الغاشم على أرض الوطن جاهد طيب الله ثراه في صد العدوان ودحره، وبعد التحرير جاهد في البناء والتعمير حتى تصبح الديرة متألقة كما كانت.

رحمك الله يا فارس الإنسانية كنت صباحاً وأحمد وجابراً، وأوصلت إشاراتك الخيرة إلى قلوب اليتامى والمحتاجين في جميع أصقاع الدنيا، لتخفف عن كاهلهم العناء والبؤس والشقاء.

في أمان الله يا أمير الخير.

والدعاء بالتوفيق والازدهار لأمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وأن يجعله الله خير خلف لخير سلف ليُكمل مسيرة الخير والتنمية والازدهار، إن ربي هو ولي ذلك والقادر عليه.

اللهم بارك لأميرنا الراحل صباح الأحمد في حلول دار البلاء وطول المقامة بين أطباق الثرى، واجعل القبر بعد فراق الدنيا خير منزل له وأخلف على أهل وطنه بالصبر والسلوان.

وصدق الأديب علي نوح المهنا إذ يقول: حصد المحبة في وشائج شعبه وبقلب من يهواه لا تنزاح ذهب الضياء ولا منار بأفقنا ما للنهار إذا ذهبت «صباح» يا من رحلت وبالقلوب حنينه ونشيده في سمعنا صداح تبقى بتاريخ الكويت علامة بل راية ما ناوشتك رياح