ساسة عراقيون: الأمير الراحل كان نموذجا للتقريب بين الفرقاء ورمزا للحكمة والاعتدال

No Image

أعرب عدد من الساسة والزعماء السياسيين العراقيين عن تعازيهم بوفاة المغفور له سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد، مستذكرين مواقف سموه الداعمة للعراق.

وقال رئيس تيار الحكمة زعيم ائتلاف (عراقيون) عمار الحكيم في بيان، إنه تلقى ببالغ الحزن والأسف نبأ وفاة الأمير الراحل، معربا عن تعازيه للكويت قيادة وشعبا.

واستذكر الحكيم العلاقات التاريخية بسموه ودوره الوسطي المعتدل في التعامل مع أغلب الملفات والقضايا الإقليمية والعالمية لاسيما العربية والإسلامية منها من منطلق سمح ونظرة مسؤولة.

وأضاف أن «الفقيد مثل نموذجا لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء وأطلق المبادرات والمشاريع. ومن قبلها فترة إدارته لملف الخارجية الكويتية، فضلا عن نظرته الأبوية تجاه عامة الشعب الكويتي الشقيق».

وقال زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر إنه تلقى نبأ وفاة الأمير الراحل ببالغ الحزن والأسى، متمنيا للكويت السلام والأمان في ظل حكومتها وأميرها الجديد.

بدوره قال رئيس ائتلاف دولة القانون الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي في بيان «إننا نشاطركم الأحزان بوفاة المغفور له بإذن الله الذي كرس حياته وجهده لخدمة بلده وأمته» داعيا المولى العلي القدير أن يلهم الأسرة الكريمة والشعب الكويتي الصبر والسلوان وأن يجزي الفقيد الكبير خير الجزاء.

ومن جانبه قال زعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي في تغريدة «نودع اليوم رمزا من رموز الحكمة والاعتدال الذي أعطى الكثير لشعبه وأمته ودافع بصدق عن قضايا العروبة والإسلام».

وتقدم بخالص التعازي والمواساة للكويت برحيل فقيد الإنسانية، داعيا الله أن يتغمده بفيض رحمته الواسعة ويسكنه فيسح جناته.