شيخ الأزهر ينعى الشيخ صباح الأحمد: التاريخ شاهد على أنه كان قائدا حكيما وراعيا للسلام والحوار

أعرب شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، اليوم الثلاثاء، عن خالص التعازي والمواساة للأمتين العربية والإسلامية ولدولة الكويت حكومة وشعبا في وفاة سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأكد شيخ الأزهر في بيان أن التاريخ شاهد على أن صاحب السمو كان قائدا حكيما ومخلصا وداعيا وراعيا للسلام والحوار بين الناس ودائم العمل على نهضة بلاده وخدمة قضايا الأمتين العربية والاسلامية فاستحق بجدارة أن يلقب بـ(أمير الانسانية).

ودعا المولى عز وجل أن يسكن المغفور له باذن الله فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه وكل محبيه الصبر والسلوان.

من جانبه نعى مفتي الديار المصرية ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم الدكتور شوقي علام الى الأمة الاسلامية والعربية والشعب الكويتي الشقيق المغفور له باذن الله تعالى سمو الشيخ صباح الأحمد.

وأشاد علام بجهود فقيد الأمة العربية والاسلامية الملموسة سواء على المستوى الدولي أو الاقليمي وما حققه من التقدم والتنمية في دولة الكويت الشقيقة.

وتوجه بالدعاء الى المولى عز وجل أن يتغمده بالرحمة الواسعة والمغفرة الحسنة وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان.