حقّقت 27.9 في المئة عائداً إجمالياً خلال الاستثمار

«كامكو إنفست» تتخارج من مخزن أمازون في أسكتلندا

• العثمان: الصفقة تعكس متانة إستراتيجية الشركة للاستثمار العقاري • شهاب: الضغط المالي وقيود «كورونا» أحدثا اختلالات بقيم العقارات ووفرا فرصاً للاستحواذ

أنهت شركة «كامكو إنفست» بنجاح عملية التخارج من أحد الأصول المدارة لصالح العملاء، وهو مخزن للتعبئة والتوزيع لشركة أمازون في اسكتلندا بالمملكة المتحدة، لتحقق عائداً على الاستثمار تجاوز نسبة العائد الداخلي السنوي المستهدف.

وحقّق الاستثمار في العقار عائداً إجمالياً بنسبة 27.9 في المئة خلال فترة الاستثمار، بمعدل عائد داخلي بلغ 8.08 في المئة، شاملاً العوائد النقدية بنسبة 6.5 في المئة سنوياً والتي تم توزيعها على العملاء بشكل ربع سنوي، في حين من المتوقع توزيع المبلغ الناتج من عملية التخارج على العملاء على مرحلتين في أكتوبر ونوفمبر المقبلين.

ويُعد العقار أكبر مخزن للتعبئة والتوزيع لشركة أمازون، ويتمتع بموقع مثالي في دنفرملين باسكتلندا، إذ يقع المخزن على بعد 15 دقيقة من محطة ويفرلي المركزية للسكك الحديدية في إدنبرة.

ويتم استخدام العقار باعتباره أحد مراكز التوزيع الرئيسية لشركة أمازون في المملكة المتحدة، لتخزين وتسليم مجموعة واسعة من البضائع.

وتوظف «أمازون» ما يقرب من 2100 موظف في المخزن المعني، ويمثل حجم الأعمال نحو 38 في المئة من 143 مليون طرد يتم توزيعها في اسكتلندا من قبلها سنوياً.

وقال الرئيس التنفيذي للاستثمارات العقارية في «كامكو إنفست»، محمد فهد العثمان، إن هذه الصفقة تمثل تخارجاً ناجحاً آخر لصالح عملاء الشركة، ما يضيف إنجازاً إضافياً إلى سجلها الحافل بالإنجازات، ويعزز مكانتها كلاعب رئيسي في سوق العقارات التجارية المدرة للدخل.

وأضاف العثمان أن التخارج في مثل هذه الظروف غير المستقرة في السوق، نتيجة فيروس كورونا وتداعياته على الاقتصادات المحلية والعالمية، يؤكد متانة إستراتيجية الشركة للاستثمار العقاري.

وتابع أنه على الرغم من ظروف السوق الصعبة التي صاحبت عملية الاستحواذ، نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن عملية التخارج الناجحة قبل نهاية خطة العمل الرئيسية، وسط تحدٍ منهجي جديد متمثل بجائحة كورونا، يؤكد ويعزز إستراتيجية الاستثمار المرنة التي تنتهجها«كامكو إنفست»وجودة منتجاتها.

وأفاد العثمان أن القطاعات الأساسية المستهدفة من المكاتب والخدمات اللوجستية في المدن الإقليمية الإستراتيجية في المملكة المتحدة، باتت ذات أهمية متزايدة حيث أصبحت تدابير الوقاية من«كورونا»سارية على مستوى العالم.

وذكر أنه يمكن أن تستمر عملية تفضيل شاغلي وموظفي المكاتب المؤجرة، للمكاتب البعيدة عن المدن ذات الكثافة السكانية العالية، وتغيير المشهد العام لقطاع العقارات المكتبية.

وأكد العثمان أن التركيز المستمر على العقارات المؤجرة إلى جهات تتمتع بمركز مالي قوي، انعكس بشكل إيجابي على أدائها، وساهم في الحفاظ على قيم الأصول وإيراداتها من الإيجارات.

وأعرب عن تقديره للجهود التي بذلتها جميع الأطراف المشاركة في هذه الصفقة، ومنها بنك رسملة للاستثمار بصفته مستشار الاستثمار المشارك.

ولفت إلى أن«كامكو إنفست»ستستمر في استكشاف الفرص المتميزة في العقارات التجارية المدرة للدخل، والمؤجرة إلى جهات تتمتع بمركز مالي قوي، بهدف توسيع منصتها العقارية الدولية، بما يتماشى مع الإستراتيجية المعتمدة لديها.

بدوره، قال نائب رئيس أول للاستثمارات العقارية في«كامكو إنفست»، زياد شهاب، إن التخارج الناجح هو نتيجة مراقبة فعّالة للسوق من قبل فريق الاستثمارات العقارية، الذي تمكن من الكشف عن مثل هذه الفرصة الجذابة، واغتنامها خلال بيئة الأعمال الصعبة، لافتاً إلى أنه يشكل خطوة مهمة في سجل إنجازات «كامكو إنفست»، ويعزّز نجاح إستراتيجيتها الفعّالة لإدارة الاستثمارات.

وأكد أن هذا الأمر يتضح بشكل خاص من خلال عملية الاستحواذ الأخيرة، التي قامت بها«كامكو إنفست»في المملكة المتحدة في يوليو الماضي، والتي تضمنت 3 عقارات مكتبية تقع في بريستول وهاملتون (بالقرب من جلاسجو) وتشيرتسي (بلدة في ضواحي لندن).

ولفت شهاب إلى حفاظ الشركة على التزامها بتطوير منصتها العقارية الدولية، من خلال اتباع الإستراتيجية ذاتها في عمليات الاستحواذ في المستقبل.

وشدّد على أن الضغط المالي الناجم عن الاحتياطات والقيود جراء جائحة كورونا، أديا إلى حدوث اختلالات في قيم العقارات، ما يوفر فرصاً للاستحواذ ويحسن من مستوى العوائد المحتملة، مشيراً إلى حرص«كامكو إنفست»على مراقبة دقيقة للسوق لتحديد الفرص.

1.12 مليار دولار تدير«كامكو إنفست» حالياً 1.12 مليار دولار من خلال 14 عقاراً موزعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا، ومؤجرة إلى شركات مرموقة تتمتع بالقوة المالية والائتمانية.

وتدر هذه الأصول عوائد نقدية مقدرة بمعدل 8 في المئة سنوياً، وقد أنهى الفريق بنجاح التخارج من 5 عقارات لصالح عملائه، محققاً معدل عائد صافٍ على حقوق الملكية بلغ 9.17 في المئة.