pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف باسمة

ملء السنابل

منظران يختلفان في الرؤى، وأنت تنظر إلى السنابل، إحداها تكون منحنية إذا امتلأت بالثمر فهي تعطي أكلاً طيباً والأخرى تظل شامخة مرتفعة إلى الأعلى، لأنها تخلو من الثمر خاوية لا خير فيها.

هذان المنظران يجسدان كل مشهد من مشاهد الحياة، أحدهما تجده ممتلئاً بالخير عامراً بالنماء، متواضعاً لا يبخل على أحد بنصح أو إرشاد أو معونة، مهما كان نوعها، والآخر تراه شامخاً متغطرساً متكبراً فإنه فارغ يخلو من كل سمة من سمات العطاء، يبخل بكل شيء على غيره بالمعونة المادية أو الإرشاد أو الإشارة إلى طريق الرشاد، ويحزنه كثيراً أن يرشد غيره حتى بالإجابة عن سؤال يوجه إليه.

مشهدان نجدهما في صور عديدة وإشارات كثيرة، تجد كل الخير في الممتلئة عقولهم بالخير وقلوبهم بالنصح وأعينهم بالمشاهد الطيبة، على نقيض الآخرين الذين يعملون عقولهم بما يضر الناس، ولا يفكرون في مصلحة الآخرين، ويرغبون أن تنمو مصالحهم على حقوق الآخرين، وينتزعوا صفات وسمات ومواهب لا يمتلكونها، كالذين يدعون العلم ويشترون شهاداتهم بأبخس الأثمان، لأنه لا خير فيها ولا تنم عن صفة حقيقية أو نعت طيب أو اشارة مفعمة بالتفكير.


إنها أعمال مشينة كثيرة كالسطو على المال العام والقصص والحكايات والروايات المتعددة التي سطرت عبر السنين عن العلاج بالخارج، والأسباب التي دعت البعض إلى إيفاد أناس لا يستحقون، ما يسبب هدراً في الميزانية وانتشار المحسوبية والتنفيع السياسي، وأطلق على بعض الحالات العلاج السياحي، وهي التي يجب أن تتوقف سواء بسبب كورونا أو في غير أوقات كورونا، ويجب أن يُنظر إلى العلاج في الخارج على أنه حق لمن يستحقه.

وإن تجربة هذا الوباء الوبيل - فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) - أثبتت أن كل الأمراض يمكن علاجها داخل الكويت، وليكن إغلاق هذا الملف دليلاً على قدرة الكويت في الاستغناء عن ملف العلاج بالخارج برمته، وتوفير مئات ملايين الدنانير في تطوير المنظومة الصحية داخل الكويت، سواء ببناء المزيد من المستشفيات أو الاستعانة بالخبرات العالمية داخلياً، بدل الصرف بالخارج وفتح المجال لأناس لا يستحقون السفر وحرمان من يستحق، ولكن لم تتوافر له ظروف الابتعاث إلى العلاج في الخارج.

فليعمل أصحاب العقول النيرة والقلوب المفعمة بالخير، من أجل إرساء الخير ومنفعة الآخرين.

وليصمت الذين لا يجدون إلا أنفسهم ومن بعدهم يكون الطوفان، وهم خالية عقولهم من أي إشارة تفضي إلى التفكير في الخير والنماء.

ملء السنابل تنحني بتذلل

والفارغات يعتلين شموخا