جيمس يقود ليكرز إلى النهائي الـ32 في تاريخه

ليبرون جيمس نجم لوس أنجليس ليكرز (أ ف ب)
ليبرون جيمس نجم لوس أنجليس ليكرز (أ ف ب)

فلوريدا (الولايات المتحدة) - أ ف ب - قاد «الملك» ليبرون جيمس فريقه لوس أنجليس ليكرز للفوز على دنفر ناغتس 117-107 في المباراة الخامسة من نهائي المنطقة الغربية ليحسم النتيجة لصالحه 4-1، ويتأهل إلى نهائي الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة للمرة الـ 32 في مسيرته والاولى منذ 10 سنوات. ويسعى ليكرز الفائز بـ 16 لقباً لمعادلة الرقم القياسي لأكبر عدد من الانتصارات والمسجل باسم غريمه بوسطن سلتيكس (17)، وذلك عندما يواجه الفائز من نهائي المنطقة الشرقية الذي يجمع بين سلتيكس وميامي هيت، حيث يتقدم الأخير 3-2.

ولعب جيمس دوراً حاسماً في تأهل ليكرز بتحقيقه «تريبل - دابل» مع 38 نقطة، منها 16 في الوقت الحاسم و9 على التوالي، إلى 16 متابعة و10 كرات حاسمة، ليقضي بمفرده على آمال هيت بالعودة إلى أجواء المباراة بعدما نجح الأخير في تقليص فارق 16 نقطة.

وحقق جيمس البالغ 35 عاماً «تريبل - دابل» للمرة الـ 27 في مسيرته في الأدوار الإقصائية، وبات يتخلّف بفارق 3 وحدات فقط عن الرقم القياسي لاسطوري آخر في صفوف ليكرز هو إيرفين «ماجيك» جونسون.

ولم يمر انجاز «الملك» مرور الكرام بالنسبة لجونسون الذي كتب عبر صحفته على «تويتر»: «لا أريد أن يأتوا إليّ للقول إن ليبرون جيمس ليس أفضل لاعب في هذه البطولة بعد أداء مثل هذا قاد بفضله ليكرز إلى النهائي!»، ليشعل مجدداً فتيل الجدل الذي رافق عملية التصويت لافضل لاعب في الدوري ورجحت كفة اليوناني يانيس انتيتوكومبو نجم ميلووكي باكس على حساب «الغاضب» جيمس.

وتألق أيضاً في صفوف الفائز انطوني ديفيس صاحب 27 نقطة و5 متابعات و3 تمريرات حاسمة، وتأهل إلى النهائي الاول في مسيرته في عامه الاول مع ليكرز بعد انتقاله من نيو أورليانز بيليكانز. قال ديفيس «من الرائع تحقيق مثل هذا الانجاز مع هذه المجموعة من اللاعبين»، مضيفاً «صارعنا كثيراً طوال الموسم وذلك منذ البداية. نعلم أن المهمة لم تنته. انه شعور رائع وأمامنا أربع (مباريات) أخرى للفوز بها من أجل تحقيق الهدف المطلق».

من ناحيته، أشاد مدرب ليكرز فرانك فوغل بنجمه جيمس «لا اعرف ما اذا سبق لي ان شاهدت احد اللاعبين يسيطر على مباراة كما فعل في الشوط الرابع».

وسيظفر «الملك» جيمس إذا قدر له التتويج في النهائي، باللقب الرابع في مسيرته مع ثالث فريق مختلف بعد فوزه مع ميامي هيت (2012 و2013) وكليفلاند كافالييرز (2016)، علما أنه سيخوض النهائي الاول مع ليكرز والعاشر له في غضون 11 عاماً.

ولم يتعرض ليكرز بقيادة الثنائي جيمس - ديفيس سوى لثلاث هزائم منذ انطلاق الادوار الإقصائية المقامة في «فقاعة» أورلاندو، في ولاية فلوريدا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، فقبل إقصائه دنفر ناغتس تمكن في الدور الاول من الفوز على بورتلاند ترايل بلايزرز ونجمه داميان ليلارد 4-1، وفي الدور الثاني على هيوستن روكتس بالنتيجة ذاتها بالرغم من أن الاخير يضم في صفوفه أفضل هداف في الموسم جيمس هاردن. وتأهل ليكرز إلى نهائي الدوري بعد 10 أعوام من النهائي الأخير بقيادة الراحل الأسطورة كوبي براينت الملقب بـ«بلاك مامبا» الذي توفي في حادث تحطم طوافة في 26 يناير الماضي.

وكان براينت (41 عاما) وابنته جيانا (13 عاما) من ضمن تسعة أشخاص لقوا حتفهم لدى تحطم مروحية كانوا على متنها في ولاية كاليفورنيا الأميركية. ولم يغب براينت عن تفكير جيمس بعد التأهل إذ قال «في كل مرة ترتدي فيها الأرجواني والذهبي (نسبة إلى لوني قميص ليكرز) تفكر بإرثه، تفكر به وماذا كان يعني لهذا الفريق لأكثر من 20 عاماً». وتابع بعد الاحتفال بلقب المنطقة الغربية في الملعب «سوف نستمتع به، ولكن ندرك جيدا أننا أمام مهمة صيد سمكة أكبر». وختم قائلا «أنا فخور جداً لأني جزء من هذا الفريق الذي عاد إلى حيث ينتمي، إلى اللعب من أجل بالبطولات».

وأنهى ليكرز الدوري العادي في المركز الأول للمنطقة الغربية واعتبر المرشح الأبرز لبلوغ النهائي طوال الأدوار الإقصائية. من ناحيته، دفع ناغتس غاليا ثمن الجهود التي بذلها منذ حوالي شهر وتراكم المباريات التي خاضها للوصول إلى نهائي المنطقة الغربية لتتوقف مغامرة الفريق عند حدود ليكرز، لتشكيلة برز في صفوفها في المباراة الخامسة الكندي جمال موراي مع 19 نقطة و8 كرات حاسمة والثنائي الصربي نيكولا يوكيتش وجيرامي غرانت (20 نقطة لكل منهما).