بعد إصدارها «أنت أو لا أحد»

بان الرفاعي... تخوضُ عالم الغناء بأغانٍ رومانسية ووطنية

بان الرفاعي
بان الرفاعي
تخوضُ الكاتبة بان الرفاعي للمرة الأولى تجربة كتابة الأغاني الوطنية والعاطفية، بالتزامن مع تجهيزها لإصدار كتابها الثاني قريباً، وذلك بعد إصدار كتابها الأول للخواطر الشعرية والنثرية «أنت أو لا أحد».

وعن احترافها لكتابة الأغاني بنوعيها العاطفي والوطني قالت في تصريح صحافي: «أثناء إجازتي في لندن واستعدادي للانتهاء من كتابي الثاني، خطرت لي فكرة كتابة الشعر الغنائي، وكانت لديّ رغبة ملحة في خوض هذا النوع من التجارب المليئة بالتحديات، خصوصاً أنه يوجد مجموعة مميزة من الشعراء المتخصصين في هذا الفن على الساحة، وهو ما دفعني إلى الاجتهاد وتقديم أفضل ما لديّ، وبالفعل كتبت مجموعة من الأشعار الغنائية وبدأت تجربتي الأولى مع الملحن الدكتور المايسترو أحمد حمدان الذي منحني الفرصه الأولى وآمن بقدراتي وموهبتي وساعدني كثيراً، في التعرف على الشعر الغنائي بصورة عميقة وكيفية صناعة الأغنية منذ مولدها وحتى انتهائها وكان الداعم الأول لي في بداياتي وما زال».

وأشارت إلى أن انطلاقتها الأولى في مجال كتابة الأغاني الشعرية كانت أغنية عاطفية بعنوان «كسرت قلبي» وغنتها المطربة سماح خالد، ثم عملت مع الفنان الشاب حمد القطان في أغنيه «اسأل مجرب»، وأيضاً عملت مع الملحن والفنان مشاري العوضي في أغنيتين وطنيتين خلال أزمة «كورونا»، «وحالياً أعمل معه على أغنية عاطفية ستطرح قريباً، كما أعمل مع الموزع والملحن عمار البني على أغنية عاطفية أخرى وسأطرحهما قريباً في السوق».


وأردفت: «خلال جائحة كورونا التي شعرت بتأثيراتها السلبية على نفسية الجميع، ارتأيت أن من واجبي تقديم عمل وطني في هذه الأزمة، ولذلك كتبت أغنيتين وطنيتين، بعنوان (بلدي الكويت) و(احنا شعب نعشق بلدنا) بغية بث روح التفاؤل والأمل بغد أفضل في نفوس الناس ولكي أعبر عن حبي لوطني الذي أعطاني الكثير. وقدم الأغنيتين الفنان مشاري العوضي».