محتجز يقتل ضابط شرطة بالرصاص في جنوب لندن

أطلق شاب الرصاص على ضابط داخل مركز للشرطة بجنوب العاصمة البريطانية لندن وأرداه قتيلا في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وقالت الشرطة إن الواقعة حدثت خلال إجراءات احتجاز الشاب في مركز كرويدن حوالي الساعة 2.15 صباحا بالتوقيت المحلي. وكانت هناك محاولة لإسعاف الضابط في الموقع قبل نقله للمستشفى حيث لفظ أنفاسه.

ونقلت الشرطة الشاب البالغ عمره 23 عاما للمستشفى لإصابته هو أيضا بطلق ناري. وهو في حالة حرجة.


وأضافت الشرطة إن رجالها لم يطلقوا النار وإنها تجري تحقيقا في الواقعة. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن هناك اعتقادا بأن الشاب أطلق الرصاص على نفسه.

وقالت كريسيدا ديك قائدة شرطة لندن "هذه واقعة صادمة بحق فَقد فيها أحد زملائنا حياته في ملابسات مأساوية".

وتابعت قائلة "نحن في المراحل المبكرة من التحقيق وما زلنا نعمل لمعرفة ملابسات الواقعة وسنوافيكم بالمستجدات متى توافرت لدينا".

وقدم رئيس الوزراء بوريس جونسون تعازيه لأسرة الشرطي وكتب على تويتر "بالغ تعازيّ لأسرة ضابط الشرطة الذي قُتل في كرويدن الليلة الماضية ولأصدقائه وزملائه... ندين بشدة لمن يخاطرون بحياتهم حفاظا على سلامتنا".

وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتل "أصبت بالصدمة وبحزن عميق عندما علمت بقتل ضابط من شرطة العاصمة بالرصاص أثناء الخدمة".

وتابعت قائلة "هذا يوم حزين لبلادنا وتذكِرة أخرى مؤلمة بأن أفراد شرطتنا يضعون أنفسهم في مواجهة الخطر يوميا حفاظا على سلامتنا".

ولا يحمل أفراد الشرطة البريطانية في العادة أسلحة، وأظهر مسح في 2017 أن أغلبهم لا يريدون حمل السلاح بصفة دائمة.

وقال جون آبتر رئيس الرابطة الوطنية للشرطة التي تمثل الضباط وضباط الصف إنجلترا وويلز "تلك فجيعة تفطر القلب".