سليمان فرنجية : لا نملك ما نخسره وهم لديهم ... «سوليدير» و «السيللولير»

تصغير
تكبير
|    بيروت - «الراي»   |

واصل «حزب الله» اندفاعته الهجومية ضد الحكومة والرئيس فؤاد السنيورة وفريق الرابع عشر من مارس، فأعلن مسؤول منطقة الجنوب في الحزب الشيخ نبيل قاووق «ان بعض الأدوات الاميركية في لبنان توسلت لدى ادارة جورج بوش عدم نشر كافة تفاصيل الاتصالات اللبنانية الاسرائيلية اثناء حرب يوليو 2006 «، لافتاً الى «ان مئات الصفحات من تقرير فينوغراد ستبقى سرية لانها تضر بالامن الاستراتيجي الاسرائيلي ولانها ستكشف الذين اتصلوا باسرائيل من العرب واللبنانيين طالبين إستمرار الحرب على «حزب الله».


وفي السياق نفسه، اكد رئيس تيار المرده سليمان فرنجية (القريب من سورية) انه اذا أرادت الأكثرية «تخطي الخطوط الحمر لن تسلَّم لهم»، وقال: «ما اعلنه السيد حسن نصرالله حول الشارع ليس تهديدا بل واقع. وما دام ناسنا اتهمونا باننا لم نتحرك بالشكل اللازم، كيف لنا ان نضبط في شكل دائم الشارع؟ ونحن لا نملك ما نخسره، فيما هم لديهم «سوليدير» و«سيللولير» (الخليوي)، وسندات وامس اضيف اعفاء سوليدير لمدة 50 عاما بما يعادل باريس 3 لو نستطيع الافادة منها». 

على صعيد اخر استجوب قاضي التحقيق الاول في بيروت عبد الرحيم حمود، امس، الوزير السابق سليمان فرنجية على مدى نحو ساعة ونصف الساعة في دعوى زعيم الغالبية البرلمانية النائب سعد الحريري ضده في جرم القدح والذم. وتم استجواب فرنجية في حضور وكيله المحامي بدوي ابو ديب ووكيل المدّعي محمد حيدر.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي