pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حوار / سعيدة لنجاح دورها «أم خلف» في مسلسل «أم البنات»

ياسة: كنت «أقزّ» في شارع الحب وأغازل الشباب بس «محد راضي فيني»

|حوار حمود العنزي|

ممثلة طموحة لأبعد حد، بدأت دراستها في قسم النقد بالمعهد العالي للفنون المسرحية ولم تستمر بسبب استاذ مادة النقد الذي احبطها كثيرا بالبداية فلم يتوقع لها النجاح بالنقد أو التمثيل، وكونها عنيدة على نفسها ولا تعرف اليأس اقتحمت التمثيل تاركة النقد الى ان تخرجت عام 2003 وأثبتت جدارتها، فتوالت عليها البرامج التي تعتمد على تقليد الشخصيات المعروفة فشعرت بالملل في انحصارها بقوقعة التقليد والضحك، جاملت الكثير ببدايتها لأجل الظهور والانتشار الى ان جاءت فرصة عمرها والعمل مع الفنانة حياة الفهد فكانت انطلاقتها كممثلة وليست مقلدة للشخصيات.

برزت ياسة بشهر رمضان المنصرم في دور «أم خلف» بمسلسل «أم البنات» فشكلت دويتو مع الممثل فيصل بوغازي، فحصلت على انتشار أقوى من السابق وحصدت ثمار جهدها فكسبت حب الجمهور الى ان توجت بلقب أفضل ممثلة شابة بالاستفتاءات الفنية.



• قدمت دور «أم خلف» في مسلسل «أم البنات» ويعتبر دورك بداية انطلاقتك الفعلية كون الشخصية مزيج بين الكوميديا والتراجيديا؟

- بصراحة احببت الدور كثيرا، واثناء التصوير سألت الفنانة سعاد عبدالله هل سأترك بصمة وسيتابعونني الجمهور كوني سأظهر بالحلقات الأخيرة وبهذه الأيام يكون الجمهور لاهي بالتسوق للعيد والعبادات وأمور اخرى فقالت «أم طلال» سيتابعونك ويحبونك أيضا فالمسلسل يعرض ويعاد باليوم الواحد على بعض القنوات وأوقات العرض مختلفة.

• لم كنت خائفة من أداء الشخصية؟

- لان دور «ام خلف» تراجيدي كوميدي، ولكن بتشجيع من الفنانة سعاد عبدالله والكاتبة هبة مشاري حمادة انكسر الخوف.

• علمت ان الكاتبة هبة حمادة كتبت لك الشخصية خصيصا وقبل التصوير ظلت هي والفنانة سعاد عبدالله يبحثن عنك لطلبك للمشاركة وتسليمك النص؟

- بالفعل هذا صحيح... حيث كنت في ظروف شخصية «غير صالحة للنشر»... وصعب عليهن ان يجدوني، الى ان شاءت الصدفة وحدثتني «أم طلال» وبجانبها الكاتبة هبة وقالت «ياسة في دور لج خصيصا» ففرحت كثيرا كونهن تمسكن بي الى ان وجدوني، وقالت هبة انه من الصعب عليها اسناد الدور «ام خلف» لممثلة اخرى مع احترامي لجميع الزميلات.

• وكيف هيئتي نفسك للشخصية؟

- قرأت الدور بتمعن وبدأت بالتفكير حول كيفية اظهارها على الشاشة هذا بجانب مساعدة القديرة سعاد عبدالله فأشكرها كثيرا.

• وايضا قد لا تعرف الكثير بان مساحة دورك بالنص كان أقل بكثير مما ظهر على الشاشة؟

- صحيح... كان من المقرر ان يظهر بيت «ام خلف» بعشرة حلقات فقط، ولكن حدث وان تمددت المشاهد الى اثني عشر حلقة والمشاهد توسعت، والسبب يعود للكاتبة التي تشجعت بكتابة الجديد وقتها يعني «أثناء التصوير» وزادت أحداثا أخرى لنا كبيت «أم خلف» ووضعت نهاية لنا وهي دخول ابننا «الأحداث» بسبب بيعة للخمور.

• وماذا عن ردود الأفعال التي تلقتيها؟

- لم أتوقع نهائيا ان يصل دوري مع زوجي بالعمل فيصل بوغازي الذي أدى دور «بو خلف» لقلب المشاهدين الذين اشادوا بنا كثيرا، وعن نفسي لمست حب واعجاب الجمهور بشخصية «أم خلف» رغم انهم كرهونا بالبداية كوننا أسرة «ماتستحي» ونسرق طعام «شريفة وبناتها»، ولكن بعد ان عرفنا قصة «شريفة» وماذا حل على بناتها تعاطفنا معهن وكنا يد العون لهم فأحبونا المشاهدين، وبالمناسبة الكثير ينادوني الان بأم خلف.

•حصلت على لقب أفضل ممثلة شابة باستفتاء جريدة «الراي» فما شعورك؟

- كنت سعيدة جدا، وهذي مسؤولية اصبحت على عاتقي، وكفاية بان الكثير من النساء الكبيرات وحتى الأطفال أشادوا بي، وقالوا لي بانني أدخل الضحكة بقلوبهم دون استئذان، وفي العيد وبعروض مسرحية «شارع الحب» وهو أول ظهور لي على خشبة المسرح كان الجمهور الحاضر يهتف لي بصوت واحد «بأم خلف»

• لنتحدث عن مشاركتك بمسرحية «شارع الحب» ما سر ارتباطك الدائم بأعمال الفنان داود حسين المسرحية؟

- انا عملت معه في بدايتي في برنامج «قرقيعان» أما المسرح فهي بدايتي معه، وأستمتع بالعمل معه كثيرا فالفنان داود حسين انسان قبل ان يكون فنان، يشعر بنا ولا يجرحنا بالكلام نهائيا بالمسرح أو خارجه، ويعطي للجميع مساحة بالدور ولنا مطلق الحرية بالحديث، ولو طلب منه احد ان يغير حوارا ما او جملة يغيرها «بو حسين» بكل رحابة صدر، ويقدر الصغير قبل الكبير ويحسب حساب كل المشاركين معه، فهل ارفض العمل معه... طبعا لا وسأكون معه دائما لانه اخ وعزيز على قلوبنا جميعا.

•وهل تابعتي برنامجه «دي تيوب» الذي عرض أخيرا على تلفزيون «الراي»؟

- نعم... وكان من المقرر ان أكون ضمن المشاركات معه ولكن بسبب بعض الظروف وتأخير «الفيزا» الخاصة بي للقاهرة لم أشارك مع الاسف.

• لنعود لمسرحية «شارع الحب» ماذا عن دورك؟

- قدمت ثلاثة «كركترات» أبرزهم «دلال» صديقة مي البلوشي بالجامعة أحاول افساد علاقتها بزوجها الفقير «داود حسين» خوفا عليها من حياة الفقر معه، وكذلك أقوم بتجسيد دور فتاة نلتقي مع الشباب ب»شارع الحب» وأغازلهم والفت نظرهم «بس محد راضي فيني»، وكذلك اقدم دور امراه تذهب الى القهاوي مع صديقتها لشرب «الشيشة» دون علم زوجها الى ان يقع عليها ويطلقها.

• كونك خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية لماذا لم نراك بالمهرجانات المسرحية ؟

- عملت بعد تخرجي بأحد المسرحيات عام 2003 وحصلت على جائزة أفضل ممثلة وأخر مشاركاتي بتلك المهرجانات كان عام 2005.

• طيب... ولماذا الانقطاع؟

- لاني لم اقتنع بالنصوص التي قدمت لي، وليست بالمستوى المطلوب وبطبعي لا أحب الظهور لمجرد الظهور خاصة بالمسرح، وأضف على ذلك بان ما قدم لي جميعها ادوار كوميديا وانا ابحث عن الدور التراجيدي فمن حقي ان اغير، ولا احب حبسي في لون فني واحد، احب التجدد.

• اذن ماذا تقولين للمنتجين والمخرجين الذين حصروك بالادوار الكوميدية؟

- «سؤالك يه في مكانه» وأهم طلب لي، لمخرجين والمنتجين ان يروني بادوار التراجيديا ويكتشفوا الجزئية الاخرى التي امتلكها «كفاية كوميديا وضحك»، واطلب منهم المجازفه والمغامره وعرض دور «جدي» خال من الضحك والكوميديا لكي أخرج من قوقعة التكرار الكوميدي.

• كان من المقرر أمشاركتك في بعض حلقات برنامج «عيني عينك 2» فما الذي حال دون ذلك؟

- لانني عملت لون « التقلليد» في برنامج «قرقيعان» وفي «عيني عينك 2». عرضوا علي تقليد نفس الشخصيات التى اديتها فاعتذرت.

•غالبا تكون مساحة أدوارك صغيرة رغم وجودك بالساحة الفنية منذ فترة ليست بقصيرة؟

- بالبداية كنت اعمل للانتشار والظهور، حيث كنت أجامل بعض الاحيان وأقبل مايقدم لي لأجل «فلان وعلتان»، الى ان قدمت لي الفنانة حياة الفهد فرصة ومساحة في مسلسل «الأخ صالحة» و«عيال الفقر» فظهرت كممثلة وليست ياسة التي تقلد الشخصيات المعروفة بالبرامج أو «أمر مرور الكرام»، ورغم ظهوري في مسلسل «أم البنات» بالحلقات الأخيرة ولكنه ترك بصمة ودوري به ترابط كبير مع الأحداث.

• وما الدور الذي تتمنين تجسيده خلال الفترات القادمة؟

- انا طماعة.. المهم «الورق» النص يكون جميل وبه مضمون.

• جوابك سطحي.. أريد معرفة الدور الذي تحلمين به؟

- دور... دور... دور ملركب لامرأة مريضة نفسيا في «المصحة» بالطب النفسي ولكن بصورة تراجيدية «جد» مع ابراز الاسباب «قطتها» باللمستشفى، وبرجاء يكون خال من «العبط» والكوميديا... «تضحك».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي