مصدر بارز في «حزب الله» لـ «الراي»: نتوقعها في 10 أيام

لبنان: بدء العد التنازلي لولادة الحكومة

تصغير
تكبير
| بيروت - من وسام أبو حرفوش |
بدأ العد التنازلي لتشكيل الحكومة في بيروت، وسط توقعات بولادتها في موعد يراوح بين نهاية الاسبوع وقبل اخر الشهر في ابعد تقدير، فيما من المنتظر استكمال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، مشاوراته لتذليل العقدة الاخيرة المتمثلة بـ «مصير» وزارة الاتصالات في اطار «البازل» الحكومي.
ولفت في هذا السياق، اكتمال قوس التفاؤل بانضمام «حزب الله» الى غالبية القوى التي تتحدث عن ولادة وشيكة للحكومة التي مضى على محاولة تشكيلها نحو اربعة اشهر.
وقال مصدر بارز في «حزب الله» لـ «الراي» ان من المتوقع ان تبصر الحكومة النور في غضون عشرة ايام على ابعد تقدير «لانه من غير الجائز استمرار المراوحة بلا افق». واشار الى ان «الاعلان عن الحكومة ينتظر حوار «تدوير الزوايا» الجاري في ظل مناخ ايجابي بين الحريري وزعيم «التيار الوطني الحر» النائب العماد ميشال عون».
ولفت الى ان حوار الحريري - عون سيفضي الى حل عقدة وزارة الاتصالات، وهو امر يتوقف على مخرج يقترحه رئيس الحكومة المكلف ويرضى به الجنرال عون. وقال ان لا عقبات اقليمية اما تشكيل الحكومة بعد التفاهم السعودي ـ السوري، مقللاً من اهمية ما وصفه بـ «الادوار غير الاساسية للولايات المتحدة ومصر». وابدى المصدر ارتياحه لـ «الاسلوب الجديد» الذي يعتمده الحريري في ادارة المفاوضات لتشكيل الحكومة، متوقعاً ان يفضي هذا الاسلوب الى ولادة الحكومة في اسبوع او عشرة ايام.
وكانت معلومات تحدثت في بيروت عن ان زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، يسعى لعقد لقاء بين الحريري والامين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله، لتعزيز المناخ الايجاب وتسريع ولادة الحكومة.
واكدت مصادر قريبة من جنبلاط لـ «وكالة الانباء المركزية» صحة هذه المعلومات متحدثة عن اجواء تفاؤلية مشوبة بالحذر، ومشيرة الى جهود تبذل لتجاوز ما يمكن ان يعترض الولادة السريعة للحكومة.
وكانت مصادر نيابية بارزة في الاكثرية اكدت لـ «الراي»، ان الحكومة العتيدة ستولد قبل نهاية الاسبوع بعدما تم التفاهم على اكثر من 85 في المئة من المسائل المرتبطة بتشكيلها.
وقالت مصادر قريبة من عون، ان معيار التفاؤل ازداد، ولفتت الى ان «تكتل التغيير والاصلاح كان تقدم من الرئيس المكلف بصيغ عدة مقبولة، وهو بانتظار ان يجيب الحريري على احداها واذا جاء الجواب مطابقاً لاحدى الصيغ ستكون هناك بشرى سارة للبنانيين. ونعتقد اننا على قاب قوسين او ادنى من الحصول على عرض مقبول».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي