23 قتيلا و2000 نازح في مواجهات قبلية جنوب السودان

البشير يعد بتشكيل لجنة لحقوق الإنسان

تصغير
تكبير
الخرطوم - ا ف ب - دعا الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، المعارضة الى الحوار تفاديا لمواجهات محتملة في الانتخابات المقررة في ابريل 2010، الاولى منذ اكثر من 20 سنة ووعد بتشكيل لجنة لحقوق الانسان.
وقال لدى افتتاح الجلسة البرلمانية الاخيرة قبل الانتخابات «نرغب في تنظيم انتخابات عامة من دون عنف. ادعو كافة الاطراف الى الحوار (...) لايجاد اجواء ايجابية لاجراء الانتخابات».
والسودان اكبر دولة افريقية لجهة المساحة، ستنظم اول انتخابات عامة منذ 1986 في ابريل 2010.
وبعد الانقلاب الذي حمل البشير الى السلطة في 1989، وصفت المعارضة الانتخابات الرئاسية بانها مهزلة.
والاسبوع الماضي، هدد المتمردون الجنوبيون السابقون في «الحركة الشعبية لتحرير السودان» التي تشكل حكومة وحدة وطنية مع «حزب المؤتمر الوطني» بزعامة البشير، بمقاطعة الانتخابات في حال لم يتم التصويت بحلول 30 نوفمبر على قوانين تضمن احترام الحريات الاساسية وتحد من سلطة اجهزة الاستخبارات.
وقال البشير لدى اعلانه تشكيل لجنة وطنية لحقوق الانسان «سنراجع هذه القوانين لتتماشى مع نص الدستور».
واضاف: «تأتي الجلسة البرلمانية في وقت حاسم».
واصدرت المحكمة الجنائية الدولية بحق البشير مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية.
وقال البشير: «نريد ايجاد حل للتوتر في الجنوب واننا مستعدون للمساعدة لايجاد اجواء مناسبة لتنظيم الانتخابات والاستفتاء».
الى ذلك، اوقعت مواجهات بين قبيلتي دينما ومونداري، 23 قتيلا على الاقل والعديد من الجرحى وتسببت بنزوح نحو الفي شخص خلال نهاية الاسبوع الماضي في جنوب السودان.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي