فجر ونور... أول زوار العام الجديد في الكويت

تصغير
تكبير
| متابعة وتصوير غادة عبدالسلام |

كثيراً ما يرتبط اسم الإنسان وكنيته

 ولقبه ايضاً بالمكان، كأن يطلق على هذا الشخص او ذاك في السعودية اسم نجد، او ان يقال فلان العراقي وعمرو المصري، وزيد اليمني، كما ترتبط الاسماء عادة بالاحداث الكبيرة التي تتزامن مع ولادة الشخص بحيث يكثر اسم تحرير مثلاً في جنوب لبنان بعد ان اختاره الكثيرون للإناث اللواتي ولدن في فترة الانسحاب الاسرائيلي من لبنان في العام 2000. كما يرتبط الكثير من الاسماء العربية بالظواهر الطبيعية فهناك برق ورعد وبركان ومطر.



واذا كان للمكان والاحداث والظواهر الطبيعية يد طولى في تحديد اسماء الأجيال من اناث وذكور، فإن البعض قد يتساءل حول ما اذا كان للزمان نصيب في «كعكة» الاسماء، وبما اننا لا نزال في بداية العام فإن الأولى ان يطرح السؤال بالصيغة التالية: هل لرأس السنة المتمثل وتحديداً الأول من يناير نصيب في اسماء المواليد الذين ولدوا خلاله؟

الاجابة الأولية عن هذا السؤال كانت «فجر» و«نور»، طفلتان أبصرتا الحياة أمس في مستشفى دار الشفاء واسماهما والدهما كذلك تيمناً بفجر العام الجديد ونور يومه الأول فيما ترك لشقيقهما اسم أحمد كي لا يخرج على التقاليد العائلية، وكذلك معظم اولياء أمور مواليد اليوم الأول من العام الجديد.

يقول شعيب عبدالسلام والذي رزق بتوأمين ذكرين اسماهما محمد وعبدالسلام كانا أول ولادة توائم في مستشفى رويال حياة ان اختياره للاسمين جاء بناء

على القول ان أفضل الاسماء ما «يحمد ويعبد» من جهة ومن جهة أخرى كان محمد على اسم الوالد وعبدالسلام على اسم الجد الذي رباني وأوصاني «بتسمية عبدالسلام».

من جهته، قال اسامة دشتي ان اختيار اسماء ابنتيه التوأمتين اللتين رزق بهما بداية العام وشهدت مستشفى دار الشفاء أول ولادة توائم خلال هذا العام كان أولهما هاجر على اسم والدته والثانية فاطمة نسبة الى السيدة فاطمة الزهراء ابنة الرسول الأكرم وزوجة الامام علي (ع).

كما سميت منيرة أحمد الروضان على اسم جدتها وكذلك تم تسمية فاطمة العساكر على اسم أم والدها.

أما هاجر محمد الرجيبة التي ربما تكون أول مولودة في الكويت في العام الجديد عندما أطلقت صرخة الحياة الأولى في تمام الدقيقة الخامسة من فجر اليوم الأول في فتمت تسميتها من قبل أمها التي تحب هذا الاسم.

ولكن كان لعبدالله الكندري والذي شهدت مستشفى دار الشفاء ولادة توائمه الثلاثة تبرير آخر يختلف في تسمية ابنتيه التوأم فجر ونور حيث اعتبر ان الفجر رمز للنهار والتفاؤل مع بداية العام ومتمنياً ان يكون اسم نور التي أتت نوراً على الحياة ان تضفي نورها على العائلة، في حين لم يخرج اسم الذكر عن الاسماء العائلية فكان أحمد نسبة الى جده.

والى منتصف اليوم الأول من العام الجديد شهدت مستشفى دار الشفاء الجديد نحو خمسين ولادة في النصف الأول من اليوم الأول من العام الجديد فيما شهدت مستشفى رويال حياة سبع ولادات بينما لم يسمح لنا بأخذ المعلومات أو التصوير في مستشفيات أخرى.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي