المطيري: «الصليبخات» تكرم الطلبة المتفوقين لأن مستقبل الوطن الحضاري يتوقف عليهم

u062au0643u0631u064au0645 u0623u062du062f u0627u0644u0645u062au0641u0648u0642u064au0646
تكريم أحد المتفوقين
تصغير
تكبير
| كتبت عفت سلام |

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الصليبخات التعاونية الدكتور مطر علي المطيري «أهمية تكريم الطلبة المتفوقين في جميع المراحل الدراسية لتشجيع هذه الكوكبة على الاستمرار في التفوق والتميز في تحصيل العلم وزيادة المعرفة لبناء المستقبل الحضاري الواعد للبلاد لأن الأوطان تبنى بسواعد الاجيال المجتهدة في التحصيل العلمي والبحثي».

وقال المطيري في حفل التكريم السنوي الذي تقيمه الجمعية للاحتفال بالطلبة المتفوقين بحضور النائب جمعان الحربش وعضو المجلس البلدي عسكر العنزي ومختار الصليبخات نواف أبوشيبة وعدد غفير من اولياء الأمور والمعلمين والمعلمات ان «الجمعية تسعى دائما لدعم الطالب وتشجيعه على نيل التفوق ليكون عبرة لغيره من الطلاب لتشجيعهم على التقدم للحصول على التميز العلمي».



واعتبر ان «الحركة التعاونية من أفضل الاعمال التي قدمت لخدمة المواطن»، مشيرا إلى «دور الجمعية المهم في تقديم ودعم الانشطة الاجتماعية لخدمة المساهمين واهالي المنطقة في جميع المجالات الخدمية والدينية ولاجتماعية والثقافية والرياضية اضافة إلى المساهمة في تطوير الخدمات التسويقية».

واشاد المطيري بالجهود التي تقدم للطلاب من قبل هيئة التدريس التي ساهمت في تخريج مثل هذه الكوكبة من الطلبة المتفوقين والشكر موصول لأولياء الأمور لرعايتهم ولعنايتهم للابناء الذين حرصوا على ادخال البهجة والسرور إلى قلوب الاباء والأمهات باحراز التفوق للتعبير عن سعادتهم بهذه الرعاية التي أثمرت التميز والنجاح متمنيا دوام التوفيق والنجاح للنابغين من الطلبة.

وحول المشاريع المستقبلية قال المطيري ان «الجمعية بصدد توسعة سوق الدوحة المركزي كما سيتم توسعة أفرع جمعية الدوحة، رقم 3 و 4 و 5 في الوقت نفسه، ستتم انشاء فرع رقم 1 في قطعة 1 في الصليبخات كذلك سيتم انشاء فرع رقم 6 في قطعة 4 في منطقة الدوحة وبذلك ستصبح جمعية الصليبخات والدوحة من أكبر وأرقى الجمعيات التي قامت بتحديث اسواقها وخدماتها التعاونية».

ويتوقع المطيري ان تصل جملة مبيعات الجمعية حتى نهاية 2007 «أكثر من 11 مليون  دينار، ومن المتوقع ايضا ان تصل ارباح الجمعية إلى مليون و200 ألف دينار».

من جانب آخر، أكدت الوكيل المساعد للتخطيط والتطوير الإداري في وزارة الشؤون الاجتماعية عواطف عبدالرحمن القطان خلال رعايتها حفل تكريم الطالبات ان «التفوق العلمي اصبح ضرورة ملحة لبناء المجتمعات المتقدمة».

وقالت ان «الأمم الراقية تحرص جاهدة على الاهتمام بالطلبة النابغين في مختلف العلوم للاستفادة من تميزهم في الاكتشافات العلمية والبحثية».

وأوضحت أهمية تكريم الطلبة المتفوقين في حضور الاهالي وكبار الشخصيات الموجودة في المنطقة في نفوس الطالبات لاشعارهن بأنهن متميزات ولهن مكانة خاصة بين الجميع وهذا في حد ذاته يساعد على تشجيع الطالب غير المتفوق إلى بذل مزيد من الجهد للحصول على التميز لينال مثل هذا التكريم الذي يساعد على منح الثقة في النفس والارادة للاحتفاظ بهذه المكانة».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي