أشادت بدور 7 ملايين مسلم في الولايات المتحدة

كلينتون تستبعد السفير السوري من إفطار «الخارجية» السنوي

تصغير
تكبير
|واشنطن - «الراي»|
خلال حفل الافطار الذي اقامته وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون، على شرف شخصيات من العالمين العربي والاسلامي، اول من امس، لوحظ عدم توجيه الدعوة الى السفير السوري في واشنطن عماد مصطفى، الذي غاب عن الحفل، فيما حضره معظم نظرائه، كاللبناني انطوان شديد والسعودي عادل الجبير والفلسطيني معن عريقات وآخرين.
ويؤشر امتناع الخارجية عن دعوة مصطفى الى الافطار التقليدي السنوي، الى تراجع كبير في العلاقة الاميركية السورية، بعد تحسن طفيف حصل اثر انتخاب باراك اوباما رئيسا، حيث تمت دعوة مصطفى الى بعض النشاطات الثقافية، كما حضر مسؤولون اميركيون مناسبات اقامتها السفارة السورية. الا ان مشهد العلاقة بين البلدين اليوم صار يوحي بتغيير ملحوظ.

وتوجهت كلينتون الى مدعويها بالاشادة بدور الاميركيين المسلمين، والبالغ عددهم 7 ملايين من اصل 300 مليون اميركي، وقالت انهم «ساهموا في بناء الوطن الاميركي في كل مرحلة من مراحل تاريخه، وساهموا في اغناء التراث والثقافة الاميركيين». ثم جالت الوزيرة على المدعوين وصافحتهم فردا فردا، واستمعت اليهم، وعبرت عن دعمها لعدد منهم ولدولهم.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي