العمارة الإسلامية... سجالات في الحداثة

تصغير
تكبير
صدر حديثا كتاب «العمارة الإسلامية: سجالات في الحداثة للباحث الدكتور علي ثويني عن الدار العربية للعلوم ناشرون/ منشورات الاختلاف.
ويتعلق البحث في هذا الكتاب «بمفاهيم التراث والحداثة المعمارية». لقد عانى التراث «من التهميش في صلب الثقافة العربية بالرغم من أهميته المزدوجة في كونه عاكساً لحراك الوعي من جهة ومحركاً للوعي الاجتماعي من جهة أخرى»، كما أن «مولود الحداثة المتداول في ثقافتنا العربية ليس من صلبها، فما زال السجال قائماً في مرجعيته، وهل هو ريادي ويخصنا وتولّد من حاجة ذاتية، أو صدى لصوت انطلق على الضفة الأخرى...».
يربط المؤلف الباحث، والخبير في فن العمارة، الذي يحمل دكتوراة في تطور العمارة الإسلامية، بين «مفاهيم الحداثة في الثقافة عموماً وفي العمارة حصراً»، ويبحث في تياراتها، وفي تجلياتها العملية. ويقسّم بحثه إلى ستة فصول، يبدأها بمدخل عام إلى مفهومي التراث والحداثة وسياقاتهما، وإلى سجالات حول مفهوم الحداثة الإسلامية. يعالج في الفصل الثاني مواضيع تتعلق بالحداثة المعمارية العالمية، وبالتجربة العراقية، وبحركة ما بعد الحداثة وممارساتها، وصولاً إلى الفلسفة التفكيكية وتأثيرها في العمارة، وإلى تفكيكية «زها حديد» المعمارية العراقية التي «قفز اسمها إلى مصاف فحول العمارة العالمية». أما الفصل الثالث فيخصصه الباحث للحديث عن التراث الإسلامي والحداثة، في سياقات وتصانيف حداثية، وفي دراسة العمارة الشعبية وارتباطها باسم المهندس «حسن فتحي» الذي اشتهر بتقديمه منهجية لـ «عمارة الفقراء»، وفي البحث عن مفهوم «عمارة بلا معماريين» أو «العمارة الفطرية». كيفية استلهام التراث من عمائر الإسلام، وعملية التثقيف المعماري العربي وعلاقتها بالإنترنت، يجدها القارئ في الفصل الرابع. يفصّل الفصل الخامس نماذج من الممارسات المعمارية في كنف الحداثة : الطراز المعرّب، العمارة العضوية ومفهومها الإسلامي، العمارة الخليجية بين عقلانية الموروث والغلو الحداثي، تراثية المساجد وحداثة المراكز الإسلامية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي