نجم عبدالله الرومي / «التطبيقي» ترد على المليفي

تصغير
تكبير
رد «مكتب العلاقات العامة والإعلام» في «الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب» على مقال «ظلم وتجاوزات في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب» للكاتب محمد المليفي، والمنشور في «آراء» يوم الخميس الماضي بتاريخ الحادي عشر من يونيو، وهذا نص الرد:
بالإشارة إلى المقال المنشور بصحيفتكم الصادرة يوم الخميس الموافق 11/6/2009 تحت عنوان «ظلم وتجاوزات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب» بقلم الكاتب محمد يوسف المليفي.
نود بداية أن نتقدم بالشكر الجزيل لكاتب المقال على اهتمامه وحرصه في طرح قضايا وموضوعات تخص الهيئة التدريسية والتدريبية في الهيئة بالنسبة للموضوعات التي طرحها في مقاله، نود افادتكم علما أنه:
بخصوص موضوع ضرورة تطبيق مبدأ العدالة والمساواة بين أساتذة الهيئة وأساتذة الجامعة فإن الهيئة تسعى جاهدة من خلال لقاءاتها واجتماعاتها بقياديي ديوان الخدمة المدنية لتوفير الامتيازات كافة للهيئة التدريسية، والتدريبية، والإدارية أسوة بزملائهم بجامعة الكويت... وقد قام وفد من الهيئة ممثلا بالمدير العام أ. د. يعقوب الرفاعي ونائب المدير العام للشؤون المالية والإدارية صباح البحر، ومدير إدارة شؤون العاملين د. عطية الشمري بزيارة لديوان الخدمة المدنية حيث التقى برئيس الديوان السيد عبدالعزيز الزبن، ووكيل الديوان محمد الرومي، وتم خلال اللقاء التأكيد على المطالبات المستمرة من قبل الهيئة بمساواة أعضاء هيئتي التدريس، والتدريب، والعاملين الاداريين بالهيئة بكل الامتيازات المادية، والمعنوية، والتنظيمية من حيث بدل الحافز الذي يتمتع به أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت حيث قامت الهيئة بمخاطبة الديوان بهذا الخصوص في 14/10/2006، و27/12/2006، و11/5/2009 كما تم التأكيد على اقرار كادر الإداريين والتي تطالب به الهيئة منذ ما يقارب العامين ومنها كتاب رقم 913 بتاريخ 22/1/2007 والذي أثر عدم اعتماده سلباً على الروح المعنوية، والحماس الوظيفي لدى العاملين، كما قاد عدد كبير من الكفاءات للاستقالة والاتجاه لقطاعات أخرى في الدولة ما أربك العمل في بعض الادارات.
كما وتناول الاجتماع مناقشة تحمل الرسوم الدراسية لأبناء أعضاء هيئتي التدريس والتدريب في المدارس الخاصة والأجنبية حيث تم عرض كتاب الهيئة رقم 10265 بتاريخ 11/7/2007 لديوان الخدمة المدنية بالإضافة إلى التأمين الصحي، وتذاكر السفر لهم ولأسرهم.
وتم أيضاً مناقشة صرف بدل المهنة لأعضاء هيئة التدريب من حملة المؤهلات العلمية والتقنية بتاريخ 29/1/2009، وصرف بدل خطر لأعضاء هيئة التدريب في كتاب تم ارساله في 23/12/2008، وبدل مهنة طبي (إكلينيكي) لأعضاء هيئة التدريس في كليتي العلوم الصحية والتمريض حيث كان آخر كتاب أُرسل بتاريخ 16/4/2009.
وحول موضوع تمديد خدمة أعضاء هيئة التدريس والتدريب من الكويتيين حتى سن الـ 70 عاما فقد شدد د. الرفاعي على ضرورة سرعة البت في هذا الموضوع لما له من أهمية من الناحية الأكاديمية والتدريسية.
والهيئة لا تزال وحتى تاريخه تقدم وتطالب بالمستحقات والمزايا التي تُقدم عن طريق رابطة أعضاء هيئة التدريب، ونقابة العاملين وذلك من خلال التعاون مع مجلس الخدمة المدنية والمعني في منح تلك المزايا لأعضاء هيئة التدريس والتدريب.
أما بخصوص الموضوع الثاني والخاص بالعبثية والتجاوزات الصارخة كما ذكر في المقال نود أن نوضح لكم ان الهيئة تعمل ضمن لوائح ونظم قانونية لا تسمح بحدوث مثل هذه التجاوزات والظلم، علماً ان موضوع الترقية المشار لها في المقال لم يتم البت فيها بشكل نهائي حيث انها معروضة لدى القضاء الكويتي ولذلك لا يمكننا التفصيل بشأنها.
وفي الختام لا يسعني إلا أن نتقدم اليكم بالشكر وجزيل الامتنان على جهودكم التي تبذلونها في طرح القضايا والموضوعات إعلامياً، والتي تساهمون من خلالها في رفع المستوى التعليمي والتربوي في البلاد... كما اننا نقدر لكم طرحكم الكريم، متمنين منكم توضيح وجهة نظرنا في الموضوعات المطروحة وما تم العمل بها.
وتفضلوا بقبول وافر التحية
نجم عبدالله الرومي
مساعد مدير مكتب العلاقات العامة والإعلام للإعلام
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي