شهد مطار الكويت الدولي اليوم حركة مغادرة خجولة لعدد قليل من الركاب، وذلك بسبب قرار تحديد عدد الركاب والرحلات وإغلاق مطارات بعض الدول إضافة لقرار عدم السماح بدخول المسافرين من الجاليات كافة باستثناء المواطنين وبعض الفئات.

بالمقابل، أصبحت صالة «القادمون» في المطار أشبه بالمهجورة بفعل قرار منع دخول غير المواطنين بسبب جائحة كورونا.

وبدا مطار الكويت صباح اليوم وكأنه شبه مغلق في اليوم الأول من تطبيق الحجر المؤسسي على المواطنين العائدين من الخارج، حيث كان الهدوء سيد الموقف بعد وصول أول رحلتين إلى المطار الأولى من دبي والثانية من جدة. وقد وصل 4 مواطنين فقط على متن الرحلتين، منهم طالبان لا يخضعان لقانون الحجر المؤسسي.

مواطن قادم من أميركا: واجهت صعوبات وتأخير بسبب إلغاء بعض الرحلات..

والإجراءات في مطار الكويت سلسة وسألتزم بالحجر المؤسسي


وتحدثت "الراي" إلى مواطن وصل إلى الكويت ظهر اليوم قادما من الولايات المتحدة الأميركية، حيث قال: "لقد كانت رحلة متعبة وشاقة بسبب إلغاء بعض الرحلات وتعديل ورفض بعض الطائرات السماح لنا بالصعود على متنها، ولقد كان من المفترض أن أصل الى الكويت قبل يومين ولكن بسبب عدم عمل برنامج "مسافر " في بعض الأحيان ووجود عدد من شركات الطيران التي لا تقبل البرنامج، تأخرت بالوصول.

وإذ أشار إلى انه "متجه الى الحجر المؤسسي الفندقي في محافظة الجهراء"، أشاد المواطن ميثم العطار بالإجراءات السلسة في مطار الكويت حيث تم أخذ مسحة لفحص كورونا (PCR) منه ومن ثم توجه لاستلام الحقائب والخروج من باب المطار.

وقد توجه بالفعل، ودون حراسة أمنية، إلى مركبة خصصت لنقله الى الفندق حيث سيقضي فترة الحجر المؤسسي.

عمالة منزلية

إلى ذلك وصل 39 عاملا منزليا من دلهي الهندية؛ ونقلوا إلى فندق في منطقة المهبولة لتطبيق الحجر المؤسسي 14يوما.