flipbook23-05-2019

| 4 التفاصيل ص | | 20 التفاصيل ص | أكـــد الــرئــيــس الـتـنـفـيـذي لشركة الـبـتـرول الـوطـنـيـة، ولـيـد الــبــدر، أن الــقــطــاع الـنـفـطـي اســتـعــد لمـواجـهـة الاحـــتـــمـــالات كـــافـــة، ســـــواء الــحــرب أو أي مشاكل أخــرى، قائلاً «لدينا يوماً 25 مخزون إستراتيجي يكفي على الأقل من المنتجات البترولية، والسوق المحلي مغطى بالكامل». مـن ناحية ثانية، بـنّ الـبـدر في تـصـريـحـات صحافية خـــلال غبقة نقابة «البترول الوطنية» أن وحدة الكيروسن التي تعرضت لحادث فـي بـدايـة شهر أبـريـل المــاضــي، تم أيــــام، 10 تـشـغـيـلـهـا بــالــكــامــل قــبــل معتبراً أن «هذا إنجاز كبير يحسب لأبـــنـــاء الــشــركــة الـــذيـــن تـمـكـنـوا من إرجـاع الوحدة لوضعها الطبيعي في وقت قياسي، وبأقل التكاليف». البدر: القطاع النفطي استعدلمواجهة كل الاحتمالات بــــدأت إدارة الــرئــيــس دونـــالـــد تـرامـب تــتــصــرف وكـــأنـــهـــا حـقـقـت الـــهـــدف الـــذي كانت تنشده بإرسالها مجموعة حاملة طـائـرات «لينكولن» الـى الخليج، برفقة مجموعتها القتالية، وهو ما أدى، حسب وزير الدفاع بالوكالة باتريك شانهان في شهادة له امام الكونغرس، الى «تجميد امكانية الهجمات ضد أميركين». وأكـــد رئـيـس لجنة الأمـــن الـقـومـي في الــبــرلمــان الإيـــرانـــي، حشمت الـلـه فلاحت بـيـشـة، أن إيــــران لــن تــخــوض «تــحــت أي ظـــرف مــن الـــظـــروف» حـربـاً مــع الــولايــات المتحدة، لا مباشرة ولا بالوكالة. ونـــقـــلـــت وكــــالــــة الأنـــــبـــــاء الإيـــرانـــيـــة الرسمية (ارنــا) عن قائد مقر أسطول الـــجـــنـــوب الـــتـــابـــع لــلــجــيــش الإيــــرانــــي الأدمــــيــــرال افـــشـــن تـــاشـــك أن «إرســـــال التي 61 مـجـمـوعـة الـقـطـع الـبـحـريـة الـــــ تــتــكــون مـــن مـــدمـــرة ســـبـــلان وسـفـيـنـة بـــنـــدرعـــبـــاس الــلــوجــســتــيــة الــــى المــيــاه الـــحـــرة يـــأتـــي فـــي إطـــــار تـنـفـيـذ أوامــــر القائد العام للقوات المسلحة وللحفاظ عـلـى مـصـالـح الـجـمـهـوريـة الإسـلامـيـة الإيرانية في المياه البعيدة الى جانب الإشــراف الاستخباراتي وضمان أمن المـــلاحـــة الـبـحـريـة لـلـبـلاد وكـــذلـــك نقل رسالة السلام والصداقة». وقــــال مـحـمـود واعـــظـــي، مــديــر مكتب الرئيس الإيــرانــي حسن روحـانـي أمـس، بـأن «مـبـادرة بعض الــدول للتوسط بن طهران وواشنطن لا تعني قبول طهران بالتفاوض مع الولايات المتحدة». وفي الرياض، طالب مجلس الوزراء الـــســـعـــودي المـجـتـمـع الـــدولـــي بتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حــازم من الــنــظــام الإيـــرانـــي «لإيــقــافــه عـنـد حـده ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع، وأن يبتعد ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر وألا يدفعها إلى ما لا تحمد عقباه». لـم تشفِ الجلسة السرية الخميس الماضي غليل الـنـواب في الاطــلاع على الاســــــتــــــعــــــدادات الـــحـــكـــومـــيـــة لمـــواجـــهـــة التطورات في المنطقة، فتقدم أمسستة نواب بطلب تخصيصساعتن من أول جلسة تعقد عقب عطلة العيد، لمناقشة استعدادات الأجهزة الأمنية والدفاعية والدفاع المدني للأزمة القائمة. وعـــلـــى مـــؤشـــر «الأحــــمــــال» المـحـيـطـة وحـمـاوتـهـا المـتـذبـذبـة، حـــذّرت النائبة صفاء الهاشم، في حال اندلعت الحرب، مـــن «حـــــرب شــــــوارع» فـــي الـــكـــويـــت، من منطلق أن «الــحــرب فــوضــى، وفـــي ظل وجــــود ثــلاثــة مــلايــن وافــــد غـــربـــاء عن البلد، مع ملفات مشتعلة مثل التركيبة الـسـكـانـيـة المـخـتـلـة، أو مـلـف (الـــبـــدون) الذي لا يزال يغلي، وإذا اندلعت الحرب كـــيـــف تــضــمــن الأمـــــــــان، كـــيـــف تُــحــصّــن الفنادق إن تعرضنا الى ضربة، ولدينا أجانب وجاليات وأقليات من كل دول العالم؟». وأكـــدت الهاشم لـــ«الــراي» أن «حـرب الشوارع تعني الفوضى، مثلما يحدث فــي أوقــــات الـــكـــوارث الـطـبـيـعـيـة، فجأة يقوم الناس بتكسير وتدمير المحلات والأســــواق والمــــولات، أو أنـهـم يدخلون المنازل بهدف السرقة، فما هي إجراءات وزارة الداخلية والدفاع المدني؟». وبـــالـــرغـــم مـــن كـــل المــــخــــاوف، تمنت الـــــهـــــاشـــــم أن تـــنـــتـــهـــي الأحـــــــــــــداث الــــى «الخلطة الكورية» حيث تشهد الأزمـة تصعيداً يتلوه تصعيد ومن ثم تنفتح نافذة للمفاوضات. وقال النائب محمد الدلال لـ«الراي»: «في الجلسة الخاصة لم يتم الاستماع لمـمــثـلــي الــــدفــــاع المــــدنــــي وجــهــوزيــتــهــم واســتــعــداداتــهــم، خـصـوصـاً مــا يتعلق بالملاجئ الجاهزة لحالات الطوارئ». وأوضح «أن ما سمعناه عن الملاجئ أنـهـا عـبـارة عـن مـــدارس حكومية غير مـــجـــهـــزة بـــشـــكـــل كـــــامـــــل، وواجـــهـــاتـــهـــا زجـاجـيـة، وهــذه لا نعتقد أنها تصلح لأن تكون ملاجئ آمنة أو صالحة». من جهته، أكد النائب عبدالله فهاد أن «حـدودنـا محمية بــإذن الله بفضل الاستعدادات الدفاعية، ولكن الخشية فـي مـا يتعلق بـالأمـن الـداخـلـي وأذرع إيــــران فــي المنطقة الـتـي لا تخفى على الجميع، لذلك لا بد أن يحاط الجميع بــمــثــل هـــــذه الـــتـــدابـــيـــر، ونــــكــــون لـحـمـة واحدة وصفاً واحدة خلف قيادتنا». طهران: الوساطات لا تعني قبولنا التفاوض مع الولايات المتحدة نواب طلبوا تخصيصساعتين من أول جلسة بعد العيدلمناقشة الاستعدادات الأمنية والعسكرية | واشنطن - من حسين عبدالحسين | كتب فرحان الشمري | | ووليد الهولان هل جمّدت واشنطن إمكانية الهجمات الإيرانية؟ الهاشم تحذّر من... «حرب شوارع»! الأمير: الظروف بالغة الدّقة والخطورة 22 ص 2 التفاصيل ص في الداخل السفارة الإيرانية لدى الكويت: طهران تدعو إلی التهدئة والسلام 20 ص «عقال مُعطّر» ديناراً 350 ... بـ 8 ص العميري: «أصول» مستعدة لاغتنام الفرص الجديدة والواعدة 11 ص ...»CT6 2019« قيادة سلسة وتصميم جريء 13 ص في المئة 80 نجاح الرياضيات والفرنسي 5 ص حوالة كويتية تتسبب في اعتقال مدير كلية في الهند! 28 ص شرطي المرور «الافتراضي» ... لطيف 4 ص • السعودية تطالب بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى في العالم • الدلال: ما فائدة استخدام المدارس كملاجئ إن لم تكن مجهزة؟ • فهاد يحذّر من أذرع إيران في المنطقة التي لا تخفى على الجميع - نرجو أن يعود الهدوء وأن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث من حولنا - مدجسور السلام وإرساء التعاون وحسن الجوار... قواعد راسخة تُمثّل عقيدة آمنّا بها •صباح الخالد: المنطقة ملتهبة والمشهد السياسي قاتم alraimedia.com الخميس هـ ١٤٤٠ رمضان ١8 2٠١9 مايو 23 السنة الثانية عشرة Thursday 23 May 2٠١9 Issue No A٠-١٤55٠ فلس 100 صفحة 28 اقتصاد «الخليج» و«بيتك» و«أجيليتي» و«زين» أهداف إستراتيجية لسيولة البورصة المتداولة 10 ص المدرسة العالمية الأميركية تحتفل بخريجيها 12 ص هل استعدت الكويت لتداعيات حرب «الفيلة» التجارية؟ 10 ص فوانيس رمضان رويدا عطية: في الرابعة اعتقدتُ أن أم كلثوم اسمها «أنت عمري» وأن وردة شقيقتها 19 ص رمضان خسروه لـ «الراي»: «صناديق العمر» قدم محتوى أنا راضٍ عنه... ويليق بي 18 ص لولوة الملا لـ «الراي»: بلقيس أنا... سأساوي بين الجنسين 18 ص نور لـ «الراي»: «سبيكة موضي»... قطعة من قلبي 19 ص نفوذ إيران يضع القوات الأميركية وحلفاءها ... في مرمى النيران واشنطن تشتبه بهجوم كيماوي جديد من نظام الأسد 21 ص ٍٍ شكر على تعاز آل السرحان والطيار 3 صفحة

RkJQdWJsaXNoZXIy NTAxMTk3