flipbook16-05-2019

| 20 التفاصيل ص | شركات عالمية تحمي ناقلات الكويت... ومجلس الأمة يناقش التطورات في جلسة سرية اليوم «النجف» مع تحييد العراق عن الصراع بين واشنطن وطهران الأمير: الحزم في مواجهة منتهكي القانون مــع فَـــوَحـــان «رائــحــة الـــبـــارود» وتـسـارع التطورات العسكرية والسياسية التي يكاد بعضها يُلامس الخط الأحمر، يقف الخليج الـعـربـي على حبل مـشـدود مُـحـاط بالنار، جـراء «التوتر العالي» بين واشنطن، التي تـرفـع - حـتـى الآن - شـعـار «تـغـيـيـر سلوك النظام الإيراني» عبر ضغط الحد الأقصى سياسيا واقـتـصـاديـا، وبـــين طــهــران، التي تتمسك بالصوت العالي إعلاميا وتـدرس خياراتها بدقة... عمليا. وإذا كان البلدان لا يريدان حربا واسعة بــمــعــنــاهــا الــكــلاســيــكــي بــســبــب تـكـالـيـفـهـا الــبــاهــظــة عـلـيـهـمـا وعـــلـــى المــنــطــقــة، وعـــدم ضمان نتائجها وامتداداتها وتداعياتها، إلا أنهما لا يملكان السيطرة على مجريات الأمـــور ومـنـع الانــــزلاق نحو حــرب شاملة، فــي حـــال تـصـاعـدت «الـهـجـمـات بـالـوكـالـة» و«الضربات اللقيطة» براً وبحراً. ويـرى مراقبون أن الـولايـات المتحدة لن تــكــون المُـــبـــادرة بـشـن أي هــجــوم وسـتـكـون خــيــاراتــهــا أقــــرب إلـــى رد الـفـعـل مـنـهـا إلـى الـــفـــعـــل، عــلــى اعـــتـــبـــار أنـــهـــا حـقـقـت هـدفـهـا بالحصار الاقـتـصـادي شبه المُـطـبـق، فيما إيـــــــران لــــن تـــرفـــع الــــرايــــة الـــبـــيـــضـــاء قــريــبــا، لـكـنـهـا فـــي الـــوقـــت نـفـسـه لـــن تُــغــامــر بشن هجمات ضد قواعد أميركية في المنطقة أو مصالح الولايات المتحدة وحلفائها بشكل اســتــفــزازي يُـجـبـر الـرئـيـس دونــالــد تـرامـب عــلــى تـنـفـيـذ تـــهـــديـــداتـــه، وبـــالـــتــالــي فـإنـهـا ستحاول «اللعب» تحت سقف هـذا الخط الأحمر. ومــا بـين نـوايـا أميركا وخــيــارات إيــران، تــرتــســم ثــلاثــة ســيــنــاريــوهــات لـلـمـواجـهـة، تــشــي جـمـيـعـهـا بــــأن طـــريـــق الأزمــــــة طـويـل ومليء بالألغام، يمكن اختصارها بما يلي: - الـسـيـنـاريـو الأول يتمثل بـــأن يتبادل الــجــانــبــان هــجــمــات مــبــاشــرة وبــالــوكــالــة، يـكـون مـسـرحـهـا الـيـمـن وســـوريـــة والــعــراق وربــــمــــا لـــبـــنـــان ودول أخـــــــرى بـــــــراً، ومـــيـــاه الخليج العربي وخليج عُـمـان بـحـراً. وفي هـــذه الـحـالـة، يمكن أن تستمر المـواجـهـات (التي لا يُستبعد أن تطول الداخل الإيراني) أشـهـراً طويلة مـن دون حسم، على اعتبار أنـــهـــا غــيــر مُــكــلــفــة لــلــجــانــبــين وتــتــيــح لكل منهما تسجيل تفوّق بالنقاط، وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في ، والتي ستكون نتائجها 2020 نهاية العام حـــاســـمـــة، فـــــإذا فــــاز تـــرامـــب بـــولايـــة ثـانـيـة ارتفعت أسهم الحرب الشاملة. - الـــســـيـــنـــاريـــو الـــثـــانـــي أن تـــــــؤدي مـثـل هــــذه الــهــجــمــات إلــــى الانـــــــزلاق نــحــو حــرب شـامـلـة غـيـر مـحـسـوبـة وغــيــر مـرغـوبـة من قبل الـجـانـبـين، نتيجة خطأ فـي حسابات أحدهما أو سوء تقدير في الموقف، لأن من شــبــه المـسـتـحـيـل ضــبــط الـــوضـــع والـتـحـكـم بالأمور في ظل التصعيد المرتفع. وفي هذه الـحـالـة، سـتـكـون المنطقة برمتها مسرحا لـلـحـرب وستضطر الـــولايـــات المـتـحـدة إلـى الــدفــع بــعــشــرات الآلاف مــن جــنــودهــا على الرغم من أن شعار ترامب كان منذ البداية الـخـروج من مستنقعات الـحـروب (سورية وأفغانستان). - السيناريو الثالث وهو الأكثر إيجابية، ويـتـمـثـل بــــأن يـنـتـهـي الـتـصـعـيـد المــتــبــادل بــجــلــوس الـــطـــرفـــين إلــــى مـــائـــدة الــتــفــاوض والـبـحـث عـن «صـفـقـة» مرضية للجانبين، لكن هــذه المـــرة لـن تـكـون محصورة بالملف الـــــنـــــووي بــــل ســـتـــتـــعـــداه إلـــــى كــــل الــســلــوك الإيـــرانـــي المُــقــلــق والمـــزعـــزع لــلاســتــقــرار في المنطقة. على أن هــذا السيناريو يحتاج دخـول طــــرف ثـــالـــث (واحــــــد أو أكـــثـــر) عــلــى الـخـط لـيـلـعـب دور الــوســيــط الإطـــفـــائـــي... وحـتـى الآن لا يبدو أن الظروف تسمح بظهور مثل هذا الوسيط في ظل التوجه المتشدد لإدارة ترامب والصوت العالي الإيراني. | كتب محمد إبراهيم | سيناريوهات للمواجهة الأميركية - الإيرانية 3 أرباح «الاستثمارات الوطنية» تقفز مليون دينار 5.47 في المئة إلى 64 13 ص ناصر الصباح: فخر واعتزاز برجال الجيش البواسل في «إعادة الأمل» 4 ص جامعة الكويت تتسلّم أول كلية في «الشدادية» «المجاهرة بالإفطار»... بين الالتزام الأخلاقي والحريات المدنية 9 ص 7 ص وكيل «الداخلية»: نستلهم من فكر صاحب السمو ونتعلم عُلوّ الهمة والقوّة والسّموّ في الأهداف • مدير الإطفاء: نمضي في الطريق الصحيح بتطبيق الخطط الخاصة بالتعامل مع الكوارث والأزمات • وســـط حــمــاوة المـشـهـد الإقـلـيـمـي وتـصـاعـد الـــتـــوتـــرات بـعـد الاســتــهــدافــات «الـنـفـطـيـة» في الإمارات والسعودية، يعقد مجلس الأمة جلسة ســريــة الــيــوم يـنـاقـش خـلالـهـا آخـــر الـتـطـورات الاقليمية، فيما أكدت مصادر نفطية لـ«الراي» أن «شركات عالمية تشرف على حماية وتأمين ناقلات النفط الكويتية في المناطق الملتهبة». ولفتت المصادر إلى أن «آلية العمل المتبعة على مـن الـنـاقـلات فـي الـوقـت الــراهــن، تقضي بوجود حراسات حول الناقلات خلال عبورها المــنــاطــق المــعــروفــة بــعــدم الاســـتـــقـــرار، ومـــن ثم الـصـعـود إلـيـهـا والــتــواجــد عـلـى متنها لحين انتهاء المهمة». وشدّدت المصادر على أن «الكويت مستمرة فــي تـأمـين نـاقـلاتـهـا»، لافـتـة إلـــى أنـــه «تـــم رفـع درجـة الاستعدادات القصوى منذ فترة، وهي تــخــضــع لمـــراحـــل عــــــدة»، مـضـيـفـة أن عـمـلـيـات الـــتـــأمـــين «تـــشـــمـــل إجــــــــــراءات مــــتــــعــــددة، مـنـهـا وجـود طواقم مدربة ومؤهلة للتعامل مع أي طارئ، ووجود سياج شائك يحيط بالناقلات وغيرها من التدابير، بالاضافة إلى الإجراءات التكنولوجية، ووسائل الاتصال». في المشهد الإقليمي، أعلن مسؤول إيراني كبير أن بلاده والسعودية «قوتان رئيسيتان» يـمـكـنـهـمـا الــعــمــل مــعــا لــضــمــان أمــــن المـنـطـقـة، معلنا أن «طـهـران لا تـريـد الــحــرب»، وذلـــك في وقـت بــرزت تصريحات مـن المـرشـد الأعـلـى في إيران علي خامنئي ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حملت في طياتها رغبة البلدين في عدم الدخول لحرب. واعـتـبـر خـامـنـئـي أن المــواجــهــة بــين طـهـران وواشنطن «هي اختبار إرادة وليست مواجهة عـــســـكـــريـــة»، بـيـنـمـا أكــــد بــومــبــيــو أن بـــــلاده لا تــســعــى إلـــــى حـــــرب مــــع إيــــــــران، إلا أنـــــه تـعـهـد مواصلة الضغط عليها. وقــال ان ميليشيات تابعة لإيــران نصبت بطاريات صواريخ قرب قواعد اميركية في العراق. وفــــي الــــعــــراق، افــــــادت مـــصـــادر اعـــلامـــيـــة ان النائب السابق عبد الهادي الحكيم المقرب من المـرجـع علي السيستاني ابـلـغ رئـيـس الـــوزراء عـــادل عـبـد المــهــدي رســالــة مــن المـرجـعـيـة دعته فـيـهـا الــــى «ضــــــرورة تـجـنـيـب الـــعـــراق شـظـايـا الـــصـــراع بــين الـــولايـــات المــتــحــدة وإيــــــران، كـون الشعب العراقي تعب جداً ولا يريد أي مشاكل أمنية أخرى». | كتب إيهاب حشيش | alraimedia.com الخميس هـ ١٤٤٠ رمضان ١١ 2٠١9 مايو ١6 السنة الثانية عشرة Thursday 16 May 2٠١9 Issue No A٠-١٤5٤٤ فلس 100 صفحة 28 اقتصاد أرباح «كيبكو» تقفز في المئة 15 مليون دينار 6.5 إلى 11 ص «الوطني - مصر»: ملايين جنيه أرباحاً 510 12 ص مليوناً 24 :» «التجاري أرباحاً تشغيلية بالربع الأول 11 ص فوانيس رمضان سلمى سالم لـ «الراي»: زمن العبودية... أعاده بعض المنتجين إلى الوسط الفني فاطمة الطباخ: ألجأ إلى الكذب... كي لا أجرح أحداً «الموتى لا يموتون» يفتتح مهرجان كان السينمائي 18 ص 18 ص 19 ص 3 - 2 التفاصيل ص في الداخل 8 «التأمين» و«المناقصات» ... مداولة أولى (تصوير أسعد عبدالله)

RkJQdWJsaXNoZXIy NTAxMTk3