عافور إصلاحي ضد الفاسدين!

صوت القلم

العافور، مسلسل كويتي مميز، بطولة الراحل الكبير عبدالحسين عبدالرضا، ويحمل في طياته الكثير من الإسقاطات السياسية الكوميدية، ميزت المسلسل بنجومه المتألقين ، فمَنْ لا يعرف معنى كلمة عافور، فهي تعني الزوبعة الرملية، والتي تجعل «العالي واطي» والعكس صحيح.
أحاول في هذه المقدمة أن أسقطها على بعض أوجه الفساد في بعض الوزارات، لأني أجزم أن في كل وزارة ومؤسسة وحتى شركة صغيرة، هناك من يمتلك الأدوات لعمل زوبعة إصلاحية تشتت الفاسدين وتجعل عاليهم واطيهم، وهذا ما أراه بشكل واضح في وزارة ما يحاول وزيرها محاربة الفساد، ويمتلك أحد مراقبيها الشرفاء الكثير من الوثائق والأدوات التي تجعل العافور يعصف بها ويكشف فساد بعض مسؤوليها، الذين يعتقدون أن الوزارة مسجلة باسمهم، فهم مثلاً يصدرون كتب التكليف والتي تعفي موظفين معينين من البصمة، بينما من بلغت خدمته الثلاثين عاماً ما زال يلتزم بالبصمة، هذا المسؤول وغيره ربما قد وضع في قطاع ما خلافاً لتخصصه، وربما يعيث فساداً، لذا فإنه من الحكمة والتعقل، العمل على محاربة الفساد بطرق قانونية، وهذا من شأنها كشف الفاسدين وربما تجردهم من مناصبهم.
***اقتراحات النائب ماجد مساعد المطيري، دائماً تلامس هموم وقضايا المواطن، وهذا يؤكد حرصه وعدم تخليه عن المواطن، فمن اقتراح قانون إلغاء فوائد استبدال الراتب، إلى اقتراح صرف راتب لربات البيوت غير المسجلات في التأمينات الاجتماعية، وكذلك اقتراح إنشاء شركة اتصالات رابعة، وعمل حزام أخضر وتشجير الحدود من أجل تحسين المناخ، هذه الاقتراحات وغيرها الكثير من المواقف والخدمات، تجعلنا نقول للنائب الفاضل، شكراً وما قصرت.
Mesfir@gmail.com

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا