مروان بودي


«الجزيرة»: 8.5 مليون دينار أرباحاً

  • 08 نوفمبر 2018 12:00 ص
  •  19

أعلنت شركة طيران الجزيرة، ارتفاع أرباحها التشغيلية بنسبة 38.4 في المئة، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، وارتفاع عدد المسافرين بنسبة 44.5 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لافتة إلى أنها حققت أرباحاً صافية بلغت 8.5 مليون دينار.
وبلغت الأرباح الصافية 9.6 مليون دينار، باستبعاد المصاريف غير المتكرّرة وقدرها 885 ألف دينار، والناتجة عن أحداث غير منتظمة، واستبعاد 287 ألف دينار خسائر تشغيلية متعلّقة بتشغيل مبنى الركاب المفتتح حديثاً.
وارتفعت الإيرادات التشغيلية 38.4 في المئة إلى 63.7 مليون دينار، في حين بلغت الأرباح التشغيلية 8.9 مليون دينار، بانخفاض بنسبة 5.7 في المئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي.
وبلغت الأرباح الصافية 8.5 مليون دينار، بانخفاض 11.2 في المئة، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، في حين وصل عدد المسافرين إلى 1.5 مليون، بارتفاع 44.5 في المئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي.
وبلغت كفاءة استخدام أسطول الطائرات 13.6 ساعة، بارتفاع بنسبة 23.6 في المئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، ووصل معدّل إشغال المقاعد إلى 76.8 في المئة، بارتفاع 75.5 في المئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي
وعلى صعيد الربع الثالث من العام الحالي، فقد بلغت الأرباح الصافية 7.8 مليون دينار، باستبعاد المصاريف غير المتكرّرة وقدرها 727 ألف دينار، والناتجة عن أحداث غير منتظمة، واستبعاد 123 ألف دينار خسائر تشغيلية متعلّقة بتشغيل مبنى الركاب المفتتح حديثاً.
ونمت الإيرادات التشغيلية 31.7 في المئة إلى 29.2 مليون دينار، في حين تراجعت الأرباح التشغيلية 12.2 في المئة عن الربع الثالث من 2017 إلى 7.6 مليون دينار.
وبلغت الأرباح الصافية 7 ملايين دينار، بانخفاض 14.1 في المئة عن الربع الثالث من 2017، في وقت وصل عدد المسافرين إلى 615126 مسافراً بارتفاع بنسبة 37.2 في المئة عن الربع الثالث من 2017.
وبلغت كفاءة استخدام أسطول الطائرات 14.8 ساعة، بارتفاع 11 في المئة عن الربع الثالث من 2017، ووصل معدّل إشغال المقاعد إلى 80 في المئة، بارتفاع 75.8 في المئة عن الربع الثالث من 2017
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، مروان بودي، إن «طيران الجزيرة» حققت نتائج إيجابية على الصعيدين المالي والتشغيلي منذ بداية العام، على الرغم من مواصلة ارتفاع أسعار الوقود، لتسجل ارتفاعاً بنسبة 35 في المئة بالربع الثالث مقارنة بالربع ذاته من عام 2017، وسط استمرار البيئة التنافسية في قطاع الطيران.
وأضاف بودي أن الشركة اختتمت الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي من دون ديون، ونجحت في توسيع قاعدة عملائها عبر إطلاق وجهات جديدة، تخدم شبه القارة الهندية وتبليسي والمدينة المنورة، وقامت بتعزيز تجربة السفر بفضل مبنى الركاب الجديد الذي افتتحته في مطار الكويت الدولي، ليكون أول مبنى مملوك من قبل شركة طيران في الشرق الأوسط.
ولفت إلى تسلّم «طيران الجزيرة» أيضاً طائرة جديدة من طراز «إيرباص A320»، وأول طائرة «إيرباص A320neo» يتم تسليمها في الشرق الأوسط.
وذكر أن الشركة اختتمت أول فصل كامل لها من التشغيل عبر مبناها الجديد في الربع الثالث، والذي قام بخدمة 795218 مسافراً منذ افتتاحه، منوهاً بأنها حصلت على التصاريح النهائية لافتتاح السوق الحرّة التي بدأت عملياتها في شهر أكتوبر الماضي.
وقال بودي إن الشركة أطلقت خدمة «Ride & Fly»، التي تنقل المسافرين بحافلة تمر بمحطات ثابتة منتشرة في الكويت، إذ يتم تسجيلهم على متن الحافلة وأخذ حقائبهم، حتى يتمكّنوا من التوجه مباشرة إلى مكاتب الجوازات في مبنى ركابها.

الخطوط الجديدة

أكد بودي أن «الجزيرة» حازت حصة سوقية بلغت 50 في المئة على خط الكويت - تبليسي، و41 في المئة على خط الكويت - لاهور، و51 في المئة على خط الكويت - أحمد آباد، و19 في المئة على خط الكويت - مومباي، و32 في المئة على خط الكويت - كوتشي، و8.2 في المئة على خط الكويت - المدينة المنورة. وتوقع أن ﯾرﺗﻔﻊ اﻟطﻟب على السفر بمناسبة اﻟﻌطﻼت اﻟﻣوﺳﻣﯾﺔ، لافتاً إلى أن الشركة تستعد لإطلاق خط جديد قبل موسم ذروة السفر إلى العاصمة الهندية نيودلهي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا