عبدالعال يرفض تعديلات «اللحظة الأخيرة» للحكومة المصرية

«التواقيع الخاصة» تُبعد وزيرة التضامن الاجتماعي عن الجلسة العامة
  • 12 يوليه 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| القاهرة - من فريدة موسى وأحمد الهواري |
  •  15

تواضروس الثاني: الكنيسة أقدم كيان شعبي


 

بعد مناقشات ساخنة، وهجمات برلمانية متتالية ضد الحكومة المصرية، طوال جلسات الأسبوع الماضي، رفع رئيس مجلس النواب علي عبدالعال، أمس، الجلسات العامة بعد الموافقة على 9 مشروعات قوانين، وعلى رأسها قانون التأمينات والمعاشات المقدم من الحكومة في مجموعه وإرساله إلى مجلس الدولة لمراجعته، وقانون الجنسية ومد حالة الطوارئ، وقوانين عمل الجمعيات الأهلية، لتنتهي دور الانعقاد البرلمانية الرابعة، ويدخل المجلس الأجازة الصيفية.
ووافق البرلمان بشكل نهائي على مد حال الطوارئ لمدة 3 أشهر في عموم المحافظات، تبدأ من الساعة الواحدة صباح يوم 25 يوليو الجاري بتوقيت القاهرة، بعد أن فرضت للمرة الأولى في 2017 ويجري تمديدها كل 3 أشهر. وقبل فض الدورة البرلمانية، تصاعدت الغضبة النيابية تجاه الحكومة، وهدد عبدالعال، بوقف الجلسة العامة، بسبب التفاف النواب حول وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي لتوقيع طلبات دوائرهم، محذراً من أن «أي وزير سيوقع على أي طلب من أي نائب سيتم رفع الجلسة، وأطلب من الوزيرة مغادرة الجلسة».
كما وجه رئيس المجلس، انتقادات قاسية للحكومة لإدخالها تشريعات مهمة في اللحظات الأخيرة من دور الانعقاد البرلماني، مؤكداً أهمية مشروع قانون الحكومة بإصدار قانون التأمينات والمعاشات، وما يتضمنه من مزايا جيداً، الأمر الذي كان يتطلب فسحة من الوقت لمناقشته، ولهذا تم تأجيله لدورة مقبلة.
وأضاف: «عمر المجلس النيابي 153 سنة وهو من خمسة مجالس تشريعية على مستوى العالم، فلا يرسى تقاليد جديدة، وأوجه رسالة للحكومة بأن عليها أن تعلم أنها حكومة دولة قديمة لديها تاريخ برلماني مشرف وعريق، وانطلاقاً من ذلك لا بد أن يكون التعاون بين الحكومة والمجلس».
وتابع: «لو اعتقدت الحكومة، أنها حصلت على كارت على بياض من المجلس، فأقول لها هذا اعتقاد خطأ وأتمنى أن تعيد حساباتها مع البرلمان»، مؤكداً رفضه إرسال الحكومة لمشروعات القوانين بهذا الشكل المتأخر للمجلس لأن «هذا الأمر غير مقبول على الإطلاق ولن أقبله مرة أخرى».
في سياق منفصل، نشرت الجريدة الرسمية أمس، قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بتعيين المستشار سعيد مرعي محمد جاد عمرو رئيساً للمحكمة الدستورية العليا بدرجة وزير اعتباراً من 14 يوليو 2019.
وقال بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني، خلال عظته الأسبوعية مساء الأربعاء عن الكنيسة والذاكرة التاريخية، إن «الكنيسة هي أقدم كيان شعبي على أرض مصر وأن الكيان الكنسي في مصر والنبوءة بتأسيسها كانت قبل ميلاد السيد المسيح بقرون كثيرة».
وأعلنت نقابة الصحافيين، بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، عقد دورة تدريبية للصحافيين في قضايا تجديد الخطاب الديني، والقواعد المهنية في تحرير الخبر الديني، اعتباراً من غداً، ولمدة 5 أيام.

6 ملايين لاجئ  من 57 دولة في مصر

| القاهرة - «الراي» |

أعلنت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري، أنها بحثت الإجراءات التي تتخذها وزارة الداخلية لتأمين اللاجئين في إطار الحفاظ على الأمن القومي.
وصرح رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي النائب كمال عامر، مساء الأربعاء، بأن اللاجئين في مصر، يصلون إليها بطريقتين «شرعية وغير شرعية».
وأوضح أن اللاجئين بالطريقة الشرعية عددهم 247 ألفاً من 57 دولة، يتمتعون بحماية دولية وبالحق في التعليم والصحة، وغالبيتهم من السودان وسورية والعراق وجنوب السودان، بالإضافة إلى نحو 6 ملايين لاجئ من 57 دولة، دخلوا بطريقة غير مشروعة، وتتم معاملتهم بشكل طبيعي.
من جانبه، أشاد رئيس لجنة حقوق الإنسان النائب علاء عابد، بتصريحات رئيس المنظمة الدولية للهجرة لوران دي بويك، التي أكد فيها أن مصر استقبلت ملايين اللاجئين على مدار التاريخ، وأنها تستضيف في الوقت الحالي نحو 6 ملايين مهاجر «يندمجون بنجاح داخل المجتمع».

الناطق باسم الجامعة  يعود للخارجية المصرية

| القاهرة - «الراي» |

قال الأمين العام المساعد رئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية السفير حسام زكي، إن الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، وافق على طلب الناطق الرسمي باسم الأمين العام السفير محمود عفيفي، على إنهاء إعارته الى الجامعة والعودة إلى عمله الأصلي في وزارة الخارجية المصرية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا