عيسى الملا


عيسى الملا لـ «الراي»: ضابط في سجن النساء!

حوار / «تربطني صلة قرابة بالفنانين خالد ومحمد الملا»

صنّاع الدراما لا يعبأون بصناعة النجوم الجدد... بل يبحثون عن نجم جاهز

شاركتُ في فيلم كويتي سيُعرض قريباً على الشاشة العملاقة

«أن تصل متأخراً، خيرٌ من ألا تصل أبداً»!
بهذه العبارة، علّق الفنان الشاب عيسى الملا على أسباب تأخره في الساحة الفنية، بالرغم من بدايته المبكرة قبل نحو 9 سنوات، منوهاً إلى أنه لم يجد الدعم والتبني من قبل صنّاع الدراما في الكويت!
الملا، أفصح في حواره مع «الراي» أنه وجد ضالته الفنية أخيراً في مملكة البحرين، عبر مشاركته في المسلسل الاجتماعي «العذراء»، كاشفاً عن أدائه لدور ضابط السجن الذي يكتظ بالسجينات، واصفاً التجربة بـ«الرائعة»، خصوصاً أنها جمعته بنخبة مميزة من النجوم، بينهم شجون ومرام البلوشي وسعاد علي، بالإضافة إلى قائد العمل المخرج محمد القفاص. أما التفاصيل فسردها في هذه السطور.

• في البداية، متى اكتشفت موهبة التمثيل في نفسك؟
- شغف التمثيل وحب الفن، مزروع فيَّ منذ الصغر، مذ كنتُ طالباً في المدرسة، حيث دأبت وقتذاك على المشاركة في مختلف الأنشطة، لا سيما تلك التي تقام في المسرح المدرسي. بعد ذلك، شاركت في أول مسرحية أطفال بعنوان «الغول» في العام 2010، مع «غروب» الفنان محمود بوشهري، الذي كان له الفضل من بعد الله في دخولي الوسط الفني. وإن كان الدور المسند إليّ في المسرحية بسيطاً جداً، لكنه حقق جزءاً ولو صغيراً من أحلامي الفنية الكبيرة.
• كيف تصف لنا تجربتك الأولى في الدراما التلفزيونية من خلال مسلسل «العذراء»، الذي أصبح جاهزاً للعرض على الشاشة الصغيرة؟
- كانت تجربة أكثر من رائعة، خصوصاً أنه حين يكون العمل مع فريق محترف من الممثلين والفنيين، وبقيادة المخرج محمد القفاص، فهذا مصدر فخر واعتزاز لأي فنان. وهنا لا بد من تقديم الشكر لكل من وقف بجانبي، وأسهم في توجيهي نحو المسار الصحيح، وأذكر منهم - على سبيل المثال لا الحصر - الفنانة مرام البلوشي التي نجحت في كسر حاجز الرهبة لديّ أمام الكاميرا، ولا أنسى مواقف المخرج القفاص، الذي كتب شهادة ميلادي كفنان، بالإضافة إلى زملائي وأصدقائي من الفنانين، على غرار شجون الهاجري التي أعطتني القوة، كذلك الفنانون سعاد علي وميس قمر وعبدالله الطليحي وباسم عبدالأمير ومحمد صفر وفؤاد علي، لما قدموه لي من تشجيع كبير.
• وهل أنت راضٍ عن أول دور تقدمه في الدراما التلفزيونية؟
- راضٍ كل الرضا، وقد منحني مخرج المسلسل فضاءً واسع النطاق، لإيمانه بموهبتي ولثقته المطلقة بقدراتي، حيث تعامل معي برحابة صدر، خصوصاً بعدما رشحني لأداء دور الضابط الحازم في سجن النساء، الذي سيشهد مواقف عدة بين السجين والسجّان.
• لماذا تأخر بزوغ نجمك الفني، رغم انطلاقتك مبكراً في العام 2010؟
- لأنني لم أجد من يدعمني ويتبنى موهبتي من الفنانين والمخرجين في الكويت (مع الأسف)، وهو ما دفعني إلى الاعتماد على نفسي، عبر دخولي في دورات تدريبية خاصة لصقل أدواتي ومهاراتي التمثيلية، والحمد لله فقد حالفني الحظ أخيراً لكي أطلُّ على جمهور المشاهدين في مسلسل «العذراء» الذي جرى تصويره بين البحرين ومصر. بالنهاية، وكما يقول المثل العالمي «أن تصل متأخراً، خيرٌ من ألا تصل أبداً».
• من وجهة نظرك، هل أصبحت البيئة الفنية في الكويت طاردة للمواهب الشابة؟
- بالنسبة إليّ، أرى أن صنّاع الدراما لدينا لا يعبأون كثيراً بالأسماء الجديدة أو بصناعة النجوم الجدد، بل يبحثون دائماً عن نجم جاهز، وهذه إشكالية كبيرة يعاني منها معظم الفنانين الشباب حالياً. والدليل أنني لم أحظ بفرصة المشاركة في أي عمل درامي كويتي منذ بدايتي في العام 2010، وحتى يومنا هذا.
• ما الفترة الزمنية التي قضيتها في مملكة البحرين لتصوير مشاهدك في مسلسل «العذراء»؟
- قرابة الـ67 يوماً، كما تخللتها أيام صعبة وشاقة، لكنها كانت ممتعة للغاية، نظراً للأجواء الأسرية التي قضيتها مع فريق العمل في بلاتوهات التصوير. وأتذكر أنني عندما أبرمت العقد للمشاركة في العمل قلت حينها، إن هذا المسلسل سيختصر 5 سنوات من مشواري، وهو ما حدث بالفعل.
• بعيداً عن الدراما والمسرح، ما صلة القرابة بينك وبين الفنان خالد الملا؟
- «بوحنان» هو ابن عم والدتي، وهو أسطورة بفنه وبلونه الغنائي. أيضاً، أود الإشارة إلى أنني أتحدر من عائلة فنية، حيث تربطني صلة قرابة مع الفنان محمد الملا وهو خالي ومُلهمي إلى جانب الفنان خالد الملا.
• في الختام، ماذا في جعبتك من أعمال جديدة؟
- شاركتُ أخيراً في فيلم كويتي، سيُعرض قريباً على الشاشة العملاقة، وهو من بطولة الفنانين محمد صفر وعبدالله الطراروة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا