جانب من المؤتمر الصحافي (تصوير بسّام زيدان)


«ميكرفير دبي» ينطلق 26 فبراير: مشاريع لـ 150 مبتكراً من 20 دولة

بعد نجاحه المميّز في الكويت

الشيزاوي: نهدف إلى اكتشاف المواهب وتسليط الضوء عليها


أوضح ممثل مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، داوود الشيزاوي، أن أهمية معرض الصنّاع العالمي، تأتي من المتابعة الحثيثة التي حظي بها من قبل نائب حاكم دبي وزير المالية، الرئيس الأعلى لمؤسسة، سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.
وذكر أن هذا الأمر أدى إلى استقطاب هذا الحدث العالمي، وجعله يحظى باهتمام كبير من مختلف الأفراد، والجهات والمؤسسات المعنية ببرامج التعليم الابتكاري.
كلام الشيزاوي جاء على هامش إعلان مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، إقامة معرض الصنّاع «ميكر فير دبي 2019»، من 26 إلى 28 فبراير الجاري، في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة أكثر من 20 دولة وأكثر من 150 مبتكراً.
 وأضاف أن تنظيم معرض الصنّاع، يهدف لاكتشاف المواهب، لدى المشاركين من مختلف فئات الشعب، وتسليط الضوء عليها، وتبنيها، وتحويلها إلى واقع، ما يشجع الآخرين إلى مشاطرة أفكارهم، ومشاريعهم، ليكونوا عناصر فاعلة ومساهمة في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارات.
من جهته، أكد ممثل حركة الصناع في الكويت، أحمد عبدالوهاب الصالح، أن نجاح تجربة إقامة المعرض في الدولة، دفع القائمين على مؤسسة حمدان بن راشد، لاستضافة فعالياته.
وقال إن المعرض يحفز الشباب على الابتكار، ويساهم في دعم ورعاية أفكارهم الوليدة لخروجها للنور والعمل على تسويقها.
وأشاد بجهود «الكويتية للاستثمار» التي حملت على عاتقها تنظيم المعرض سنوياً خلال شهر فبراير، بعد حصولها على الرخصة من المعرض الأم في الولايات المتحدة الأميركية، مؤكداً أن المعرض في الكويت بدأ يجني ثمار العامين الماضيين.
من ناحيتها، أوضحت رئيس قسم الابتكار في مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، مروة صحراوي، أن أجندة المعرض ستشتمل على فعاليات تقسم إلى 5 محاور، تسلط الضوء على مشاريع تتعلق بالمجالات الهندسية، والصناعية والعلمية والفنية والترفيهية، تتنافس لتقديم خمسة مشاريع نوعية يتم تقييمها، من قبل لجنة تعنى باختيار أفضل 5 منها، ويسبقها التصويت على أفضل 10 ابتكارات من قبل الجمهور.
ولفتت إلى أن المعرض رصد جوائز بقيمة 100 ألف درهم للمشاريع الفائزة، بالإضافة إلى رعايتها وتبنّيها من الجهات الرسمية أو المؤسسات التي تعنى بالابتكار.
وذكرت أنه سيتم على هامش المعرض تنظيم تحدي «هاكاثون»، عبر تشكيل فرق عمل تسعى إلى إيجاد حلول ابتكارية لتحديات معينة خلال مدة زمنية محددة، بحيث يحصل أصحاب المركز الأول في هذا التحدي على جائزة بقيمة 20 ألف درهم، في حين سينال صاحب المركز الثاني 10 آلاف درهم، وصاحب المركز الثالث 5 آلاف درهم.
وقالت صحراوي إن معرض الصناع يعبّر عن وجه دولة الإمارات، وينسجم مع أهدافها وإستراتيجياتها الرامية إلى الارتقاء بالإنسان بالدرجة الأولى، بحيث تكرس مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز كل جهودها، من أجل تعزيز مهارات الأفراد، ورفد قدراتهم بتبنيها سياسات نوعية، وإطلاقها للمبادرات وتنظيمها للفعاليات الريادية، للمشاركة في صنع الإنجازات بابتكارات عقول إماراتية.
من جانبه، أعرب مؤسس معرض الصناع العالمي «ميكرفير» في الولايات المتحدة، ديل دوفرتي، عن سعادته بأن تشهد منطقة الخليج خلال هذا العام 3 معارض للصناع في الكويت ودبي والسعودية، مؤكداً ضرورة انتشار مثل هذه الأفكار التي ستعود إيجاباً على الجميع.
وأوضح دوفرتي أن المتجول في قاعة المعرض، يلتقي بالكثير من المبدعين الذين استطاعوا توظيف القدرات الإبداعية التي يمتلكونها على أرض الواقع، مبيناً في الوقت ذاته أن ما يثير الإعجاب في المعرض، هو استفادة المشاركين من برنامج اليوتيوب، لتعلم كيفية إنشاء منتجاتهم من خلال التعلم المدرسي، ومشدداً على أهمية اكتشاف حس الإبداع لدى الشباب.
ويأتي انطلاق المعرض في دبي بالتزامن مع شهر الامارات للابتكار، في إطار مبادرة مؤسسة حمدان الهادفة إلى تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع من خلال دعم الصنّاع، والمبتكرين، والحرفيين، والهواة، والمهندسين، والطلاب، وفئات المجتمع كافة، وتنمية ورعاية المشاريع، والابتكارات، من خلال التنسيق مع الجهات المعنية على تبني الأفكار الريادية، وتحويلها إلى صناعات ومنتجات حرة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا