هود العيدروس


الساحة الحضرمية ودّعت هود العيدروس

وافته المنية أول من أمس في جدة

اتشحت ساحات الغناء الحضرمي بالسواد حزناً على رحيل أحد فرسانها الفنان اليمني هود العيدروس، الذي وافته المنية أول من أمس، في أحد المستشفيات بمدينة جدة، إثر صراع قصير ومرير مع المرض.
وأعلن نجل الفنان الراحل عيدروس العيدروس على حسابه في «تويتر»، خبر وفاة والده: «لله ما أعطى ولله ما أخذ، بعد معاناة مع المرض، توفي والدي هود عيدروس العيدروس». وكان العيدروس يمتلك صالوناً فنياً واستديو عريقا استضاف فيه معظم فناني المنطقة ، كما له أفضال كثيرة على الفنانين الصاعدين في تعليمهم أصول وفنون الغناء الحضرمي، الذي اشتهر به على مدى سنوات طويلة، «وفقاً لرفقاء دربه».
يُذكر أن للعيدروس أعمالاً غنائية عدة، ما زال جمهوره يتداولها بشغف، مثل أغاني «وين الأصحاب»، «يكفيني»، «بنت البادية» و«يلومون الجمل يا صاحبي». كما نجح في فرض لون غنائي جديد، خاص به في الغناء اليمني الحضرمي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا