حديث بين الغانم والروضان على منصة الرئاسة ويبدو خالد الجراح وعيسى الكندري وحديث بين الرويعي والعدساني (تصوير أسعد عبدالله)


استجواب المبارك إلى «التشريعية»

الغانم: مدّ جدول الأعمال إلى الخميس وفض دور الانعقاد في 2 أو 3 يوليو

التمديد أسبوعان للجنتي التحقيق في حادثة الأمطار... وضوابط القبول في «الفتوى والتشريع»


 


عاشور: نتمنى النظر في قضية القروض


 


الدقباسي: نطالب بإيجاد جيش إلكتروني لمواجهة من يحاول جرّ المجتمع إلى ما يمس الثوابت الوطنية


 


الفضل رداً على الشاهين: أتسكع في شوارع بيروت فلست مأموراًمن أحد ولست عبداً لمرشد مسجون


 


الرومي: الكويت لا تزال بخير ورمضان شاهد من خلال تلاحم أهل الكويت في الدواوين


 


الهاشم: النفايات وزيوت السيارات تذهب إلى بواليع الصرف الصحي «من عذره السمك مسموم»


 


المرداس: مسؤول تربوي تسبب بخسارة مليوني دينار وعوقب بخصم يومين


 


البابطين: «الكويتية» تسلمت نصف مليار دولار تعويضات عن الغزو دون علم وزارة المالية


 


الشطي: نأمل التزام جنان بصيانة الشوارع حتى نهاية العام


 


الفاضل: سنحاسب من وراء تأخير مشاريع «الكهرباء» بعد الانتهاء من التحقيق


 

على المتوقع في مآل استجواب سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، الموجه اليه من النائب الدكتور عبدالكريم الكندري في ثلاثة محاور، فقد سلك سبيله الى اللجنة التشريعية، بعد طلب وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور فهد العفاسي بحث بند الاستجواب في جلسة سرية، فطلب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إخلاء القاعة.
وفي جلسة غلب عليها علنيا طابع الهدوء، أعلن الرئيس الغانم أن فض دور الانعقاد سيكون في الثاني أو الثالث من يوليو المقبل، ووافق المجلس على التمديد أسبوعين للجنة التحقيق في حادثة الأمطار لتعد تقريرها، وأسبوعين أيضا للجنة التحقيق في ضوابط القبول في إدارة الفتوى والتشريع.
ولم تغب عن الجلسة مجريات الأوضاع في المنطقة، فأكد النواب أن الكويتيين على قلب واحد خلف سمو الأمير، وأن الكويت لا تزال بخير، ورمضان شاهد من خلال تلاحم أهل الكويت في الدواوين، مع مطالبة لافتة بإيجاد جيش إلكتروني لمواجهة من يحاول جرّ المجتمع الى ما يمسّ الثوابت الوطنية.

وفي مجريات الجلسة التي افتتحها الرئيس مرزوق الغانم الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا، تلا الأمين العام أسماء الحضور والمعتذرين، وانتقل المجلس الى التصديق على المضابط، ومن ثم الى كشف الأوراق والرسائل الواردة، وتضمنت الرسائل خمسا، هي رسالة من صاحب السمو أمير البلاد يشكر فيها رئيس وأعضاء المجلس على تهنئتهم لسموه بحلول شهر رمضان المبارك، ورسالة من سمو ولي العهد يشكر فيها الرئيس والأعضاء على تهنئتهم بحلول شهر رمضان المبارك، ورسالة من رئيس لجنة التحقيق حول ضوابط وقواعد القبول في إدارة الفتوى والتشريع، يطلب فيها تمديد عمل اللجنة شهرا حتى تتمكن من أداء مهمتها وإعداد تقريرها، ورسالة من رئيس لجنة التحقيق في حادثة الأمطار الدكتور عادل الدمخي يطلب منح اللجنة مهلة إضافية لمدة أسبوعين حتى يتسنى لها إعداد تقريرها، وتقرير الأمانة العامة عن اجتماعات لجان المجلس الدائمة والموقتة خلال الفترة من أول فبراير وحتى 30 ابريل 2019، عملا بالفقرة الأخيرة من المادة (46) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.
وفي نقطة نظام، قال النائب بدر الملا إنه قدم طلبات بخصوص الجنسية ولم تدرج في الجلسة، ورد الرئيس بأن طلبات التحقيق يُصوت عليها، فتمنى الملا إدراج ذلك في جدول الأعمال.
وشكر النائب صالح عاشور سمو الأمير على تهنئته، وتمنى أن ينظر سموه الى قضية القروض لتخفيف الضغط الاقتصادي والمعيشي. أما بخصوص الرسالة المتعلقة بالقبول في إدارة الفتوى والتشريع، فتمنى عاشور قبول خريجي جامعة الكويت، وفي شأن رسالة لجنة التحقيق في حادثة الامطار، قال عاشور: لقد اقتربنا من موسم آخر ولم يتم تعويض أصحاب المنازل والسيارات ونحن في حاجة الى سرعة بالقرار.
ومن جانبه قال النائب علي الدقباسي: نرد التحية الى سمو الأمير وسمو ولي العهد على تهنئتهما «ويا صاحب السمو فإن الشعب خلفك في سياستك لدعم السلم، ونعلم بوصول القطع الحربية الى المنطقة وندعم حكومتنا وسياستها في مثل هذه الظروف، ونستذكر الملحمة الوطنية التي صاحبت تفجير مسجد الصادق، ونطالب الحكومة أن توجد جيشا إلكترونيا لمواجهة من يحاول جر المجتمع الى ما يمس الثوابت الوطنية.
وأضاف الدقباسي: إن الكويتيين على قلب واحد خلف سمو الأمير، ونقول لسموه نحن نفدي بلادنا بأرواحنا، ونطلب من الحكومة عدم ترك المجتمع الى القيل والقال، وسنكون سورا وحصنا للدفاع عن الكويت، وعدم التردد في اتخاذ أي إجراء ضد من يمس الوحدة الوطنية.
وشكر النائب أحمد الفضل سمو الأمير على بادرته بالعفو عن سالم الدوسري، والشكر لناصر الدوسري الذي لم يبع الوهم، والرجل (سالم الدوسري) طبق القانون وسجن وقدم اعتذارا وهذه عادات أهل الكويت، ولم يزعجنا بشعارات كما القاعدين في تركيا الذين قالوا إن السجون سوف تضيق بأفكارنا ولكن ضاقت جدران المطاعم بهم.
وأضاف الفضل: أذكّر البعض بكلمة للنائب السابق عبدالله النفيسي «أخطأنا عندما نلاحق وزيرا هنا وهناك وطبول الحرب تدق في مجلس 1981 بين العراق وايران»، والآن يجب الالتحام مع سمو الأمير في ظل الأوضاع الاقليمية، وأقول للأخوة «خل ربعكم يجون ويطبقون الحكم ثم يكتبون رسالة اعتذار بخضوع ويقدر سمو الأمير ما يريد».
ورد النائب أسامة الشاهين بأن الفضل أساء لسلطات النواب الدستورية وخلط الأوراق بإقحام المقام السامي «هو يسيء الى الشرفاء بينما يتسكع في مطارات بيروت».
وعقب الفضل: «أتسكع كما أريد، فلست مأمورا من أحد ولست عبدا لمرشد مسجون».
وقال النائب محمد الدلال: لقد قمنا بإجراءات دستورية ونحن مع سمو الأمير في تعزيز الوحدة الوطنية.واستذكر النائب خليل الصالح دور صاحب السمو في التعاطي مع حادثة تفجير مسجد الإمام الصادق، عندما فوّت الفرصة على من أراد زعزعة الوحدة الوطنية.
ومن جهته قال النائب عبدالله الرومي: نشارك صاحب السمو تهنئته، الكويت لا تزال بخير ورمضان شاهد من خلال تلاحم أهل الكويت في الدواوين، ونسأل الله أن يجنبنا شرور ما يحدث في المنطقة وأن تسود الحكمة.
وطالب الرومي الحكومة بسرعة صرف التعويضات للمتضررين من موجة الأمطار، وقال إن الحكومة عندها فلوس، والتقرير المتعلق باللجان البرلمانية إدانة لكل لجنة لا تجتمع بالرغم من التقاتل على اللجان.
وقال النائب خليل أبل: نحن في لجنة التحقيق في ضوابط القبول في «الفتوى والتشريع» لا ننظر الى التظلمات ونحتاج فترة أسبوعين لاستكمال التحقيق.
ووافق المجلس على التمديد أسبوعين للجنة التحقيق حول قواعد وضوابط القبول في إدارة الفتوى والتشريع، وعلى التمديد أسبوعين للجنة التحقيق في حادثة الأمطار حتى يتسنى لها إعداد تقريرها.
من ناحيتها، قالت النائبة صفاء الهاشم أنها سألت وزارة البلدية عن هيئة البيئة «والجواب من فمك أدينك». سألت عن النفايات الصلبة والرد يؤكد أن النفايات وزيوت السيارات تذهب الى بواليع الصرف الصحي «من عذره السمك مسموم».
وأضافت: مدير هيئة البيئة «ما يدري وين الله قاطه، حطوه وهو حط ربع ديوانيته، لا يفقه بالبيئة وصاك بابه، البحر ملوث ورئيس الهيئة شاطر بشورته البيج ويروح جزيرة كبر».
وقال النائب عبدالله فهاد إنه سأل وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء عن إنشاء أكاديمية لعلوم الإطفاء وأتى الجواب أن هناك خطة خمسية.
وانتقل المجلس الى سؤال النائب نايف المرداس الموجه الى وزير التربية وزير التعليم العالي حول إحدى المناقصات، وأوضح مقدم السؤال أنه وردته معلومات أن شخصا مسؤولا في وزارة التربية تسبب في خسارة ميزانية الدولة مليوني دينار، ولم يعاقب سوى بخصم يومين، مستغربا من أنه يشغل الآن منصب مدير منطقة تعليمية.
وكشف المرداس أن مدير منطقة يسرب معلومات في وزارة التربية، وهذا المسؤول يتنصت على مديري المدارس، ووزير التربية شكل مشكورا لجنة تحقيق في الملاحظات في شأن هذا المسؤول، الذي يشغل حاليا منصبا في «الكونترول».
وانتقل المجلس الى سؤال النائب عبدالوهاب البابطين الموجه الى وزير المالية حول ما إن كان هناك مبلغ تم تحويله الى الخطوط الجوية الكويتية، وأوضح البابطين أنه قدم السؤال في وقت سابق حول مبلغ تعويض الخطوط الكويتية مليار دولار عن الغزو العراقي، مشيرا الى ان «الكويتية» تسلمت نصف مليار دولار لكن وزارة المالية لم تكن تعلم بهذا المبلغ.
وتساءل البابطين: هناك مبلغ 700 مليون دولار متبق من التعويض، على اعتبار أن التعويض 1200 مليون، والسؤال هو هل ستتنازل الدولة عن المبلغ الى العراق أم سيتم تحويله، وهل تم تحويل مبلغ 500 مليون دولار الى الخزانة العامة للدولة؟ وهل صرف المبلغ من قبل المؤسسة؟
وانتقل المجلس الى سؤال النائب عادل الدمخي لوزير الداخلية حول عدم تنفيذ أحكام صادرة بحق أحد وكلاء الوزارة، واستهل حديثه بانه في هذا السؤال وغيره من القضايا التمس التعاون من وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح.
وزاد: أقول اليوم للوزير الجراح أن عليه حملا كبيرا جدا وهو الحفاظ على امننا الداخلي، وعلى الحكومة أن تحافظ على الجبهة الداخلية، رافضا الاتهام باستغلال هذه الظروف عند تقديم مشروع العفو، كونه مطلبا منذ اللحظة الأولى لدخول المجلس، وأي خطوة لضرب هذه الخطوة هي ضرب للوحدة الوطنية.
وانتقل المجلس الى سؤال النائب صالح عاشور الموجه الى وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري حول أسباب فصل هيئة الشباب عن الرياضة.
وأوضح أن أسباب الفصل باتت واضحة، وأن غرضها تعيين أناس معينين في مناصب معينة، متسائلا ما إن كان هذا النهج يساعد على بناء دولة مؤسسات؟
وانتقل المجلس الى سؤال النائب أسامة الشاهين الى وزيرة الدولة لشؤون الاسكان وزيرة الأشغال الدكتورة جنان رمضان حول أسباب عدم الانتهاء من إجراءات إصلاح المسنة والمرسى في جزيرة فيلكا، وقال إن الوزيرة رمضان أفادته بوجود مناقصة لتعميق ميناء الجزيرة لكننا فوجئنا بقرار من مجلس الوزراء بايقاف المناقصة، متمنيا على الحكومة المضي قدما في خطوات تطوير الميناء حفاظا على سلامة المواطنين وزوار الجزيرة والحداقة.
وانتقل المجلس الى سؤال النائب عبدالكريم الكندري الى وزير العدل حول أسباب إحالة رئيس هيئة مكافحة الفساد السابق على التقاعد، مستغربا تقديم 8 أسئلة وعدم تقديم رد من الوزراء عنها، قائلا: أين احترام المجلس ولماذا هناك بند للأسئلة، وهو استخفاف بالمجلس عدم رد الوزراء، أم أنهم متفرغون فقط لتوقيع المعاملات. وأضاف إن هذا استهزاء بالمجلس والنواب وواضح أن الحكومة «سافهينكم أو أنكم وجهتم أسئلة مجاملة لأشخاص بالديوانية اشتكوا لكم وقلتم نوجه سؤالا».
وعبر نقطة نظام طلب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد شطب بعض العبارات التي لا تليق بحق المجلس مثل «سافهينكم واستهزاء». من جهته، تمنى النائب خالد الشطي من وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الاسكان أن تلتزم بإنجاز صيانة الشوارع حتى نهاية العام.
من جهته، عقب وزير النفط وزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل على النائب حمدان العازمي، بأنه كانت هناك مشاريع متأخرة في وزارة الكهرباء والماء، وتم تشكيل فريق لبحث أسباب التأخير، وستتم المحاسبة بعد الانتهاء من التحقيق، لافتا الى أنه تم تشكيل فريق لمتابعة مناقصات الوزارة في لجنة المناقصات المركزية.
وقبل الانتقال الى البند التالي، نوه الرئيس الغانم إلى أن هذه الجلسة سيتم مد جدول أعمالها الى الخميس، لافتا الى أنه سئل عن موعد فض دور الانعقاد الحالي، وأنه وفق الجلسات المقررة مبدئيا سيكون فض دور الانعقاد في 2 أو 3 يوليو المقبل.
وانتقل المجلس الى بند استجواب سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الموجه اليه من النائب الدكتور عبدالكريم الكندري.
وطلب وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور فهد العفاسي بحث بند الاستجواب في جلسة سرية، وطلب الرئيس الغانم إخلاء القاعة.
وعقب انتهاء الجلسة السرية استأنف الرئيس الغانم الجلسة العلنية، وقال أن رئيس الوزراء طلب إحالة الاستجواب الى اللجنة التشريعية، وما يصدر غير ذلك مخالف للائحة ولا يعتدّ به، ورفع الجلسة الى اليوم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا