هيئات ومؤسسات ارتدت ثوب الفرح: قرّت العيون... واختلجت القلوب

الجسار: العودة يوم عيد لجميع المواطنين 


العسعوسي: أثبت للعالم حكمته وعلاقته الفريدة مع شعبه


النمش: كل من تقله أرض الكويت لم تنقطع دعواته الخالصة بشفاء سموه


الجلاوي: العودة أدخلت الفرحة في نفوس الجميع


المضف: لا يمكن للكلمات أو الاحتفالات أن تعبّر عن مشاعرنا


 

ارتسمت علامات الفرح ومظاهر البهجة على جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية، وهي ترنو إلى عودة سمو الأمير سالماً معافى، لتقر العيون وتختلج القلوب بحب أمير الإنسانية.
فقد قال رئيس ديوان الخدمة المدنية أحمد الجسار «إن الفرحة بعودة صاحب السمو، تختلج قلوب أبناء وطنه الذين انتظروا عودته مشافى معافى ليكمل مسيرة النهضة والريادة»، معتبرا أن عودة صاحب السمو هو يوم عيد لجميع المواطنين تقر فيه أعينهم. وأضاف «ان كلمات الثناء والمديح هنا لا تفي حق سمو الأمير الذي قاد سفينة البلاد إلى بر الامان بكل حنكة في فترة دقيقة»، مؤكداً «ان سمو الأمير يعد رمزاً عالمياً للإنسانية لما بذله ويبذله في هذا الشأن فاستحق أن يكون أميراً للإنسانية».
من جانبه، تقدم مدير الهيئة العامة للمعلومات المدنية مساعد العسعوسي بأصدق وخالص التهنئة والتبريكات بعودة صاحب السمو سالماً غانماً، متمنياً دوام الصحة والعافية لسموه. وأكد أن «الكويت اليوم تفتح ذراعيها ترحيباً بعودة أميرها الغالي أمير الإنسانية الذي أثبت للعالم أجمع حكمته وحبه لشعبه ولوطنه وعلاقته الفريدة والمميزة لشعبه، ويقابله وفاء الكويت وشعبها الذي عبر عن سعادته وفرحته بعودة سموه الميمونة معافى إلى وطنه، الذي لطالما بذل الغالي والنفيس لإعلاء اسم الكويت في جميع المحافل العالمية والدولية، أسأل الله العلي القدير أن يحفظ الكويت وأميرها من كل مكروه وأن يديم على سموه موفور الصحة والعافية».
وأكد رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد «نزاهة» المستشار عبدالرحمن النمش أنه وأعضاء مجلس أمناء الهيئة وكافة منتسبيها تغمرهم الفرحة، مستبشرين خيراً بعودة سمو الشيخ الأمير سالماً معافى.
وقال النمش في تصريحه إن كل من تقله أرض الكويت من مواطنين ومقيمين لم تنقطع دعواتهم الخالصة لحضرة صاحب السمو بالشفاء العاجل وسرعة العودة إلى أرض الوطن، مضيفا بأن الجميع في الداخل والخارج يعي ويقدر تماماً مكانة سموه، وقد تجلى ذلك من حرص قادة المنطقة والعالم على الاطمئنان الدائم على سموه.
واختتم النمش بالتوجه بخالص الدعاء والتضرع الى الله عز وجل بأن يمن على سمو الأمير بموفور الصحة ويمتعه بالعافية ليبقى لهذا الوطن وكل من فيه حصناً وقائداً وأباً يرعى مصالحه ويعلي رايته عالية خفاقة بين الأمم.
بدورها، قالت مديرة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة شفيقة العوضي، إنه «بمناسبة عودة حضرة سمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه من الولايات المتحدة الأميركية بعد رحلة كان من ضمنها فترة علاج سالما معافى، يطيب لنا وكافة موظفي الهيئة وكل أبنائنا من ذوي الإعاقة أن يرفعوا لأميرنا المفدى أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذا الحدث السعيد والمميز الذي أعاد الفرحة والبهجة لأهل دولة الكويت»، سائلين المولى عز وجل وعلا أن يديم على حضرة صاحب السمو أمير البلاد وقائد العمل الإنساني موفور الصحة ودوام العافية.
وتقدم مدير الهيئة العامة للقوى العاملة أحمد الموسى، بأسمى آيات التبريكات لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بمناسبة عودته معافى ومشافى لأرض الوطن متمنيا له الصحة والعافية. وقال «إنا لنتضرع إلى المولى جل جلاله أن يديم على سموه موفور الصحة ويلبسه ثوب العافية ويمده بالعمر المديد، وأن يحفظ لنا الكويت ويديم عليها وعلى شعبنا الوفي نعمة الأمن والامان في ظل حكمة سموكم ورعايتكم الكريمة».
من جانبه، هنأ مدير الإدارة العامة للجمارك جمال الجلاوي الشعب الكويتي وكافة شعوب العالم بعودة صاحب السمو سالما معافى الى أرض الوطن. وقال، في تصريح صحافي، ان عودة صاحب السمو أدخلت الفرحة في كل بيت كويتي بل في نفوس جميع من يقيم على هذه الارض الخيرة، وجعلت كويت الأسرة الواحدة تلتف حول قائدها وراعي نهضتها لتعبر عن مشاعرها الصادقة تجاه سموه مجددين الولاء والطاعة والبيعة لصاحب السمو الأمير.
وأضاف الجلاوي «بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن اخواتي وإخواني منتسبي الإدارة العامة للجمارك، نبارك بوصول سموه الى أرض الوطن و بوصول صاحب السمو قرت عيون أهل الديرة فهو وجه الخير وأمير الحكمة وشيخ الديبلوماسية وتاج رأسنا». ودعا في ختام تصريحه الله عزّ وجلّ «ان يمن الله على سمو الأمير بالصحة والعافية وطول العمر، لتستظل الكويت وأهلها بظل حبه وقيادته الرائدة ولتظل سفينة الكويت مبحرة بأمن وامان بربانها الذي نفتخر جميعا بحكمته وحنكته».
وتقدم مدير بنك الائتمان صلاح المضف، بالتهنئة للكويت وأهلها بعودة سمو الأمير سالما، وقال «أجر وعافية يا صاحب السمو، يا صوت الحكمة، ستقر أعيننا بعودتكم لأرض الكويت، فقد كنا نترقب وسائل الاعلام يومياً لنطمئن على صحة قائد الانسانية، و بعبارة (سلم لي على كل كويتي وكويتية) امتلأت افئدتنا بمشاعر مختلطة من الامان والسكينة والفرح، وكلنا فرح وسعادة بعودتكم لأرض الوطن ولا يمكن للكلمات أن تعبر عن مشاعرنا ولا يمكن للاحتفالات أيضا أن تكون معبرة».
وختم المضف بالدعاء «نسأل الله لك يا صاحب السمو بطول العمر والصحة المديدة، وقرت عين الكويت بأميرها».

النقابات والجمعيات الخيرية تنضم إلى موكب الفرح

انضمت النقابات والاتحادات والجمعيات الخيرية إلى موكب الفرح بعودة سمو الأمير، حيث عبر رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات محمد حمد الهاجري عن الفرح حامداً الله «على سلامة أميرنا وأمير الإنسانية والد الجميع صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، ونشكر الله عز وجل على عودته إلى أرض الوطن سالماً ومعافى».
وأضاف الهاجري «نحمد الله على سلامة أميرنا وأمير الإنسانية وباسم العاملين في القطاع النفطي، ندعو الله أن يديم على سموه الصحة والعافية وطول العمر، مؤكداً أن العاملين في القطاع النفطي يعملون برؤية أمير الإنسانية ولن يدخروا جهداً لرفعة الكويت».
بدوره، رفع أمين الصندوق بنقابة عمال شركة البترول الوطنية عبدالرحمن العنزي، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الأمير وإلى الشعب الكويتي الكريم، بمناسبة العودة الميمونة لصاحب السمو.
وقال العنزي، في تصريح، إن عودة سمو الأمير تمثل يوم فرحة وسرور لأبناء الشعب الكويتي، لما لسموه من مكانة ومحبة خالصة قلوب أهل الكويت والمقيمين على أرضها الطيبة. وأكد أن العالم أجمع يستمع بإنصات إلى حكمة سمو الأمير ورؤيته السديدة في مختلف قضايا المنطقة والتي دأب سموه على ارساء قيم التسامح والسلام بها.
وأكد أن «أيادي سموه وأهل الكويت البيضاء، لا يكاد يخلو منها موقع في مختلف أنحاء العالم»، مشدداً على أن «حب العمل الخيري ومساعدة المحتاجين في أي مكان، إرث كويتي توارثته الأجيال، وجبل عليه أهل الكويت جميعاً».
بدورها، تقدمت جمعية الرحمة العالمية بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الشعب الكويتي بعودة صاحب السمو. وعبر رئيس مجلس إدارة جمعية الرحمة العالمية الشيخ الدكتور جاسم مهلهل الياسين عن سعادته بعودة سمو الأمير، مؤكداً أن عودة صاحب السمو أدخلت الفرحة في كل بيت كويتي وجعلت كويت الأسرة الواحدة تلتف حول قائدها وراعي نهضتها معبرة عن مشاعرها الصادقة تجاه سموه.
وأوضح الياسين أن سمو الأمير له مكانة خاصة في قلوب الكويتيين، فهو الأب للجميع وهو القائد الحكيم، وهو مصدر فخر بدوره الإصلاحي والإنساني خليجياً وإقليمياً وعالمياً.
من جانبه، هنأ نائب رئيس مجلس إدارة (الرحمة)، الأمين العام الشيخ يحيى العقيلي قائلاً «قرت أعيننا بعودة صاحب السمو الأمير حفظه الله سالما معافى إلى أرض الوطن».
وأشار العقيلي إلى أن الكثير من شعوب العالم العربي والإسلامي كانت تدعو لسموه بالشفاء العاجل، مشيراً إلى مكانة سموه الدولية كقائد للعمل الإنساني، وأعماله الإنسانية عبر العالم التي غرست محبته في قلوب الشعوب، مبيناً أن الأيتام في مجمعات الرحمة العالمية تحمد الله عز وجل على عودة صاحب السمو سالماً، تلك الجهود الخيّرة جعلت صاحب السمو قائداً للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزاً إنسانياً عالمياً من قبل الأمم المتحدة، في إنجاز مستحق رسخ مكانة الكويت عالياً في أعرق المحافل الدولية.
من جانبها، هنأت نماء للزكاة والتنمية المجتمعية بجمعية الإصلاح الاجتماعي بمناسبة العودة الميمونة لصاحب السمو، وفي هذا الصدد، قال رئيس مجلس إدارة نماء، حسن علي الهنيدي قرت عين أهل الكويت بعودة قائد العمل الإنساني صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه قادماً من الولايات المتحدة الأميركية بعد رحلة كان من ضمنها فترة علاج تكللت نتائجها بالنجاح ولله الحمد.
وأعرب رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية الكويتية لخدمة القرآن الكريم وعلومه «حفاظ» أحمد المرشد عن سعادته وأعضاء مجلس الإدارة وطاقم موظفي الجمعية وكوادر متطوعيها ومنتسبيها وحفاظها وطلبتها عن سعادتهم البالغة بالمناسبة السعيدة لعودة صاحب السمو. وحمدا لله لتكلل هذه الرحلة الميمونة لصاحب السمو بالنجاح لتقر عين البلاد برؤية أميرها الغالي على قلوب أبناء شعبه.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا