«KIB» يبدأ فصلاً جديداً في مسيرته الحافلة بالتغيير ... بنك للحياة للأفراد والمؤسسات على حدٍ سواء

إستراتيجيته الجديدة تقوم على تقديم تجربة ذات مستوى أعلى للعملاء
  • 16 أبريل 2018 12:00 ص
  •  31

  • أحد أعمدة  القطاع المصرفي منذ العام 1973 

  • البنك شريك  في كل جانب من حياة عملائه  

  • تقديم مجموعة شاملة  من المنتجات وفق الشريعة  

  • حلول ديناميكية  ومبتكرة ومرنة  تناسب جميع  شرائح المجتمع 

  • الإطلالة العصرية  الجديدة تظهر الالتزام  بالتركيز على الابتكار

التطور والتغيير لا يعتبران أمراً غريباً بالنسبة لبنك الكويت الدولي (KIB) «كي أي بي»، الذي لطالما أدرك بأن التغيير ليس أمراً حتمياً فحسب، بل ضرورة مهمة للغاية.
ففي العالم الذي نعيش فيه اليوم والذي يتسم بالتطوّر السريع، يعتبر التغيير ضرورياً لضمان النمو والتنمية والاستدامة، بالنسبة للأفراد والمؤسسات على حدٍ سواء.
ويعتبر (KIB) «كي أي بي» أحد أعمدة القطاع المصرفي المحلي منذ العام 1973، ونجح في بناء إرث راسخ وسمعة متميزة من خلال تبنيه التغيير الإيجابي والتكيف مع المشهد الاقتصادي المتغير، والسوق المالي المتقلب باستمرار، بفضل خططه التنموية الإستراتيجية الدقيقة والمستقبلية.
ويؤمن (KIB) «كي أي بي» بأن الحياة هي عبارة عن رحلة التطوّر المستمر، ويبدأ اليوم فصلاً جديداً من مسيرته الحافلة بالتغيير والتطوّر.
ويقف (KIB) «كي أي بي» شامخاً في منتصف تحوّله الإستراتيجي الجديد، وهو برنامج شامل وطويل الأجل يهدف إلى تحويل الطريقة التي يتعامل بها مع العملاء، من خلال كل نقطة اتصال ووسيلة تواصل.
وتركز هذه الإستراتيجية الجديدة على تقديم تجربة ذات مستوى أعلى للعملاء، والتي تقدم أكثر بكثير من مجرد «خدمات مصرفية» تقليدية، بل تعمل على تأسيس (KIB) «كي أي بي» كشريك في كل جانب من جوانب حياة عملائه تحت شعار «بنك للحياة».
وقبل 10 سنوات، عاش (KIB) «كي أي بي» أول تجربة تحوّل إستراتيجي في مسيرته المصرفية حين تحوّل من بنك عقاري متخصص، وهوالبنك العقاري الكويتي (سابقاً)، إلى بنك إسلامي شامل يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية.
وشهدت منطقة الشرق الأوسط بهذه الخطوة أول عملية تحوّل من هذا النوع، ليسطع نجم (KIB) «كي أي بي» في سماء العمل المصرفي الإسلامي، ويقدّم وعوداً صادقة بأن المقبل يحمل المزيد من التطوّر والتغيير.
وبفضل عراقة تراثه المتميز الذي يمتد لعقود من الزمن، لطالما استغل (KIB) «كي أي بي»، إرثه وخبرته العريقة في هذا المجال لتلبية الاحتياجات المتنوعة للسوق المحلي، من خلال تقديم مجموعة شاملة من الخدمات والمنتجات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
وركز البنك منذ بداياته على تقديم حلول ديناميكية ومبتكرة ومرنة، مصممة خصيصاً لتناسب جميع شرائح وفئات المجتمع.
وبالرغم من عمق جذور (KIB) «كي أي بي» في الصناعة المصرفية، وتاريخه الغني بالخبرات العريقة السابقة، إلا أنه يتطلع نحو تحقيق المزيد في المستقبل.

إطلالة جديدة كلياً
ينهض التحوّل الحالي لـ (KIB) «كي أي بي» على 3 ركائز أساسية، وهي، تغيير عروض خدمات الأفراد من خلال التركيز على الابتكار التكنولوجي وتعزيز خدماته الإلكترونية، إلى جانب توسيع أعمال الخدمات المصرفية للشركات، وصولاً إلى إثراء تاريخه الغني في القطاع العقاري، ليصبح واحداً من أكثر مؤسسات تمويل العقارات التي تقدم خدمات متكاملة للعملاء بما فيها إدارة أملاك الغير والتقييم العقاري.
وعلى الرغم من أن هذا التحوّل الشامل والطموح سيستمر في الانتشار خلال السنوات القليلة المقبلة، إلا أننا بدأنا نشهد تحقيق عدد من الإنجازات البارزة لـ (KIB) «كي أي بي».
ومنذ إطلاق مرحلة التحوّل في أواخر العام 2015، حقق (KIB) «كي أي بي» حتى الآن عدداً من التغييرات المحورية داخل مؤسسته، ومنها إعادة هيكلة الإدارات الرئيسية، وإنشاء وحدات وأقسام أعمال جديدة، بالإضافة إلى انضمام العديد من الموظفين الموهوبين وذوي الخبرة والديناميكية إلى فريق الإدارة التنفيذية في البنك.
كما سخر (KIB) «كي أي بي» حصة الأسد من جهوده، لخدمة إعادة تنشيط وتبسيط العمليات الداخلية من أجل زيادة الفعالية والكفاءة إلى أقصى حد ممكن.
ولا بد من تسليط الضوء على النمو المستمر في نسب التوزيعات على حسابات المودعين منذ بداية عام 2015 والزيادة القياسية التي حققتها أرصدة وأعداد الودائع خصوصا وديعة أرزاق ووديعة البشرى، إلى جانب تنوع الحسابات الاستثمارية مثل حساب الإثمار الاستثماري للشركات وحساب التوفيرالاستثماري للأفـراد ما يؤكد على نجاح (KIB) «كي أي بي» في تحقيق أهدافه الرامية إلى الاستمرار في اكتساب ثقة المودعين وتنمية عوائد الودائع.
ومع ذلك، فإن أحدث التطورات التي يمكن أن تحدث في ظل التحوّل الذي يشهده البنك، والأكثر إثارة للدهشة، تتمثل في إطلاق العلامة والهوية التجارية الجديدة لبنك الكويت الدولي (KIB) «كي أي بي»، وهي بمثابة الإطلالة الجديدة للتطور الذي يشهده البنك حالياً.
وتتضمن هذه المرحلة أكثر من مجرد تحديث شعار البنك القديم الذي يعود إلى عقد من الزمان، بحيث إن الإطلالة العصرية الجديدة تمثل البنك الذي تم تطويره وزيادة تركيزه على الابتكار.

مصرفك العصري
ويتمثل أحد المكونات الرئيسية للتحوّل الأخير لـ (KIB) «كي أي بي»، في استراتيجيته الإلكترونية الشاملة والرائدة.
ويمضي «كي أي بي» (KIB)، في ظل التغيرات التكنولوجية السريعة التي تشهدها الصناعة المصرفية، قدماً للبقاء في الطليعة من خلال تقديم خدماته عبر جميع قنواته الإلكترونية، سواء عبر الإنترنت أو الهاتف النقال، والمصممة لتعزيز وتبسيط تجربة العملاء المصرفية الافتراضية.
وتتمثل إستراتيجية البنك في التطوير المستمر لقنواته المصرفية وتعزيزها، ولذلك فهو يواصل تبني التكنولوجيا والابتكار كعنصر أساسي في إستراتيجية أعماله التي تركز على العملاء.
ولا يتمثل هدف البنك في تقديم حلول رائدة ذات إمكانات تقنية متقدمة فحسب، بل توفير أحدث الحلول الرقمية التي تكون سهلة الاستخدام ويمكن الوصول إليها بمنتهى السهولة في جميع الأوقات.
وشهد «KIB» (كي أي بي) في الآونة الأخيرة، ثورة تكنولوجية كان من أهم وأبرز معالمها تدشين أول مركز اتصال من نوعه يمتاز بخدمة الرد الآلي التفاعلية (IVR)، ما طوّر تجربة العملاء وساعدهم على إتمام معاملاتهم المصرفية على مدار الساعة.
وتم إطلاق أول خدمة مصرفية هاتفية مرئية في الكويت (VIVR)، يستطيع العملاء من خلالها الاطلاع على حساباتهم ومعاملاتهم، من خلال هواتفهم الذكية مع إمكانية التواصل في الوقت ذاته، مع ممثل مركز الاتصال الذي يقدم لهم الدعم اللازم وبشكل مباشر.
كما تم طرح تطبيق الهواتف الذكية المطوّر للخدمات المصرفية الإلكترونية للأفراد، باستخدام أحدث تكنولوجيا متوافرة، وبما يرتقي بتجربة العملاء.
وركز «كي أي بي» (KIB)، من خلال دمج المزيد من الحلول الرقمية في تنفيذ أعماله، على أن يصبح مؤسسة أكثر تركيزاً على العملاء، ما يمنح قيمة أكبر لهم، ويجعله دائماً جزءاً ضرورياً من حياتهم اليومية مع التزامه بكونه «بنكا للحياة».

26 فرعاً
وتأسس البنك الذي يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية منذ 1 يوليو 2007، في العام 1973، وتتضمن أعماله كافة الخدمات المصرفية بما فيها قبول الودائع والمعاملات التمويلية والاستثمار المباشر والمرابحة والإجارة المنتهية بالتملك والتورق وغيرها.
ويملك البنك شبكة فروع تصل إلى 26 فرعاً موزعة في كافة مناطق الكويت، وتقوم قيمه الأساسية على التعهد بالحفاظ على أعلى مستوى من المعايير الأخلاقية في كافة المعاملات، والبراعة المهنية في التواصل مع العملاء، والالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية، والالتزام بالمعايير الرقابية.
أما فلسفة العمل في البنك، فتقوم بشكل أساسي على الامتياز التشغيلي، والتركيز على العميل، والمنتجات المبتكرة، والخدمة المميزة.
ويضم مجلس إدارة «KIB» نخبة مختارة من الشخصيات البارزة ممن لديها خبرات واسعة، فضلاً عن مستوى مرتفع من الحرفية، إضافة إلى أفراد بارزين ممن يملكون خبرات لسنوات طويلة في القطاع المصرفي والتمويل والاستثمار والخدمات البنكية الإسلامية وصناعة السياسات المصرفية وغيرها.
ويركز «KIB» بشكل رئيسي على أفراده، ويؤمن بأن إحراز النجاح الكبير يعتمد بشكل أساسي على الجودة الفريدة لفريق عمله، ويحرص على تعيين أفضل الموظفين في القطاع والاحتفاظ بها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا