«سيتي» مهدّد بفقدان لقب 2014

  • 17 فبراير 2020 12:00 ص
  •  29

لندن - وكالات - ما زال قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، بإيقاف نادي مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم في الموسمين الماضيين، عن المشاركة في دوري الأبطال لمدة عامين مع تغريمه 30 مليون يورو، بسبب مخالفة قانون اللعب المالي النظيف، يتفاعل.
وفيما تحدث تقرير إعلامي بريطاني، أمس، عن إمكانية فقدان «سيتي» لقب الدوري 2014 ورحيل لاعبيه مجاناً في الموسم المقبل، أعرب مدرب ليفربول الإنكليزي، الألماني يورغن كلوب، عن أسفه وصدمته في الوقت نفسه، بينما اعتبر مدرب ريال مدريد الإسباني، الفرنسي زين الدين زيدان، أن «سيتي» سيدخل الى المواجهة مع فريقه في المسابقة القارية بحافز «هائل».
ووفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن «سيتي» قد يتعيّن عليه إعادة هيكلة ميزانيته بالكامل، وبالتالي قد يجبر على بيع أحد نجومه، إذا تم تأييد العقوبة من المحكمة الرياضية (كاس).
وأشارت إلى أن النادي قد يجرّد من لقب الـ«بريمير ليغ» المتوّج به العام 2014، إذا تم فتح تحقيق منفصل في إنكلترا، وأثبت أن الـ«سيتيزينس» انتهك القواعد المالية.
وقالت إنه في حال تم فرض عقوبة على «سيتي»، فإن لوائح الدوري الإنكليزي الممتاز تسمح بخصم النقاط بأثر رجعي، الأمر الذي قد يؤثر على موقف الفريق في ترتيب البطولة في مواسم سابقة. وأضافت أنه لم يتم تأكيد الفترة الخاصة بالتحقيق، لكنها تبدو من 2012 إلى 2016.
من جهتها، كشفت صحيفة «ذا صن»، عن تطوّر خطير بشأن مصير نجوم «سيتي» بعد قرار «يويفا».
وقالت إنه يمكن للاعبي الـ«سيتيزينس» الرحيل مجاناً، لأن النادي انتهك بنوداً صريحة في عقودهم.
وأشارت إلى أن اللاعبين يستطيعون وضع النادي بين حلين: الأول هو الرحيل من دون مقابل، والثاني أن يتم تحسين عقودهم من أجل البقاء، والأمر نفسه ينطبق على المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا.
من ناحيته، قال المحامي البارز الذي يمثل لاعبين ومدربين ووكلاء وأندية أوروبية، جون مهرزاد: «مانشستر سيتي خرق عقود لاعبيه بشكل أساسي، ما يمكّنهم من الرحيل عن النادي أو السعي للحصول على شروط مالية أفضل للبقاء». وأضاف: «يمكن أن يطلب نجوم الفريق الرحيل، لأن النادي تصرّف بطريقة دمّرت قدرتهم على اللعب في دوري الأبطال لموسمين».
وختم: «يمكن للاعبي سيتي أن يزعموا أن عقودهم تم انتهاكها، وأن يفسخوها ويتحوّلوا لصفقات مجانية في الصيف المقبل».
من جهته، أعرب كلوب، عن أسفه وصدمته في الوقت نفسه، وقال لشبكة «سكاي سبورتس» بعد المباراة التي فاز فيها ليفربول على نوريتش سيتي بهدف وحيد في الدوري: «يمكنني أن أتخيل أن مثل هذه اللحظة يصعب جداً فهمها على الرياضيين. أنا آسف حقاً لهم، لبيب (غوارديولا) وللاعبين لأكون صادقاً، لكنني أعتقد ان ذلك لن ينفعهم».
واعتبر ان الخبر شكّل صدمة بالنسبة له، وقال: «كل ما يمكنني قوله، أنا مدرب كرة قدم، لذلك لا يمكنني التحدث إلا عن كرة القدم. ما فعله بيب ومانشستر سيتي منذ أن كنت في إنكلترا استثنائي، استثنائي للغاية».
وختم كلوب: «على الجانب الآخر، لا أعلم شيئاً عما حدث ومَن فعل ذلك وماذا فعل. هناك استئناف وسنرى ماذا سيحدث في ذلك الوقت. من الواضح أن الموضوع خطير، وإلّا لن يكون رد فعل الاتحاد الأوروبي من هذا القبيل».
في المقابل، اعتبر زيدان، أن «سيتي» سيدخل المواجهة مع «الملكي» في ثمن نهائي دوري الأبطال بحافز «هائل».
ويحلّ «سيتي» ضيفاً على «ريال» ذهاباً في 26 فبراير الجاري، قبل لقاء الاياب في 17 مارس المقبل.
وقال زيدان: «نظراً لما حصل للتو، سيكون حافزهم هائلاً. لن أدخل في تفاصيل ما حصل وما قد يحصل». وأكد أن «سيتي سيكون خصماً صعباً على كل الاحوال، خصوصاً لما يمرون به في الدوري الإنكليزي الممتاز، لذا ستكون لديه دوافع اضافية».
ويدرك زيدان جيداً مدى قوة الفريق الإنكليزي، وقال: «سيكون خصماً صعباً جداً جداً بالنسبة لنا، إنه فريق كبير».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا