الروبيان طغى على محصول صيد أمس (تصوير بسام زيدان)


مزاد سوق السمك... موحّد للجميع

مع المحافظة على حصة المستهلكين بعد تحديد السعر

توصلت وزارة التجارة والصناعة إلى حل وسط أرضى صيادي السمك والمستهلكين، عندما وحّدت مزاد البيع في السوق، مع المحافظة على نسبة حصة المستهلكين فيه، بعد رسو المزاد على السعر الأخير للسلال.
وقال مصدر مسؤول في الوزارة لـ«الراي» إن هذا الإجراء أتى بعد اعتراض الصيادين على بيع سلال الميد للمستهلكين بسعر لا يغطي تكاليف دخول البحر وصيانة الطراريد وأجور العمالة التي يدفعونها نظير صيد الميد والروبيان وتوفيره للمستهلكين، مشيرا إلى أن الوزارة رأت أن يكون المزاد مفتوحاً للجميع، مستهلكين وأصحاب الشركات والبسطات، وعند انتهاء المزاد يتم فصل نسبة الـ30 في المئة من المعروض للمستهلكين.
وأشار المصدر إلى أن الوزارة شددت على إجراءات المزاد لمنع التلاعب فيه من خلال زيادة الأسعار من دون مبرر، مما يحرم المستهلكين من الحصول على نسبتهم.
وأمس، دخلت السوق، في مزاد شرق، 757 سلة روبيان، ما بين أم نعيرة والشحامية، تراوح سعر بيع السلة الواحدة من نوع أم نعيرة بين 50 و55 ديناراً، وسلة الشحامية بين 25 و30 ديناراً، بينما دخلت السوق 150 سلة ميد، تراوح سعر السلة التي تزن 25 كيلوغراماً تقريباً بين 18 و32 ديناراً.
ولعل الملاحظ أن انخفاض اسعار السمك جاء مع دخول عيد الأضحى المبارك (عيد اللحم) ووفرة اللحوم التي جعلت الإقبال على الأسماك قليلاً، من جهة، ووفرة المعروض من الربيان والميد من جهة أخرى بفضل جهود وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية واتحاد الصيادين، في تأمين وفرة أغرقت السوق.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا