الفائزون في المهرجان


نصيب الأسد لـ «غزالة» في «المسرح الأكاديمي»

الدورة التاسعة من المهرجان أرخت ستائرها

  •   «غزالة» عرض متكامل...  وفرح الحجلي أفضل مؤلفة  عن مسرحية «من حيث جئت»

  • شيرين حجي وهيا السعيد أفضل ممثلتين بالمناصفة

  •   فيصل الصفار ممثل دور أول...  وعمير أنور أفضل إخراج 

  • لجنة التحكيم: سلامة وأمن الممثل مقدم على الإبهار الأدائي

فيما خطفت مسرحية «غزالة» نصيب الأسد من الجوائز في الحفل الختامي لفعاليات الدورة التاسعة لمهرجان المسرح الأكاديمي، لفوزها بـ6 جوائز، هي أفضل عرض متكامل، وأفضل مخرج لعمير أنور، وأفضل ممثل دور أول لفيصل الصفار، وجوائز أخرى كأفضل إضاءة وأزياء وموسيقى تصويرية، حازت الممثلة والكاتبة والمخرجة فرح الحجلي جائزة أفضل تأليف عن مسرحية «من حيث جئت»، كما نالت شيرين حجي جائزة أفضلة ممثلة عن مسرحية «سبيليات إسماعيل»، بالمناصفة مع هيا السعيد عن مسرحية «غزالة».
فبعد ليالٍ مسرحية، شهدت عروضاً وفعاليات متعددة من الحلقات النقاشية، والجلسات الحوارية، والورش الفنية، أسدل الستار أول من أمس على الدورة التاسعة لمهرجان المسرح الأكاديمي، والذي نظمه المعهد العالي للفنون المسرحية تحت رعاية وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي، خلال الفترة من الثامن إلى الخامس عشر من شهر فبراير الجاري، في قاعة حمد الرجيب بمقر المعهد.
حفل الختام كسر التقليدية وقُدِم بصورة مغايرة، بإشراف من الدكتور الفنان فهد العبدالمحسن، وحضره حشد فني وإعلامي، بينهم الفنانان محمد جابر العيدروسي وعبدالعزيز الحداد.
إذ بدأ الحفل بعرض تعبيري واستعراضي مبهر، وبعدها قُدمت «بانوراما تلفزيونية» عن العروض المسرحية الستة التي شاركت في منافسات المهرجان، ثم قدم فقرات الحفل الطالبان هيا السعيد ومصعب السالم، واللذان استعرضا دور وجهود رؤساء الأقسام في المعهد المسرحي في المهرجان.

فيلم تسجيلي
بعد ذلك، تم عرض فيلم تسجيلي تناول تحضيرات وبروفات وجهود بذلت في الكواليس، من قبل أساتذة وطلاب وطالبات المعهد العالي للفنون المسرحية، بقيادة رئيس اللجنة العليا العميد الدكتور علي العنزي، كما جرى تقديم فيلم تسجيلي آخر تطرق إلى استعراض حفل الافتتاح والكلمة المرتجلة لوزير التربية والتعليم العالي الدكتور سعود الحربي، والتي وجدت إشادة من الأوساط الأكاديمية والإعلامية كافة. أيضاً، تضمن الفيلم كلمة العميد علي العنزي والذي أشار خلاها إلى أن المهرجان بدورته التاسعة حمل عنوان «الكويت تفخر»، إلى جانب تسليط الضوء على لجنة التحكيم والفعاليات والعروض التي قدمت في المهرجان.
ثم اعتلى عميد المعهد العالي للفنون المسرحية الدكتور علي العنزي منصة التتويج، معلناً بدء مراسم التكريم، حيث قام بتكريم الفرق المسرحية المشاركة في الدورة التاسعة لمهرجان المسرح الأكاديمي، ثم قام بتوزيع الجوائز والشهادات على طلاب المعهد العالي للفنون المسرحية، وهم المخرج إسماعيل كمال عن مسرحية «من حيث جئت»، المخرج فيصل الصفار عن مسرحية «الخروج إلى الحياة»، المخرج جاسم التميمي عن مسرحية «لم أقصد»، المخرج عمير أنور عن مسرحية «غزالة»، وتم تكريم المخرج رسول الصغير عن مسرحية «سبيليات إسماعيل»، فضلاً عن تكريم المخرج نصار النصار عن مسرحية «التيه» لجامعة الكويت.

شخصيات أكاديمية
أيضاً، لم يفت العنزي أن يقوم بتكريم الشخصيات الأكاديمية الخليجية والعربية والمحلية التي أسهمت وشاركت في الجلسات الحوارية والحلقات النقاشية والورش التدريبية، وهم الدكتور عنبر وليد، الدكتورة إيمان شعبان، الدكتور طارق جمال، الدكتور أحمد الشرجي، رسول الصغير، الكاتبة منى الشمري، الكاتب الدكتور حمد الرومي، الدكتورة إيمان عز الدين، مكرم نصيب، الدكتور أحمد صقر والدكتور إبراهيم حجاج. كما قام العنزي بتكريم أعضاء لجنة التحكيم برئاسة الدكتور حسن خليل، وعضوية كل من الدكتور أسامة أبوطالب من جمهورية مصر العربية، والدكتور حسين علي حسين من دولة الكويت، ومكرم نصيب من الجمهورية التونسية، وماجد العوفي من سلطنة عمان.

توصيات
بدوره، ألقى عضو لجنة التحكيم ماجد العوفي بيان اللجنة التي تقدمت بالشكر الجزيل إلى اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، وفي مقدمها رئيس اللجنة العليا عميد المعهد العالي للفنون المسرحية الدكتور علي العنزي، على الثقة التي أولاها للجنة، كما ثمنت الإدارة المهرجان مناخ الحرية والحياد الذي توافر، كي تقوم بعملها على الوجه الأكمل.
وقدمت اللجنة توصياتها، حيث أوصت على المستوى الأدبي بتشجيع الطلبة على الكتابة والتأليف وعمل دورات وورش في التأليف المسرحي، وتشيد اللجنة بالمستوى التمثيلي لعدد من الطلاب والطالبات، لكنها توصي أيضاً بمزيد من الاهتمام والتدرب على اللغة العربية الفصحى، والتزام الشباب بالصياغة اللغوية المنطوقة للنص.
ونظراً لاستعانة المعهد بمؤثرات صوتية وضوئية من خارجه، لاحظت اللجنة أحياناً ارتباكاً تقنياً في المرافق الموسيقية والمؤثرات الصوتية في بعض العروض، لذا يتطلب الأمر إمداد المسرح وتوفير مؤثرات ثاتبة يتدرب عليها الطلبة باستمرار.
وتوصي اللجنة باستمرارية إقامة المهرجان لما له من التأثير الإيجابي، وتطوير الإبداع الطلابي، وتوصي كذلك جميع مخرجي العروض بالوضع بالاعتبار بأن سلامة وأمن الممثل مقدم على الإبهار الأدائي. ولم يفت اللجنة أن تشيد بالجهد الكبير المقدم من قبل لجنة العلاقات العامة واللجنة الإعلامية التي اهتمت بإصدارات المهرجان، خصوصاً النشرة اليومية، «التي كانت مرآة وضاءة أنارت ليالي المهرجان»، كما أشادت بدور رؤساء الأقسام الذين فعلوا المشاركة الطلابية على الوجه الأكمل في هذا المهرجان.

الفائزون في المهرجان

أعلن رئيس لجنة التحكيم وأعضاؤها عن الفائزين في جوائز المهرجان والتي جاءت على النحو الآتي:
• جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل: رشح لها العرضان المسرحيان «غزالة» و«سبيليات إسماعيل» وفازت مسرحية «غزالة».
• جائزة أفضل مؤلف مسرحي: رشحت لها المؤلفتان فجر صباح عن مسرحية «لم أقصد» وفرح الحجلي عن مسرحية «من حيث جئت»، وفازت فرح الحجلي.
• جائزة أفضل مخرج: عمير أنور عن مسرحية «غزالة».
• جائزة أفضل ممثل دور أول: فيصل الصفار عن مسرحية «غزالة».
• جائزة أفضل ممثلة دور أول: رشحت لها الممثلتان شيرين حجي عن مسرحية «سبيليات إسماعيل»، وهيا السعيد عن مسرحية «غزالة»، وفازت الممثلتان بالجائزة بالمناصفة.
• جائزة أفضل ممثل دور ثان: رشح لها الممثلان شهاب المشايخي عن مسرحية «غزالة»، وإسماعيل كمال عن مسرحية «الخروج إلى الحياة»، وفاز المشايخي.
• جائزة أفضل ممثلة دور ثان: رشحت لها الممثلتان دانة هيثم عن مسرحية «لم أقصد»، وغدير حسن عن مسرحية «الخروج إلى الحياة»، وفازت غدير حسن.
• جائزة أفضل ديكور: رشح لها أسامة البلوشي عن مسرحية «من حيث جئت»، وبدر المهنا عن مسرحية «الخروج إلى الحياة»، وفاز بها المهنا.
• جائزة أفضل أزياء: رشح لها زينب حسن عن مسرحية «غزالة»، ومحمد المطيري عن مسرحية «سبيليات إسماعيل»، وفاز بها المطيري.
• جائزة أفضل إضاءة: عمير أنور عن مسرحية «غزالة».
• جائزة أفضل موسيقى: رشح لها هاني الهزاع عن مسرحية «غزالة»، وحمد الفيلكاوي عن مسرحية «الخروج إلى الحياة»، وفاز بها الهزاع.
• جائزة أفضل ماكياج: حصة العباد عن مسرحية «الخروج إلى الحياة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا