عملية التحصيل تسير بسلاسة


«تحقيق المخالفات» في مرور الجهراء... سالك

«الراي» تجوّلت في مبنى الإدارة ورصدت فريق عمل ديناميكياً للتغلب على الازدحام

الخلل الإلكتروني في نظام الدفع خارج عن إرادة «الداخلية»


نقل 7 موظفين لم يتكيّفوا مع  «الفريق الواحد»

«الفريق الواحد» طريق الإنجاز في إدارة تحقيق مخالفات المرور في محافظة الجهراء.
«الراي»، واستكمالاً لما نشرته بعنوان: «وجهان لمراجعة واحدة في مرور الجهراء»، أظهرت جولة ميدانية لـ«الراي» في إدارة تحقيق مخالفات المرور، سلاسة في التعامل مع المواطنين والمقيمين الراغبين في دفع مخالفاتهم أو التحقيق في المخالفات التي تحتاج لأمر صلح وغيرها من الأمور التي تقع تحت مسؤولياتهم، فالكل يعمل ضمن فريق عمل ديناميكي، يساهم في تجاوز أي ازدحام، ويسهم في تقليل وقت التحصيل.
وقال مصدر مطلع لـ«الراي» إن «تحقيق المخالفات يعد من أهم القطاعات الحيوية في وزارة الداخلية، والمسؤولون يبذلون قصارى جهدهم ليكون مرناً ولا يؤثر في سير عمله أي تحديات، ولكن هناك أموراً خارج إرادة الوزارة يتم بحث الحلول لمعالجتها. أما في ما يخص آليات العمل في (تحقيق المخالفات) في مرور الجهراء، فمنذ فترة طويلة تم وضع العديد من الخطط الخاصة للتغلب على الكثير من التحديات التي تواجه المراجعين، خصوصاً في المبنى الحالي الذي يفتقر إلى كثير من الإمكانات، والتي نطمح لتوافرها في المبنى الجديد قريباً».
وأضاف المصدر أن «من أبرز المعوقات التي كانت تواجهنا نقص عدد الموظفين، لتوزيع الاختصاصات عليهم وتنسيق العمل بينهم، وللتغلب على ذلك استحدثنا فكرة الفريق الواحد، فالكل لديه جهاز للتحصيل، ولديه دراية كافية بالأنظمة المعمول بها، وفي الحقيقة هناك من تثاقل ذلك، ولم يكن متحفزاً له، فتم نقل ما لا يقل عن سبعة أشخاص غير قادرين على العمل بروح الفريق الواحد، والآن نجد تفاهماً بين الموظفين والمسؤولين العاملين في تحقيق المخالفات».
ولفت المصدر إلى أن «زحمة المراجعين تكون عادة في أول ساعة من انطلاق العمل، وهي الفترة التي يبدأ الموظفون فيها تشغيل الأجهزة والتأكد من تفعيل الدفع بالكي نت، وبعد نصف ساعة من بداية العمل لا يكون للازدحام أي أثر، والأمر الآخر الذي يحدث ربكة، وهو خارج عن إرادة وزارة الداخلية بالكامل، فيتمثل في مشكلة تقنية تعود للشركة المزودة للخدمة، أو إعادة التشغيل لها، بسبب الضغط عليها، فهذه عملية تحدث في أوقات غير محددة ومتباعدة، وهي بعهدة الجهات المختصة في الوزارة، وتبحث حالياً عن إيجاد حلول لها».

أغرب معاملة

في ختام جولة «الراي» في إدارة تحقيق مخالفات المرور بالجهراء، والتي استمرت حتى الواحدة ظهراً، تم رصد أغرب معاملة كانت لمواطن عليه مخالفات تتجاوز قيمتها ثمانية آلاف دينار، وتمت تسويتها في محكمة المرور، وتغريمه 2000 دينار بدلاً منها، وإنهاء معاملته والإفراج عن سيارته التي كانت رهن الاحتجاز.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا