مازن مهنا


فنادق الكويت عاودت استقبال روادها بإشغال 60 في المئة من الغرف المتاحة للحجوزات في الأضحى

آراء مسؤولي القطاع تفاوتت حول حركة العيد

● مهنا: «الشيراتون» يهدف لتعزيز السياحة الداخلية في الكويت بعروض متواصلة في ظل الظروف الحالية

● جاردان: شهدنا إقبالاً من العائلات و«الكوبلز» للاحتفال بأعياد الزواج والميلاد الفائتة

● مناع: رواد «الريجنسي» استفادوا من بعض الخدمات المتاحة كالسباحة على شاطئنا 

مع السماح لها بالعودة لاستقبال الرواد والنزلاء، عادت فنادق الكويت إلى الحركة بحجوزات عطلة عيد الأضحى المبارك، التي أتت لتساعدها على تعويض جزء من خسائرها وانعدام إيراداتها منذ النصف الثاني من شهر مارس الماضي.
واتفق عدد من المسؤولين في الفنادق، على أن الحركة في عطلة عيد الأضحى المبارك، كانت جيدة نسبياً، لافتين إلى تأثرها باستمرار إيقاف بعض الخدمات الداخلية، مثل حمامات السباحة والمطاعم والنوادي الصحية، كاشفين أن الحجوزات أتت بغالبيتها من العائلات و«كوبلز» الأزواج، الذين استغلوا الفرصة للاحتفال ببعض المناسبات الفائتة خلال الإقفال.

دعم السياحة الداخلية
وفي هذا السياق، قال نائب المدير العام في فنادق «شيراتون الكويت» و«فور بوينتس شيراتون الكويت»، مازن مهنا إنه رغم إنهاء كل الاستعدادات لمعاودة استقبال الضيوف وفق خطة العودة الى الحياة الطبيعية التي وضعتها الجهات المختصة في الكويت، إلا أنه لم يلحظ الإقبال المتوقع في عطلة عيد الاضحى المبارك من النزلاء.
واضاف أن «الشيراتون» يركز على تعزيز السياحة الداخلية من خلال اتخاذ التدابير الاحترازية التي توافر إقامة آمنة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، الى جانب تقديم باقة من العروض الخاصة بعيد الاضحى ومن بعده موسم الصيف.
وذكر أن ضعف الإقبال يرجع نظراً للحد من العديد من الإنشطة التي توفرها مرافق الفندق وفق الخطة الموضوعة من السلطات الصحية التي يلتزم بها «الشيراتون».

أفضل من التوقعات
من ناحية ثاتية، كشف المدير العام في فندق «فورسيزونز» ديديه جاردان، أن الحجوزات خلال العيد كانت أفضل من المتوقع و لكنها بطبيعة الحال أقل كثيراً من العام الماضي، مبيناً أن ما ساهم في ذلك استمرار إغلاق المطار، وأنشطة الفنادق من مطاعم و حمامات السباحة ونوادٍ صحية وسبا وغيرها.
وأفاد جاردان «الراي» أن الإقبال قي فترة العيد كان متنوعاً بين العائلات وبين الكثير من الأزواج الذين أرادوا استغلال الفرصة للاحتفال ببعض المناسبات التي مرت بدون الاحتفال بها خلال فترة الإقفال، مثل أعياد الزواج و أعياد الميلاد، مبيناً أن «فورسيزونز» حرص على إعداد قائمة خاصة من المأكولات الكويتية و الإيطالية واللبنانية، لإرضاء جميع العملاء المتواجدين خلال فترة العيد.

إقبال جيد
من جهته، أشار مسؤول في فندق «هيلتون غاردن»، إلى أن الإقبال في أيام العيد جيد نسبياً، موضحاً أن غالبيتها أتت من العائلات أو من المتزوجين حديثاً ممن اختاروا قضاء العيد في ربوعه.
وأشار إلى أن الحجوزات تعد عالية في الفنادق القائمة على البحر، في ظل استمرار إقفال حمامات السباحة خلال الفترة الحالية.

تغيير أجواء
وأشار مدير إدارة المبيعات في فندق الريجنسي، أحمد مناع، إلى أن الحجوزات في الفندق وصلت إلى نحو 60 في المئة من إجمالي الغرف المتاحة للحجز، لافتاً إلى أن هذه النسبة تفوق التوقعات، خصوصاً وأن الفنادق بدأت باستقبال الحجوزات بدلاً من يوم الأربعاء الماضي.
وأضاف مناع في تصريح لـ«الراي» أن الحجوزات في الفندق أتت من قبل العائلات التي اختارت قضاء العيد في ربوع الفنادق كنوع من التغيير، في ظل الأجواء التي تسود الكويت هذه الأيام بسبب استمرار تداعيات فيروس كورونا المستجد على مختلف الصعد.
وتابع أن العائلات تحرص على الاستفادة الكاملة من جميع الخدمات المتاحة خلال الفترة الحالية، ومنها إمكانية ممارسة هواية السباحة على الشاطئ، وتناول الطعام داخل الغرف أو على الشاطئ، مبيناً أن إدارة «الريجنسي» حرصت على أن تقدم عروضا مغرية لجذب الرواد بعد إعادة التشغيل حالياً.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا