المطار الجديد بلا... طرق!

تجميد مشروع التقاطعات يثير علامات استفهام

هل يعوق تأخر هيئة الطرق والنقل البري في طرح مشروع تقاطعات الطرق المؤدية إلى مبنى المطار الجديد، افتتاح هذا المشروع الحيوي المتوقع أن يكون جاهزاً في 2022؟
سؤال طرحته مصادر مطلعة في وزارة الأشغال، للاستفسار عن الأسباب التي أدت إلى تجميد طرح مشروع تقاطعات طرق المطار، بعد أن كان على وشك التوقيع قبل تسلم وزيرة الأشغال جنان رمضان منصبها.
وقالت المصادر لـ«الراي» إن «عقد المشروع المشار إليه كان جاهزاً للطرح لكن بعد تسلم جنان حقيبة الأشغال دخل نفق النسيان وأصبحنا لا نعلم عنه شيئاً»، لافتة إلى أن «المدة التي كانت محددة لتنفيذ مشروع التقاطعات هي 36 شهراً، خلافاً لفترات الطرح والترسية وأخذ موافقات الجهات الرقابية المتوقع أن تستغرق سنة ونصف السنة، أي أن الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع يتوقع أن يستغرق 4 سنوات ونصف السنة، من تاريخ طرحه، فيما يفترض أن يكون المطار الجديد جاهزاً بعد 4 سنوات من الآن».
وطلبت المصادر من الوزيرة رمضان «سرعة التحرك في طرح عقود مشاريع الطرق، خصوصاً المرتبطة بمشاريع حيوية ومدن إسكانية، حتى لا يكون مصير هذه العقود مثل عقود صيانة الطرق التي يتأخر توقيع عقودها رغم الحاجة الماسة إليها».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا