أم تنثر الورود فوق رأس أحد العائدين (تصوير نايف العقلة)


قضية كويتيي قبرص ... طُويَت بفرح

عادوا إلى الوطن بعد غياب نحو 40 يوماً

بعد غياب استمر نحو 40 يوماً، وخسائر قدرها والد أحدهم بـ40 ألف دينار، عاد المواطنون الذين كانوا موقوفين في قبرص إلى البلاد مساء أمس، حيث شهدت صالة الوصول في مطار الكويت استقبالاً كبيراً من الأهالي الذي علّقوا عبارات الترحيب والورود، وارتدوا قمصاناً عليها صور أبنائهم، وما إن خرج الشباب إلى صالة انتظار القادمين، حتى ضجت باليباب وصيحات الفرح.
المواطن هاني مختار دشتي والد أربعة من الشباب، تقدم عبر «الراي» بالشكر الجزيل «للشعب الكويتي ووزارة الخارجية ونائب الوزير خالد الجارالله، والعم فهد عبدالرحمن المعجل، على وقفتهم المشرفة مع أبنائنا في الظروف الصعبة التي مروا بها».
وعبر عن فرحته بعودة الشباب «وفرحتنا الكبيرة بعودة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد حفظه الله ورعاه».
وأضاف دشتي «كان أبناؤنا في رحلة سياحة، وحصلت مشاجرة معهم، والحمدلله بفضل فزعة الجميع وصلوا الى أرض الوطن بالتعاون مع وزارة الخارجية والسفارة الكويتية في قبرص».
وأشار إلى انه لا توجد أي قضية عليهم وكانوا محتجزين لمدة 7 أيام، بعدها تم سحب جوازاتهم ونتيجة التباطؤ في اجراءات المحامي تأخرت القضية حتى تدخلت وزارة الخارجية ونائب الوزير.
وأفاد أن ثمانية من الشباب العشرة (9 مواطنين وسعودي) وصلوا إلى الكويت فيما التحق اثنان بجامعتهما في الأردن حتى لا يفوتهما الفصل الدراسي، حيث يدرسان طب الأسنان.
من جانبها، شكرت الدكتورة نجاة دشتي، عمة بعض القادمين، الشعب الكويتي والإعلام ووزارة الخارجية وكل شخص سعى لحل موضوعهم، مبينة أن «الكويتيين على قلب واحد، وكانوا متعاطفين مع المحتجزين مما خفف ألمنا، وهذا ليس بغريب على الشعب الكويتي».
وعبر المواطن ناصر الحجي عن فرحته «بمناسبة عودة أبنائنا الذين كانوا محتجزين في قبرص، وأشكر كل الشعب الكويتي والنواب وأعضاء السفارة الكويتية للتواصل الدائم معنا، وبث روح الطمأنينة بالإفراج عنهم، مما خفف القلق والتوتر الذي كان يسيطر علينا».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا