الناصر لـ«الراي»: لا نملك رفاهية تحديد مواعيد طائرات الإجلاء

«عودة المواطنين من الخارج بيد أهل الكويت... التزموا التعليمات والإجراءات»

- أخاطبكم يا أبنائي الطلبة كأب وليس كمسؤول... وأعلم مدى قلق أهلكم عليكم
- من لديه مأوى وسكن ورعاية صحية فحاله أفضل بكثير ممن تقطعت بهم السبل
• 3 طائرات أعادت المئات من لبنان ومصر والبحرين... وعشرات حالات الاشتباه إلى مستشفى جابر


أكد وزير الخارجية الدكتور أحمد الناصر لـ«الراي» أن «وزارة الخارجية لا تملك الرفاهية لترتيب جداول مواعيد رحلات طائرات عودة المواطنين من الخارج»، مشدداً على أن «عودة طائرات الإجلاء تخضع لمواعيد وجداول خطوط الطيران وتسهيلات الدول وفقاً للبروتوكولات وليس حسب تصنيف أولوية فئات الدول التي تفشى فيها وباء كورونا، والتي سبق أن تم الإعلان عنها».
وأشار إلى أن «خطة الإجلاء تشمل 3 مجموعات من الدول وفق التنسيق القائم بين وزارة الخارجية والسلطات الصحية، لكن مواعيد الطائرات تخضع لتقديرات وظروف خطوط الطيران».
ووسط استعدادات متكاملة ومتابعة ميدانية من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، استقبلت الكويت أمس الدفعة الأولى من المواطنين، ضمن خطة الإجلاء حيث وصلت 3 طائرات من لبنان ومصر والبحرين، بالتزامن مع مغادرة طائرتين تجليان وافدين، إحداهما إلى مصر بتنظيم من السفارة المصرية وعلى متنها 341 راكباً، والثانية تحمل 253 من المبعدين الفيلبينيين.
ومن قاعات الفحص الطبي في المطار، توزع العائدون على المحاجر الصحية بعد خضوعهم للفحوص الأولية، فيما تم نقل البعض إلى مستشفى جابر بعد الاشتباه بظهور أعراض الإصابة بالفيروس عليهم.
وفي مؤتمر صحافي مسائي، شدد الناصر على أن «عودة المواطنين من الخارج بيد أهل الكويت»، مؤكداً «ضرورة التزام الجميع بالتعليمات الصحية والإجراءات الاحترازية»، ومبيناً أن «الأولوية للمرضى الذين يتلقون العلاج بالخارج، وذوي الاحتياجات الخاصة، والمواطنين الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً أو تقل عن 18 عاماً».
ودعا إلى «التحلي بالروح الوطنية اللازمة»، وقال «عودة المواطنين بيدكم يا أهل الكويت من خلال اتباع تعليمات السلطات الصحية بكل حذافيرها، والالتزام بعدم الخروج من البيوت والابتعاد عن التجمعات»، مبيناً أن «استمرار عودة الأفواج مرتبط بتحسن منظومتنا، أما إذا حصل انتكاس في المنظومة أو تفش للوباء، فذلك لن يساعد أو يسهّل المهمة».
وفي شأن الطلبة الدارسين في الخارج، شدد الناصر على أن «الحكومة تعلم بمدى القلق من أولياء الأمور والأهل، وهناك متابعة مباشرة من سمو الأمير لكل مواطن في الخارج حتى يعود بسلام وأمان إلى البلاد، كما أن بعثاتنا تعمل 24 ساعة يومياً لتلبية احتياج المواطنين».
ووجه رسالة إلى الطلبة بالقول «أخاطبكم كأب وليس كمسؤول، ورسالتي لكم الالتزام بتعليمات السلطات الصحية في البلاد التي تتواجدون بها فيها وتعليمات السفارات الكويتية، ومن لديه مأوى وسكن ورعاية صحية فحاله أفضل بكثير ممن تقطعت بهم السبل من كبار السن والقاصرين، وهذه الفئات لها الأولوية وفق مبادئنا وأخلاقياتنا، ومتى ما عادوا تبدأ المراحل الأخرى».

 «الكويتية» و«الجزيرة»... شكراً

شكر الناصر الخطوط الجوية الكويتية، والناقل الوطني «طيران الجزيرة» على مساهمتهما في دعم جهود الحكومة لتأمين الرحلات اللازمة لإجلاء المواطنين من الخارج.

الإشاعات والمصداقية... و«الراي»

خلال حديثه عن ضرورة الابتعاد عن الإشاعات المتزايدة، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم رداً على سؤال لـ «الراي»: «انتو ليش متميزين بالراي؟ لأن دائماً مصادركم موثوقة ومتمكنين وتتأكدون من الخبر قبل نشره».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا