السفير البريطاني ومهدي والبقاعين يتقدمون الحضور


السفير البريطاني: نسعى لتطوير مرافق التدريب العسكري في الكويت

مهدي: الشباب يشكلون غالبية أفراد المجتمع وهم أساس التنمية
  • 16 أبريل 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب أحمد عبدالله |
  •  16

  • دافنبورت: لدينا 36 ضابطاً بريطانياً دائماً هنا وننظر لتعزيز الحضور البريطاني  في الكويت 

  • البقاعين: 800 طالب وطالبة في كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا ونسعى لتوسعة المبنى

أفاد السفير البريطاني في الكويت مايكل دافنبورت أن بلاده «تسعى لتطوير مرافق التدريب العسكري في الكويت، وهو أمر يمتلك الجيش البريطاني خبرة طويلة به، وهذا يعني حضورا أكبر لتطوير هذه المرافق في المستقبل».
وأضاف دافنبورت، في تصريح على هامش مشاركته في اطلاق، «لدينا مع الكويت تعاون جيد في مجال الدفاع، ونحن مستمرون في محادثاتنا حول توسيع هذا التعاون، و سيشهد هذا العام تدريبات مشتركة بين بريطانيا والكويت وكان هناك تدريب مشترك منذ قرابة الشهر ونخطط لإجراء تدريبيْن خلال الـ 12 شهراً المقبلة ولدينا تدريبات قصيرة الأجل»، مشدداً على أن «البلدين يطوران كل مجالات التعاون سواء مع وزارة الدفاع أو الحرس الوطني، وهناك 36 ضابطا بريطانيا في الكويت يتواجدون بشكل دائم ونحن دائما ننظر بشكل أو بآخر لتعزيز الحضور البريطاني في الكويت».
وبين ان «كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا تتمتع بعلاقات قوية مع الجامعات البريطانية، ونحن ندعم العلاقات التربوية بين الكويت وبريطانيا»، لافتاً إلى أن «هناك الآن عددا أكبر من أي وقت مضى من الطلبة الكويتيين الذين يدرسون في المملكة المتحدة، حيث وصل العدد إلى 6000 طالب ونحن سعداء باستقبال المزيد». وشجع الطلبة الكويتيين على المضي قدماً في اجراءات الفيزا بمجرد استقبال اشعار عروض الجامعات البريطانية والإسراع بملء الطلب بأسرع وقت.
من جانبه، قال الامين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي «اننا نعيش في مجتمع شبابي، حيث تشير الاحصائيات الى ان اكثر من 65 في المئة من أفراد المجتمع من الشباب»، لافتاً إلى أن «الخطط التنموية في الكويت انطلقت من قاعدة أساسية هي أن الاستثمار في البشر خصوصاً الشباب ضرورة تمليها مسؤولية تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 ولذا تتمثل ثروة الكويت في شبابها».
بدوره، أكد رئيس كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد البقاعين ان «الكلية تتمتع بشراكة استراتيجية مع برنامج كفو التابع للديوان الأميري»، لافتاً إلى أنها «ركزت على انشاء برامج تخدم سوق العمل وتوفر له العمالة القيادية و المهنية ولديها الان ما يقارب 800 طالب وطالبة والنسبة الاكبر فيها للطالبات، وتستوعب 1800 طالب وطالبة، وجارٍ طلب الموافقة لتوسعة مبنى الكلية ليستوعب 5000 طالب وطالبة».
من جهتها، قالت عضو المجلس الأعلى للتخطيط أشواق المضف «لا يخفى على أحد رغبة سمو الأمير في دعم الشباب»،مشيرة في حديثها حول خطط المجلس الأعلى للتخطيط إلى أن «الخطة طموحة جداً ونحن في المجلس الاعلى للتخطيط نعمل مع وزارة الشباب على هذه الخطة، وخطة الدولة للتعليم والصحة موجهة للشباب بشكل غير طبيعي».
وأضافت «ندرس الخطة ولم تخرج توصيات نهائية ولكن هناك توجه لتحديث التعليم واستخدام الوسائل الجديدة بالتعليم واشراك ذوي الاعاقة وايضاً نتحدث عن فرز البعثات والتخصصات لسوق العمل وليس تخريج مواطنين حاصلين على شهادات فقط من دون وظائف»، لافتة إلى أن «وزير التربية والتعليم العالي الدكتور حامد العازمي مجتهد وطموح ولديه فريق عمل مكون من كوادر وطنية مجتهدة».
وزادت «أنا متفائلة بعد تجارب اللجان، وحضرت 4 لجان وهناك لجان مستمرة وأرى انه ليس مجرد كلام لأن التوصيات ترفع لمجلس الوزراء وهو الذي يبت بها ويتخذ القرار، وهناك توجه من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الذي يعطينا السند، والشيخ ناصر صباح الاحمد مكافح ومقاتل، وكان في اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط الذي عقد أخيراً مُصر على الانجاز فنحن متفائلون وأقول لكم تفاءلوا».
بدورها قالت مدير مشروع كفو التابع للديوان الاميري الدكتورة فاطمة الموسوي إن «مشروع كفو عبارة عن منصة الكترونية تسهل عملية البحث والتواصل والتعاون بين الكفاءات بدولة الكويت، وإحدى توصيات المشروع الوطني للشباب الكويت تسمع، ويبلغ عدد المسجلين في المشروع أكثر من 2000 شخص».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا