مصير مجهول ينتظر منتخب الكويت


«الأزرق» يحتاج... إلى «الحظ»

بعد وقوعه في التصنيف الرابع لقرعة تصفيات كأس العالم 2020 وكأس آسيا 2023
  • 16 يونيو 2019 12:00 ص
  •  36

جاء منتخب الكويت لكرة القدم في المستوى الرابع ضمن قرعة التصفيات المشتركة لكأس العالم 2020 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين والتي تشهدها العاصمة القطرية الدوحة، في 17 يوليو المقبل.
ويأتي تراجع «الأزرق» الى هذا المستوى الذي يضم منتخبات ضعيفة الى غيابه عن الاستحقاقات الدولية «الرسمية» لأكثر من 3 سنوات وتحديدا منذ اقصائه من تصفيات كأسي العالم وآسيا الأخيرتين على خلفية قرار تعليق المشاركات الخارجية والذي أصدره الاتحادان الدولي والآسيوي في أكتوبر 2015.
ومن شأن وقوع المنتخب في المستوى الرابع أن يكرّس مخاوف محبيه من خروج مبكر من حملة التأهل الى مونديال 2022 خاصة وان ثمة احتمالات واردة جداً أن تضم المجموعة الى جانبه ثلاث فرق قوية.
ومنذ رفع الايقاف الدولي عن الكويت في ديسمبر 2017، ورغم خوضه مباريات ودية دولية عدة، لم يتمكن «الأزرق» من تعويض التدهور في مركزه والذي بلغ 189 في العام 2017، فانتهى به الحال في العام الماضي الى المركز 158، قبل ان يتقدم مرتبتين فقط في التصنيف الأخير، فكان منتظراً وقوعه في التصنيف الرابع.
وينص نظام التصفيات على تقسيم المنتخبات الـ40 المتأهلة الى المرحلة الثانية إلى 8 مجموعات تضم كل منها 5 منتخبات تلعب بنظام الدوري ذهاباً واياباً خلال الفترة من سبتمبر 2019 وحتى يونيو 2020 على أن يتأهل أوائل المجموعات الى الدور الحاسم بصحبة أفضل أربعة فرق تحتل المركز الثاني، ليتم تقسيمها الى مجموعتين بواقع 6 منتخبات في كل منها بتأهل بطليها الى المونديال فيما يلعب الوصيفان على بطاقة الملحق المؤهل.
أما لجهة تصفيات كأس آسيا، فسيضمن المتأهلون الـ12 تلقائياً الظهور في «الصين 2023»، فيما تخوض البقية تصفيات أخرى تسفر عن تأهيل 12 منتخباً آخر إلى النهائيات، على غرار التصفيات المشتركة الأخيرة لمونديال 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الامارات.
واعتمد الاتحاد الدولي «الفيفا» تصنيف شهر يونيو الجاري كمرجع لتوزيع المنتخبات في قرعة المونديال باعتبار ان تصنيف الشهر المقبل سيصدر بعد موعد القرعة وذلك للارتباط بانتهاء بطولتي كأس أمم أفريقيا في مصر، و«كوبا اميركا» في البرازيل.
وعودة إلى المستويات الأربع، فقد ضم الأول منتخبات إيران واليابان وأستراليا وقطر والسعودية وكوريا الجنوبية والصين والإمارات، فيما جاء في الثاني كل من العراق وأوزبكستان ولبنان وسورية وعُمان وقرغيزستان وفيتنام والأردن، وفي الثالث فلسطين والهند والبحرين وتايلند وطاجيكستان وتايوان والفيليبين وكوريا الشمالية.
وإلى جانب «الأزرق»، ضم المستوى الرابع اليمن وتركمانستان وميانمار وأفغانستان وماليزيا وهونغ كونغ وجزر المالديف.
وحل في التصنيف الخامس الأخير كل من أندونيسيا وسنغافورة ونيبال وبنغلادش ومنغوليا وغوام وكمبوديا، والفائز من سريلانكا ومكاو.
وبنظرة إلى المستويات الخمس، فإن من الممكن جداً وقوع «الأزرق» في مجموعة «نارية» تضم على سبيل المثال، كوريا الجنوبية أو اليابان او ايران من المستوى الأول، وأوزبكستان أو العراق من المستوى الثاني، والبحرين من «الثالث»، فيما سيكون المنتخب محظوظاً في حال قابل منافسين أقل مستوى خاصة من الفئة الثانية مثل قرغيزستان وفيتنام، ومن المستوى الثالث طاجيكستان وتايوان والفيلبين.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا