«التمييز»: حبس حسين المعتوق وسكرتيره 5 سنوات للتخابر مع إيران

قضت محكمة التمييز، أمس، بحبس الشيخ حسين المعتوق وسكرتيره لمدة 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، عن تهمة التخابر مع إيران وألغت مراقبة الشرطة لهما بعد تنفيذهما عقوبة الحبس.
وأصدرت المحكمة حكمها في الطعون المقدمة من المتهمين بقضية التستر على متهمي خلية العبدلي، على الحكم الصادر من محكمة الاستئناف القاضي بإدانتهم عن تهم تتعلق بإخفاء مطلوب والانتماء لتنظيم محظور، والتخابر مع إيران برفض الطعون وسقوط بعضها، ورفض طعن النيابة العامة. وألغت عقوبة الحبس 3 سنوات عن 9 متهمين بالتستر، وقضت مجددا ببراءة 6 منهم، ووقف تنفيذ عقوبة الحبس لمتهم وحيد لمدة 3 سنوات، والاكتفاء بالحبس 3 و6 اشهر لمتهمين اثنين منهم، في حين قضت بعدم جواز نظر استئناف 3 آخرين.
وسبق لمحكمة الجنايات أن قضت بالدعوى المتهم فيها 14 مواطناً، بإدانة 13 منهم، واستبعاد الاتهام عن متهم واحد، حيث قضت بحبس المتهم الأول الشيخ حسين المعتوق والثاني سكرتيره لمدة 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، ووضعهما تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات بعد تنفيذهما العقوبة، وبحبس 11 متهما لمدة 3 سنوات مع الشغل والنفاذ ووضعهم تحت رقابة الشرطة لمدة 5 سنوات بعد تنفيذهم العقوبة.
وكانت النيابة العامة أحالت المتهمين إلى المحاكمة بتهم تتعلق بإخفاء مطلوب عن العدالة والتستر عليه، والانتماء إلى تنظيم محظور والتخابر معه، يدعو إلى هدم النظم الأساسية في البلاد.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا