وزارة الكهرباء...

قبل الجراحة

ترشيد استهلاك الكهرباء من القضايا التي تطرح في الصيف... غالباً ما تنسى هذه القضية بعد انتهاء فصل الصيف... أصبحت مسألة موسمية، مثل بقية القضايا... أي أننا مع بدء موسم الشتاء يخرج المسؤولون ليؤكدوا جهوزية البلد لموسم الأمطار...!
وفي الصيف نتحدث عن ترشيد استهلاك الكهرباء...
الدول تعمل وتجتهد في مسألة ترشيد استهلاك الكهرباء بشكل مستمر ومتواصل... أعمالها لا تتأثر بالمواسم... لأنها باختصار تعمل على أسس مدروسة...
عزيزي المسؤول عن ترشيد استهلاك الكهرباء... هناك مسألة معظم دول المنطقة بدأت في تطبيقها ونحن ما زلنا متأخرين...
اذهب لأي محل ألمنيوم في البلد... اذهب لأي محل لبيع وتركيب الزجاج في البلد...
اسأل عن أي شروط وضعتها الدولة...؟ لا توجد أي شروط تلزم هذه المحلات بنوعية الزجاج المستخدم... إن الدول الآن تلزم هذه المحلات بشروط لنوعية الزجاج ومدى عزله للحرارة... وكمية الضوء التي يسمح بمرورها... وكمية الضوء التي يعكسها... شروط عديدة هدفها الحفاظ على الطاقة من خلال تقليل الحرارة المسموح لها باختراق هذا الزجاج... وشروط لمدى عزل الألمنيوم للحرارة لكي تتم المحافظة على حرارة الغرفة...
عزيزي المسؤول... اذهب متى ما شئت لأي محل تختاره... اسأل عن الشروط التي تفرضها وزارة الكهرباء على نوعية الألمنيوم ومستوى كفاءته لمنع تسريب الهواء الحار لداخل المنزل...
لا توجد أي شروط... إنما هناك محلات وشركات يملك أصحابها حساً وطنياً..... وهناك العكس تماماً.... يجب أن يكون هناك قانون ملزم وبشروط واضحة مع معاقبة المخالف...
أما أن نركز على حملات دعائية لترشيد الاستهلاك، فهكذا تحرك يجب أن يكون متوازياً مع قوانين وشروط للحفاظ على الطاقة.
يجب أن تعمل الجهة المسؤولة على صياغة الشروط المطلوبة، لكي يتم تطبيقها في سنة 2020... فهل نرى استجابة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا