مطيع العجمي


«المعلمين»: الواقع التربوي يسير في اتجاه غامض

حمّلت الحربي مسؤولية التخبط في قطاع التعليم العام
  • 07 يوليه 2020 12:00 ص
  •  4

أعربت جمعية المعلمين عن أسفها البالغ للواقع التربوي الحالي، في ظل الوضع الغامض حول مصير أبنائنا الطلبة في جميع المراحل الدراسية والغياب المستغرب من قبل قطاع التعليم العام في وزارة التربية عن المشهد والأحداث طيلة فترة أزمة تعطيل المدارس بسبب جائحة كورونا، مما ألقى بظلاله على غياب الرؤية حول مستقبل أبنائنا الطلبة، وعجز الوزارة في طرح أو إيجاد الخطط والحلول البديلة للتعامل مع الأزمة ومستجداتها، في الوقت الذي تسود فيه حالياً، حالة من القلق على مستوى أهل الميدان التربوي والطلبة وأولياء الأمور تجاه ما يتطلب عمله للمرحلة الحالية والمقبلة ومستقبلهم الدراسي، وحالة من الجدل حول الصمت المستغرب، والسبات العميق من قطاع التعليم العام في بيان متطلبات العمل ومستقبل التعليم مع الأزمة الحالية ومستجداتها.
وحمّلت الجمعية وزير التربية الدكتور سعود الحربي المسؤولية في ما يعيشه الواقع التربوي حالياً وقطاع التعليم العام على وجه التحديد، مشيرة إلى أنها وضعت آمالاً كبيرة على ما سبق وأن أكده الوزير الحربي في تصريحاته الإعلامية، وما جاء في جلسة الاستجواب وما أعقبها من توصيات، ومن طمأنة لسلامة وفاعلية الخطط المتخذة، إلّا أن كل ذلك بقي على وضعه الغامض والمجهول، في الوقت الذي كانت فيه سياسة التفرّد باتخاذ القرار، وعدم إشراك القيادات التربوية المعنية بالقطاع التعليمي في رسم ملامح القرار التربوي المناسب، ما جعل التخبط والتضارب في التعليمات والتوجيهات من أبرز سمات المرحلة الحالية.
 وقال رئيس الجمعية مطيع العجمي، إنه ومنذ بداية الأزمة وعلى امتداد الأشهر الماضية، حرصنا على تقديم كل أشكال التعاون والتنسيق مع الوزارة وقياداتها، وفي تقديم الرأي والمشورة، بما يصب في مصلحة أبنائنا الطلبة، ومستقبل التعليم، وحرصنا أيضاً على إيصال المقترحات والآراء التي تهم المعلمين والميدان التربوي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا