«حرامي سيارات» طعن مباحثياً خلال توقيفه

ضُبط يقود «فارهة» مسروقة... غيّر ملامحها

  •   اعترف بسرقة سيارة  من الشويخ قبل أكثر  من أسبوعين

لم يكتفِ لص من أرباب السوابق بقضيتي سرقة مسجلتين بحقه، بل أضاف إلى سجله قضية أخرى تحت عنوان مقاومة رجال الأمن واعتداء بالضرب وأذى بليغ، بعدما طعن عسكرياً في المباحث بيده، بواسطة سكين خلال عملية توقيفه.
اللص، الذي تمكن رجال المباحث الجنائية من القبض عليه بعد مقاومة شرسة، كان استولى قبل أكثر من أسبوعين على سيارة من كراج في الشويخ، وخلال عملية توقيفه كان يقود سيارة مسروقة وتحمل لوحات مزورة، وتم اقتياده مخفوراً إلى مقرالإدارة العامة للمباحث الجنائية.
وفي التفاصيل كما رواها مصدر أمني فإن «حرامي السيارات، كان تحت رصد رجال المباحث الجنائية، وذلك بعدما استولى على سيارة من أحد الكراجات في الشويخ قبل أكثرمن أسبوعين وهرب بها إلى جهة غير معلومة. وكانت سُجّلت في حينها قضية بالواقعة في مخفر المنطقة، ولم تمض 24 ساعة حتى تمكن أحد المارّة من العثورعلى السيارة في منطقة تيماء بالجهراء وأبلغ الجهات الأمنية عنها، حيث توجهت دوريات الأمن إلى الموقع وتم رفع البصمات عن السيارة وأعيدت إلى الكراج، وتولّت الجهات الأمنية ممثلة بالمباحث الجنائية مسؤولية البحث والتحري عن السارق».
وأضاف المصدرأن «المباحثيين نجحوا في رصد المتهم في منطقة شرق حيث كان يتجول بسيارة فارهة، فتمت مراقبته حتى توقف أمام أحد المقاهي، وبمجرد أن ترجّل طوّقه رجال المباحث وأطبقوا عليه، لكنه سرعان ما أخرج من جيبه سكيناً وقاوم رجال المباحث وطعن أحدهم في يده، قبل أن تتم السيطرة عليه وتحريز السكين». وتابع المصدرأن «المباحثيين أودعوا المتهم في إحدى دورياتهم وقاموا بالتدقيق على بيانات السيارة الفارهة التي كان يتجول بها، فاتضح أنها مسروقة وأن لوحاتها مزوّرة وتبين لاحقاً أنه قام بتغيير بعض ملامحها الخارجية حتى لا يتعرّف عليها صاحبها، كما تكشّف أن هناك قضية مسجلة بها من قبل صاحبها».
وأردف المصدرأنه «بالتدقيق على بيانات المتهم، اتضح أنه غير كويتي ومن أرباب السوابق في قضايا السرقات والتعاطي، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه على ذمّة القضيتين، اللتين أضيفت إليهما قضية مقاومة رجال الأمن واعتداء بالضرب وأذى بليغ».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا