انتقال كليات الشريعة والحقوق و«الاجتماعية» إلى الشدادية... تأجل إلى العام 2021 - 2022

القرار اتُخذ قبل الأزمة وتوقف المشاريع

مصدر تربوي لـ «الراي»: نسب إنجاز الكليات الثلاث 80 في المئة 


 

أجرت اللجنة العليا للانتقال من المباني الحالية إلى الجديدة في جامعة الكويت تعديلاً على خطة الانتقال إلى الشدادية، والتي أقرت العام 2019، بل وطبقت مرحلتيها الأولى والثانية بافتتاح كليات التربية والآداب والعلوم الحياتية والعلوم الإدارية، إضافة إلى افتتاح جزئي لكل من كليات الهندسة والبترول والعلوم.
وقال مصدر تربوي لـ«الراي»، إنه كان من المقرر أن تفتتح كليات الشريعة والحقوق والعلوم الاجتماعية في سبتمبر المقبل، إلا ان اللجنة أبلغت الكليات المذكورة بتأجيل انتقالها إلى مبانيها الجديدة، حتى العام 2021- 2022، وذلك وفق كتاب رسمي وجهته إليها.
وبيّن المصدر أن نسبة إنجاز الكليات الثلاث، شهدت ارتفاعاً خلال عام 2019، حيث قفزت وفق ما كشفه موقع المدينة الجامعية الرسمي، من 60 إلى 80 في المئة، إلّا ان نسب الإنجاز توقفت عند هذا الحد، مطلع العام الحالي.
وأوضح المصدر أن تأجيل الانتقال إلى الشدادية، جاء قبل أزمة «كورونا»، إلّا ان الأزمة فاقمت الموضوع، حيث توقفت المشاريع، رغم أن الجامعة بأمسّ الحاجة لزيادة مساحتها الجغرافية في الوقت الراهن، مؤكدا انه لولا الافتتاح الجزئي للشدادية في سبتمبر الفائت، لما تمكنت الجامعة من وضع خطة لعودة الدراسة فيها، حيث حقق لها الحرم الجديد مساحات قابلة للتكيف مع مفاهيم التباعد الاجتماعي، وإلغاء التكدس الطلابي، فضلاً عن توفيرها لتقنيات تكنولوجية عديدة تسهل عملية التعليم عن بُعد.
وتمنى المصدر على إدارة الجامعة، الاستمرار في قرارها بشأن الانتقال الى الشدادية، والذي واجه انتقادات كثيرة في حينها من مختلف القطاعات، إلّا انه اثبت نجاحه في ما بعد، مستغرباً تأجيل الانتقال وتفويت فرصة تاريخية في اتمام افتتاح المدينة الحلم، مما سيضعف قدرة الجامعة على الاستمرار بتحقيق التباعد الاجتماعي، على مدى الأعوام الدراسية المقبلة، خاصة وأن الاحتمالات تشير إلى استمرارية التعايش مع كورونا على مدى لا يقل عن 18 شهراً من الآن، فلو كانت الجامعة استمرت على خطتها المقرة سلفاً، لتمكنت من النجاح في معادلة استئناف الدراسة بالتباعد.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا